«الشيوعي» الصيني يمهد الطريق ليبقى شي رئيساً مدى الحياة

«الشيوعي» الصيني يمهد الطريق ليبقى شي رئيساً مدى الحياة

ساواه آيديولوجياً بالزعيم الثوري ومؤسس الدولة ماو تسي تونغ
الجمعة - 7 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 12 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15690]
دعت اللجنة المركزية من أجل التطبيق الكامل لحقبة شي جينبينغ الجديدة للشيوعية بميّزات صينية (رويترز)

مهدت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني الحاكم، التي تضم كبار القادة أمس (الخميس) في ختام اجتماعها، الطريق أمام زعيم الدولة والحزب، شي جينبينغ، للترشح لولاية ثالثة، أو ربما البقاء كزعيم للبلاد مدى الحياة. وترأس شي، الذي يتزعم البلد الأكبر في العالم لجهة عدد السكان بلا منازع، اجتماعاً مفصلياً لكبرى شخصيات الحزب الحاكم في بكين منذ الاثنين.
ودعت اللجنة إلى المحافظة على «الرؤية الصحيحة لتاريخ الحزب»، وفق ما ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة، مشيرة إلى أن الحزب «سطر أروع ملحمة في تاريخ الأمة الصينية على مدى آلاف السنوات». وأضاف: «دعت اللجنة المركزية الحزب بأكمله والجيش بأكمله والناس من جميع المجموعات العرقية لتوحيد صفوفهم بشكل مرصوص أكثر حول اللجنة المركزية للحزب وفي صلبها الرفيق شي جينبينغ، من أجل التطبيق الكامل لحقبة شي جينبينغ الجديدة للشيوعية بميّزات صينية».
وهذه هي المرة الثالثة فقط في تاريخ الحزب الشيوعي البالغ 100 عام، التي يتم فيها اعتماد وثيقة بهذه الصورة، وذلك على غرار ما حدث في عامي 1945 و1981.
ويمنح الدعم الجديد من جانب اللجنة المركزية، الرئيس شي، تفويضاً فعالاً لفترة دائمة، ليكون بذلك أول زعيم للحزب يُمنح مثل هذا الوضع منذ ماو تسي تونغ. وبحسب الخبراء، فإن القرار يلغي رسمياً مبدأ «القيادة الجماعية» القديم، لصالح العودة إلى «تعظيم القيادة».
ويشير محللون إلى أن القرار سيساعد شي على تعزيز قبضته على السلطة عبر تكريس رؤيته للصين والتقليل من دور الزعماء السابقين.
ويقول أستاذ السياسة السابق، وو تشيانغ، لوكالة الأنباء الألمانية: «إنها تعد العدة من أجل إعادة انتخاب شي جينبينغ وتعطي له سلطة مطلقة».
وأفاد جان - بيار كابيستان من جامعة «بابتيست» في هونغ كونغ بأن الحزب «يعيد صياغة تاريخه لإعادة تشكيل المستقبل ليتمحور حول شي جينبينغ». وتوقع، كما نقلت عنه الصحافة الفرنسية، بأن يكون هناك «شكل أكبر من أشكال المحظورات» في الأيام القادمة للتاريخ الصيني نتيجة لذلك. وشهد عهد شي حملة أمنية واسعة النطاق ضد الفساد، وسياسات قمعية في مناطق مثل شينجيانغ والتيبت وهونغ كونغ، كما اتبع نهجا حازما بشكل متزايد فيما يتعلّق بالعلاقات الخارجية.
وخلق شي عقيدة في القيادة تقوم على سحق أي أصوات قد توجه انتقادات والقضاء على الخصوم، فيما أدخل نظرياته السياسية المعروفة بـ«فكر شي جينبينغ» في المناهج الدراسية.
وبث التلفزيون الرسمي مقاطع مصورة تظهر شي وهو يخاطب الحضور في «قاعة الشعب الكبرى» قرب ساحة تيان أنمين، بجانب أعلام حمراء وشعار الحزب الشيوعي. ولفتت نشرته الإخبارية المسائية إلى أن بيان شي يحمل «أهمية تاريخية واسعة النطاق»، وأوردت إعلانا لمقال قادم مرتقب في صحيفة الحزب تحت عنوان: «الفوز بنصر ومجد أكبر في رحلة الحقبة الجديدة». وأفادت القناة «سي سي تي في» بأن المقال المرتقب في «صحيفة الشعب» يصف القرار بأنه «وثيقة برنامجية ماركسية مجيدة» و«بيان سياسي» للشيوعيين الصينيين. ويذكر أن الصحيفة نشرت عدة مقالات في صفحتها الأولى خلال الأسابيع الأخيرة تقديراً لإنجازات شي.
وأشرف شي مؤخراً على الحملة الأمنية التي طالت جوانب عدة في المجتمع الصيني، بما في ذلك الثقافة الشعبية والتعليم وقطاع الأعمال التجارية المرتبطة بالتكنولوجيا ورجال الأعمال الأثرياء.
وقال المحلل السياسي في هونغ كونغ ويلي لام: «كما توقعنا رغم أنهم لم يستخدموا كلمات قائد مدى الحياة، فإنهم كرّسوا حوالي نصف البيان لإنجازات شي جينبينغ». وأضاف: «أعتقد أنه بات أمراً مفروغاً منه بأنه سيبقى قائداً مدى الحياة، لكن يمكن لكتابة هذه الكلمات... أن تثير معارضة». ولفت لام إلى أن حكم شي مدى الحياة بعد التغييرات الدستورية الواسعة التي أدخلها سنة 2018 ما زال «مسألة مثيرة للجدل ضمن الحزب».


- شي يحذر من مواجهات «الحرب الباردة»
قال الرئيس الصيني شي جينبينغ أمس الخميس إن منطقة آسيا والمحيط الهادي يجب ألا تعود إلى التوتر الذي شهدته حقبة الحرب الباردة، وذلك قبيل اجتماع عبر الإنترنت من المتوقع أن يعقده مع الرئيس الأميركي جو بايدن قريباً ربما الأسبوع المقبل.
وأضاف شي في رسالة مسجلة في مقطع فيديو لمنتدى للرؤساء التنفيذيين على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي التي تستضيفها نيوزيلندا أن محاولات رسم خطوط آيديولوجية أو تشكيل دوائر صغيرة على أسس جيوسياسية مآلها الفشل. وتابع قائلا: «لا يمكن ولا ينبغي أن تعود منطقة آسيا والمحيط الهادي إلى مواجهة وانقسام حقبة الحرب الباردة».
وتمثل تصريحات شي إشارة واضحة إلى جهود الولايات المتحدة مع حلفاء وشركاء في المنطقة، بما يشمل المجموعة الرباعية مع الهند واليابان وأستراليا، الرامية للحد مما تعتبره واشنطن نفوذا اقتصاديا وعسكريا صينيا متناميا. وقال الجيش الصيني يوم الثلاثاء إنه نظم دورية تأهب قتالي في اتجاه مضيق تايوان، وذلك بعدما نددت وزارة الدفاع بزيارة وفد من المشرعين الأميركيين للجزيرة ذات الحكم الديمقراطي التي تعتبرها بكين تابعة لها.
ويعتقد مسؤولون أميركيون أن التعامل المباشر مع الرئيس الصيني هو أفضل طريقة لمنع انزلاق العلاقة بين أكبر اقتصادين في العالم إلى صراع.
ولم يُعلن عن موعد محدد لاجتماع شي وبايدن لكن شخصا مطلعا على الأمر قال إنه من المتوقع عقده قريباً، وربما الأسبوع المقبل.


الصين أخبار الصين العلاقات الأميركية الصينية

اختيارات المحرر

فيديو