الأكراد يعرضون على دمشق 75 % من النفط السوري

الأكراد يعرضون على دمشق 75 % من النفط السوري

الأربعاء - 5 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 10 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15688]

بعد تراجع التوتر الذي شهدته مناطق في شمال شرقي سوريا، نتيجة للتهديدات التركية باحتمال شن هجوم عليها، بعد «تطمينات أميركية» تلقتها قوات سورية الديمقراطية (قسد)، برز نوع من «التنسيق الضمني» المدروس لحض الأكراد على الدخول في تفاهمات جدية مع النظام، في ظل «نصائح» أميركية أيضاً، بأن مستقبل المنطقة مرهون بالتسويات التي يمكن التوصل إليها، في ظل تنسيق أميركي – روسي، لا يتعارض مع رغبة أنقرة في رؤية العلم السوري الرسمي يرتفع فوق تلك المناطق، بدلاً من العلم الكردي.
وقال مصدر مقرب من مجلس سوريا الديمقراطية (مسد) في واشنطن، بأنهم تبلغوا بشكل رسمي من الأميركيين، أن لا انسحابات أميركية من المنطقة قبل التوصل إلى هذه التفاهمات، شرط تنسيق الأكراد مع واشنطن تلك الخطوات، وعدم الإقدام على مفاجآت. وأضاف المصدر أن وفوداً من «مسد»، قامت بزيارات مكوكية مكثفة إلى دمشق، حيث عرض في بعضها إمكانية تخلي الأكراد عن 75 في المائة من إنتاج النفط وعائداته لدمشق، كبادرة حسن نية، وهي نسبة ليست قليلة، علماً بأنها أكثر مما يحصل عليه إقليم كردستان العراق من تلك العائدات، التي لا تتجاوز في أحسن الأحوال نسبة 18 في المائة.
وأضاف المصدر أن الأميركيين يحاولون تحقيق نتائج عدة، على رأسها توفير ضمانات للأكراد ولتركيا على حد سواء، رغم إدراكهم أن الوصول إلى هذه النتيجة لا يزال يحتاج لجهود مكثفة، في الوقت الذي تسعى فيه الأطراف كلها لتحسين شروطها، وهو ما يتمثل في الضغوط المباشرة وغير المباشرة، سواء تعلق الأمر بالحشود العسكرية التركية والسورية، أو في الحديث عن «انسحابات» أميركية غير صحيحة على أي حال.
وأكد المصدر تسيير القوات الأميركية دورية عسكرية في بلدة تل تمر بريف الحسكة الشمالي، وقيام الجنود الأميركيين بالتجول داخل البلدة سيراً على الأقدام، بالإضافة إلى استطلاع المنطقة بحثاً عن موقع لقاعدة عسكرية جديدة تنوي القوات الأميركية إنشاءها في المنطقة.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو