«ناسا»: اختبار صاروخ روسي عرّض طاقم محطة الفضاء للخطر

«ناسا»: اختبار صاروخ روسي عرّض طاقم محطة الفضاء للخطر

الثلاثاء - 11 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 16 نوفمبر 2021 مـ
لقطة تظهر محطة الفضاء الدولية (أ.ف.ب)

قال مسؤولون أميركيون إن صاروخا أطلقته روسيا باتجاه أحد أقمارها الصناعية خلال اختبار لأسلحة أمس (الاثنين) أدى لانتشار ما يشبه حقل حطام مداري عرض محطة الفضاء الدولية للخطر، وسيشكل خطرا على أنشطة الفضاء لسنوات مقبلة، وفقاً لوكالة «رويترز».
وذكرت الوكالة الأميركية للطيران والفضاء (ناسا) أنه تم توجيه طاقم محطة الفضاء المكون من سبعة أفراد - هم أربعة رواد أميركيين ورائد ألماني وروسيان - للاحتماء في كبسولاتهم لمدة ساعتين بعد الاختبار كإجراء احترازي وذلك للسماح لهم بالهروب سريعا إذا كان ذلك ضروريا.
واستمر مختبر الأبحاث، الذي يدور على ارتفاع 402 كيلومتر فوق سطح الأرض، في المرور عبر مجموعة الحطام أو بالقرب منها كل 90 دقيقة، لكن متخصصين في ناسا قرروا أنه من الآمن أن يعود الطاقم إلى داخل المحطة بعد المرور الثالث للمختبر، حسبما ذكرت إدارة الطيران والفضاء.
وقال بيل نيلسون رئيس ناسا في بيان «ستواصل ناسا مراقبة الحطام في الأيام المقبلة وما بعدها لضمان سلامة طاقمنا في المدار».
ويقول خبراء إن اختبار الأسلحة التي تدمر الأقمار الصناعية في مدارها يشكل خطرا فضائيا من خلال تكوين سحب من الشظايا التي يمكن أن تصطدم بأجسام أخرى مما سيؤدي لرد فعل متسلسل من المقذوفات عبر مدار الأرض.
ولم يتسن حتى الآن الحصول على تعليق من الجيش الروسي أو وزارة الدفاع الروسية. وهونت رسالة نشرتها وكالة الفضاء الروسية روسكوزموس على موقع «تويتر» من شأن أي خطر.
وكتبت وكالة «روسكوزموس» على «تويتر»: «مدار الجسم، الذي أجبر طاقم المحطة اليوم على الدخول إلى المركبة الفضائية وفقاً للإجراءات المعتادة، ابتعد عن مدار محطة الفضاء الدولية. المحطة في المنطقة الخضراء (الآمنة)».
وأجرت الولايات المتحدة أول اختبارات مضادة للأقمار الصناعية عام 1959 عندما كانت الأقمار الصناعية نادرة وجديدة.
وأجرت روسيا في أبريل (نيسان) الماضي اختباراً آخر لصاروخ مضاد للأقمار الصناعية، وقال المسؤولون إن الفضاء سيصبح مجالا مهما بشكل متزايد في ما يتعلق بالحروب.


أميركا الولايات المتحدة أخبار أميركا ناسا علوم الفضاء أخبار روسيا

اختيارات المحرر

فيديو