الأسواق تختتم الأسبوع على موجة ذعر من «موجة كورونا الرابعة»

الأسواق تختتم الأسبوع على موجة ذعر من «موجة كورونا الرابعة»

هبوط حاد في النفط... وانقلاب لمؤشرات الأسهم
السبت - 15 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 20 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15698]

ضربت مخاوف «الموجة الرابعة» من كوفيد - 19 أسواق العالم أمس، لتبث موجة من الذعر امتدت من أسواق النفط التي فقدت نحو 3 في المائة خلال ساعات، إلى أسواق الأسهم التي قلبت بدايتها الخضراء إلى المناطق الحمراء مع انتصاف النهار.
وأصبحت النمسا أول دولة في أوروبا الغربية تعيد فرض إجراءات العزل العام بالكامل لمكافحة فيروس كورونا هذا الخريف في ظل موجة جديدة من الإصابات في جميع أنحاء المنطقة هددت بإبطاء الانتعاش الاقتصادي الذي شهدته الأشهر الماضية. وقالت ألمانيا، صاحبة أكبر اقتصاد في أوروبا، أيضاً إنها قد تفرض الإغلاق العام لمكافحة كوفيد - 19.
وتراجعت أسعار النفط بشكل حاد صوب 78 دولاراً للبرميل يوم الجمعة إذ هددت زيادة جديدة في حالات كوفيد - 19 في أوروبا بإبطاء وتيرة الانتعاش الاقتصادي، بينما يدرس المستثمرون احتمالات تحرك اقتصادات العالم الكبرى للسحب من مخزوناتها الاستراتيجية من الخام لتهدئة أسعار الطاقة.
ونزلت العقود الآجلة لخام برنت 2.78 دولار أو 3.42 في المائة إلى 78.46 دولار للبرميل بحلول الساعة 1300 بتوقيت غرينتش، مسجلة أدنى مستوى منذ أوائل أكتوبر (تشرين الأول) بعد ارتفاعها في وقت سابق إلى 82.24 دولار لتواصل التقلبات التي شهدتها أول من أمس الخميس.
وهبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط تسليم ديسمبر (كانون الأول) 2.61 دولار أو 3.3 في المائة إلى 76.40 دولار للبرميل. واتجه الخامان إلى تكبد خسائر للأسبوع الرابع على التوالي.
وصعد خام برنت نحو 60 في المائة هذا العام مع تعافي الاقتصادات من الجائحة ومع زيادة منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها، المعروفين باسم أوبك+، الإنتاج تدريجيا.
وتبحث حكومات بعض أكبر الاقتصادات في العالم السحب من احتياطيات النفط الاستراتيجية بناء على طلب من الولايات المتحدة في خطوة منسقة لتهدئة الأسعار.
وفي أسواق الأسهم، استقر المؤشران ستاندرد آند بورز 500 وداو جونز عند الفتح يوم الجمعة وسط مخاوف من إجراءات إغلاق جديدة للحد من تفشي مرض كوفيد - 19 في أوروبا أثرت سلبا على أسهم القطاع المصرفي والطاقة وشركات الطيران، في حين صعد المؤشر ناسداك إلى مستوى قياسي مدعوما بمكاسب أسهم التكنولوجيا.
وارتفع المؤشر داو جونز 8.14 نقطة أو 0.02 في المائة ليفتح عند 35879.09 نقطة. وزاد المؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 3.90 نقطة أو 0.08 في المائة إلى 4708.44 نقطة. وصعد المؤشر ناسداك المجمع 48.45 نقطة أو 0.30 في المائة إلى 16042.16 نقطة عند الفتح... لكن مؤشري داو جونز وستاندرد آند بورز سرعان ما انحدرا إلى الخسائر بعد نصف ساعة من بدء التداولات.
وفي أوروبا، حولت الأسهم اتجاهها بدورها، بعدما بدأت اليوم بقفزة في الأسهم المرتبطة بالسلع الأولية ومكاسب قوية وتيسير السياسات النقدية معنويات المستثمرين. وبحلول الساعة 15:30 بتوقيت غرينتش هبط المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.32 في المائة، و«كاك40» الفرنسي 0.52 في المائة، و«داكس» الألماني 0.38 في المائة، و«فوتسي100» البريطاني 0.53 في المائة، فيما كان أكبر الخاسرين «إيبكس35» الإسباني بتراجع 1.67 في المائة.
من جانبها، استقرت أسعار الذهب الجمعة عند مستوياتها السابقة مع قلق المستثمرين من تزايد مخاطر التضخم من جهة واحتمالات رفع أسعار الفائدة على نحو أسرع من جهة أخرى.
وظل سعر الذهب في المعاملات الفورية عند 1857.87 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 07:15 بتوقيت غرينتش، في حين زادت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.1 في المائة إلى 1859.80 دولار.
وسجل الذهب هذا الأسبوع أعلى مستوياته منذ أكثر من خمسة أشهر، بعدما أجج تزايد أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة الشهر الماضي المخاوف من أن يظل التضخم مرتفعا بمعدل مقلق في 2022.


العالم الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

فيديو