التدخين الإلكتروني يضر بالجينات ويزيد خطر الإصابة بالسرطان

التدخين الإلكتروني يضر بالجينات ويزيد خطر الإصابة بالسرطان

الأربعاء - 19 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 24 نوفمبر 2021 مـ
رجل يستخدم سيجارة إلكترونية في تورونتو (أرشيفية - رويترز)

حذرت دراسة جديدة من أن التدخين الإلكتروني قد يضر بجينات المدخنين ويزيد من خطر إصابتهم بالسرطان.
ووفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد نظرت الدراسة، التي أجرتها جامعة جنوب كاليفورنيا، في بيانات 82 من البالغين قسمتهم إلى ثلاث فئات: مدخني السجائر الإلكترونية، ومدخني التبغ، وغير المدخنين.
وقام الباحثون بعد ذلك بتحليل جينات جميع المشاركين وبحثوا عن التغييرات في تنظيم الجينات في خلايا الدم لكل مشارك.
فعندما يتعطل التنظيم الطبيعي للجينات يمكن أن يتداخل ذلك مع وظيفتها، مما يؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض الخطيرة مثل السرطان.
ووجد الباحثون ارتباطاً كبيراً بين التدخين الإلكتروني وتلف الجينات وتعطل تنظيمها.
وأشار الفريق إلى أن 12% من الجينات المصابة لدى المدخنين الإلكترونيين كانت موجودة في الميتوكوندريا -وهي أجزاء من الخلايا يقول العلماء إنها يمكن أن تساعد في الحفاظ على عمل الجهاز المناعي بشكل فعال وتمنع تطور السرطان والأمراض الأخرى.
ومع ذلك، قال العلماء إن هذه التغييرات السلبية حدثت بنسب أعلى في الأشخاص الذين يدخنون منتجات التبغ، حيث إن عدد الجينات التالفة لدى المدخنين كان أعلى بنحو 7.4 مرات مما هو عليه في المدخنين الإلكترونيين.
وقال الدكتور أحمد بسراتينيا، المؤلف الرئيسي للدراسة: «تشير بياناتنا إلى أن التدخين الإلكتروني قد يتسبب في أضرار بيولوجية مثل تدخين التبغ، ولكن بنسبة أقل إلى حد ما».
وأضاف: «لقد وجدنا أن السجائر الإلكترونية تُحدث خللاً في الحمض النووي للأشخاص وتعطل المسارات الجزيئية المرتبطة بالمناعة والاستجابة الالتهابية للجسم، الأمر الذي قد يصيب أولئك الأشخاص بأمراض خطيرة».
وتأتي هذه الدراسة بعد أيام من نشر دراسة أخرى توصلت إلى أن التدخين الإلكتروني قد يُضعف العظام ويزيد من خطر تعرضها للكسور.
وتضيف هاتان الدراستان إلى الأدلة التي ذكرتها الأبحاث السابقة بأن السجائر الإلكترونية يمكن أن تضر بالصحة، حيث ترتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض الرئة وأمراض القلب والأوعية الدموية.


أميركا التدخين

اختيارات المحرر

فيديو