«الشارقة للفنون» تستضيف «كائنات وافدة»

«الشارقة للفنون» تستضيف «كائنات وافدة»

الثلاثاء - 11 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 16 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15694]
لقطة من فيلم {يا أيها الأفق} (عام 2018) (تصوير: مجموعة أوتوليث)

تنظم مؤسسة الشارقة للفنون ضمن برنامجها لخريف 2021. معرض «كائنات وافدة» لمجموعة «أوتوليث» الفنية، والذي يستمر في الفترة من 13 نوفمبر (تشرين الثاني) 2021 إلى فبراير (شباط) 2022. في المباني الفنية في ساحة المريجة.
يقدم المعرض عرضاً شاملاً لأعمال مجموعة أوتوليث التي أسسها في لندن كل من أنجليكا ساجار وكودو إشون عام 2002، حيث تشمل ممارستهم الفنية طيفاً واسعاً من الأعمال التي تؤكد على التزامهم الثابت بالعمل وخلق «خيال علمي موازٍ للحاضر» عبر الصورة والصوت، بينما تتناول الأفلام ومقاطع فيديو عالية الدقة، والأعمال التركيبية متعددة الشاشات، الأزمات العالمية للرأسمالية العنصرية، والقضايا الاجتماعية المعاصرة مثل: الإرث الذي خلفه الاستعمار الكولونيالي، وأثر البشر على الطبيعة وعلاقتهم بها، وتأثير وسائل الاتصال الحديثة على طبيعة النشاط البشري.
عُرض «كائنات وافدة» للمرة الأولى في متحف «فان آبي» في أيندهوفن في مايو (أيار) 2019. ويتولى تنظيمه في الشارقة كل من متحف فان آبي ومؤسسة الشارقة للفنون، وهو من تقييم مشترك بين آني فليتشر مدير المتحف الآيرلندي للفن الحديث، وحور بنت سلطان القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للفنون، بينما صمم عمارة المعرض الأصلي استوديو ديوغو باسارينهو.
يشير عنوان المعرض إلى رواية الخيال العلمي «إيكسنوجينيسيس» للكاتبة الأفرو أميركية أوكتافيا بتلر، وهو عنوان جامع لثلاثيتها «فجر» (1987)، و«طقوس البلوغ» (1988)، و«إيماغو» (1989). تتألف كلمة «إيكسنوجينيسيس» من اقتران البادئة اليونانية «إيكسونس» (xenos) بمعنى كائن غريب أو فضائي مع اللاحقة «جينيسيس» (genesis) التي تعني الأصل أو الجيل، إذ يعكس هذا الاجتراح اللفظي الجديد لبتلر انشغال إشون وساجار العميق بفكرة التحول إلى كائن وافد غريب.
ينقل أحدث عمل في المعرض بعنوان «يا أيها الأفق» (2018) شكلاً معاصراً من إرث جامعة «فيسفا بهاراتي» المؤسسة عام 1919 في سانتينيكيتان، غرب البنغال، على يد الشاعر رابندرانات طاغور، المعروف برؤيته الطليعية والاستشرافية في الفن والشعر والفلسفة، فيما يستلهم العمل التركيبي «الجزء الثالث من المقياس الثالث» (2017) أعمال الموسيقي الأفرو أميركي يوليوس إيستمان.
كما تخوض بعض الأعمال المشاركة في تأثير الوسائط الجديدة على الإنسان، بما في ذلك عمل «لعنة» (2011) الذي يعاين الطريقة التي تتداخل فيها شبكات العلاقات الإنسانية وتقنيات الكريستال السائل في شاشات اللمس فيما بينها، ويتحدى مفهوم شبكة الوسائط من خلال كشف تقلباتها المتأصلة، بينما يكشف الفيديو التركيبي «من اليسار إلى الليل» (2015)، الأنماط المجهرية للكريستال السائل الذي يشكل جزءاً من شاشات الهواتف الذكية والحواسيب والتلفزيونات المسطحة، حيث تشبعُ هذه الأنماط المخدرة مجال الرؤية، وتسلّط الضوء بعدسة مكبرة على ما يختبئ تحت الشاشة.
في حين يعاين عمل «أصول الحكم» (2014) تجليات الاستعمار، من خلال مجموعات مضاءة من الطوابع القديمة من كينيا وليبيريا وأوغندا وبوروندي، وغيرها من الدول الأفريقية، في محاولة لرسم معالم القرن الذي قضته أفريقيا في النضال لإنهاء الاستعمار.
يقام بالتزامن مع افتتاح المعرض برنامج للجلسات الحوارية بين الفنانين والمحاورين الرئيسيين، يليه حفل خاص لإطلاق وتوقيع مونوغراف جديد وشامل لمجموعة أوتوليث صادر عن المتحف الآيرلندي للفن الحديث وأركايف بوكس، بدعم من الشركاء الدوليين ومواقع العرض التي تستضيف جولة المجموعة مثل باكستون كنتيمبروري، وبيت ثقافات العالم، ومعهد الفن المعاصر في فرجينيا، ومؤسسة الشارقة للفنون، وغاليري جنوب ألبرتا للفنون، ومتحف فان آبي.
يشار إلى أن مؤسسة الشارقة للفنون تستقطب نماذج متنوعة من الفنون المعاصرة والبرامج الثقافية، لتفعيل الحراك الفني في المجتمع المحلي في الشارقة، الإمارات العربية المتحدة، والمنطقة. وتسعى إلى تحفيز الطاقات الإبداعية، وإنتاج الفنون البصرية المغايرة والمأخوذة بهاجس البحث والتجريب والتفرد، وفتح أبواب الحوار مع كافة الهويّات الثقافية والحضارية، وبما يعكس ثراء البيئة المحلية وتعدديتها الثقافية.
وتضم مؤسسة الشارقة للفنون مجموعة من المبادرات والبرامج الأساسية مثل «بينالي الشارقة» و«لقاء مارس»، وبرنامج «الفنان المقيم»، و«البرنامج التعليمي»، و«برنامج الإنتاج» والمعارض والبحوث والإصدارات، بالإضافة إلى مجموعة من المقتنيات المتنامية. كما تركّز البرامج العامة والتعليمية للمؤسسة على ترسيخ الدّور الأساسي الذي تلعبه الفنون في حياة المجتمع، وذلك من خلال تعزيز التعليم العام والنهج التفاعلي للفن.


Art

اختيارات المحرر

فيديو