«تاكسي طائر» لتفادي الاختناقات المرورية في روما

لن يُسمح في بادئ الأمر سوى لشخص واحد بركوب «التاكسي الجوي» مع الطيار (أ.ف.ب)
لن يُسمح في بادئ الأمر سوى لشخص واحد بركوب «التاكسي الجوي» مع الطيار (أ.ف.ب)
TT

«تاكسي طائر» لتفادي الاختناقات المرورية في روما

لن يُسمح في بادئ الأمر سوى لشخص واحد بركوب «التاكسي الجوي» مع الطيار (أ.ف.ب)
لن يُسمح في بادئ الأمر سوى لشخص واحد بركوب «التاكسي الجوي» مع الطيار (أ.ف.ب)

في ظل انتشار الحفر على طرق العاصمة الإيطالية والازدحام المروري الخانق، قد يوفر مشروع لإقامة «تاكسي طائر» كهربائي في السنوات الثلاث المقبلة حلاً مثالياً للراغبين في الانتقال بأسرع وقت ممكن من وسط روما إلى مطار فوميتشينو الدولي، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
هذا على الأقل ما ورد في بيان مشترك أصدرته شركة «فولوكوبتر» الألمانية المصممة للمركبة والهيئة المشغلة لمطار العاصمة الإيطالية «إيه دي آر» والشركة القابضة للبنى التحتية المخصصة للنقل «أتلانتيا».
ووعد المسؤولون عن هذا المشروع الذي سُمي «فولوسيتي»، والذي تخضع مشاريع مشابهة له للدرس في باريس وسنغافورة، بنقل المسافرين من المطار إلى وسط المدينة في غضون عشرين دقيقة، من دون انبعاثات ملوثة، بسرعة قصوى تبلغ 110 كيلومترات في الساعة.
بطبيعة الحال، لن يُسمح في بادئ الأمر سوى لشخص واحد بركوب «التاكسي الجوي» مع الطيار في مرحلة أولى، إلى أن تصبح المركبة «قادرة على التحليق بصورة مستقلة تماماً»؛ ما يعني قدرتها على توفير الخدمة لراكبين معاً، وفق البيان.
ويتطلب مشروع فوميتشينو أيضاً استصلاح «موانئ عمودية» تتيح لمركبات الأجرة من نوع آخر أن تقلع وتحط عمودياً.

وقد أثارت مركبة «فولوسيتي» الناصعة البياض في روما، أمس (الخميس)، حماسة المارة الذين عاينوها قرب نافورة تريفي الشهيرة، حيث كانت مركونة.
وقال جوزيبي (32 عاماً) الذي رفض إعطاء اسم شهرته «أفضّل لو أنهم يفكرون أكثر في شبكة سكك الحديد قبل التنقل الجوي». لكنه أقرّ بأن هذا المشروع يمثل «قفزة في المستقبل». وقال «نتحدث عن الذهاب إلى المريخ، لذا فإن هذا الأمر أقل ما يمكن فعله».
وقدّرت وسائل الإعلام سعر الرحلة في هذه المركبة الجوية بين مطار فوميتشينو ووسط المدينة بـ140 يورو، في حين أن التنقل بواسطة سيارة أجرة يكلّف في العادة 48 يورو وإجراء الرحلة بالقطار يكلف 14 يورو، نزولاً إلى 7 يورو تقريباً للرحلة عبر الحافلات الكبيرة.
وتعاني العاصمة الإيطالية مشكلات في نظام النقل العام، مع استخدام حافلات متهالكة تتعرض لحوادث كثيرة بينها حرائق متفرقة، إضافة إلى إغلاق محطات للمترو أشهراً في بعض الأحيان.
وتشق فكرة «التاكسي الطائر»، من دون طيار، طريقها ببطء في بلدان عدة حول العالم، في إطار الجهود لتخيف الاختناقات المرورية والحد من التلوث.
وتعمل شركات عدة، بينها مجموعة «أوبر» الأميركية العملاقة في مجال خدمات الأجرة ومواطنتها «جنرال موتورز» المصنّعة للسيارات، على ما يسمى «طائرات عمودية الإقلاع والهبوط». لكن هذه المشاريع تواجه عقبات كبرى، ترتبط خصوصاً بقيود تشريعية ومسائل السلامة.


مقالات ذات صلة

نمو أرباح «سلوشنز» السعودية 33 % خلال الربع الثاني

الاقتصاد صورة من معرض «ليب 24» المقام بالعاصمة السعودية الرياض يظهر بها شعار شركة «سلوشنز» (إكس)

نمو أرباح «سلوشنز» السعودية 33 % خلال الربع الثاني

ارتفع صافي ربح «سلوشنز» إلى 120.8 مليون دولار، بنسبة 33 في المائة، بفضل زيادة إيراداتها إلى 719.8 مليون دولار، بنسبة 2.6 في المائة.

الاقتصاد مستثمران يتابعان أسعار الأسهم على شاشة «تداول» السعودية (رويترز)

«السوق المالية» السعودية في مأمن من الأعطال التقنية العالمية

أكدت هيئة السوق المالية السعودية سلامة الأنظمة التشغيلية من الأعطال التقنية التي تأثرت بها معظم الجهات حول العالم، وجاهزيتها لتقديم الخدمات لكل المستثمرين.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
العالم موظفو يونايتد إيرلاينز بجوار شاشة المغادرة التي تعرض شاشة خطأ زرقاء والمعروفة أيضاً باسم «شاشة الموت الزرقاء» مطار نيوارك بنيوجيرسي الدولي 19 يوليو 2024 (رويترز)

رحلة التعافي من العطل التقني العالمي قد تمتد إلى أسابيع

العطل التقني العالمي... مطارات تعاود العمل والتعافي الكامل قد يحتاج إلى أسابيع حسب خبراء.

كوثر وكيل (لندن)
الاقتصاد شهد مؤتمر «ليب 2024» تمويلاً بمليار دولار لأعمال التقنيات الناشئة بالسعودية (الشرق الأوسط)

مؤشر تبني التقنيات الناشئة في السعودية يرتفع إلى 70.7 %

سجّل مؤشر أداء الجهات الحكومية في تبنّي التقنيات الناشئة، تحسناً ملموساً بنسبة 10 في المائة مقارنة بالعام الماضي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
تكنولوجيا تؤكد «مشكلة 2038» التعقيد المتنامي للبنية التحتية التكنولوجية بسبب الاعتماد بشكل أكبر على الأنظمة المترابطة (شاترستوك)

هل سيشهد عام 2038 شللاً في الأنظمة مشابهاً لتحديث «كراود سترايك»؟

«مشكلة 2038» هي مشكلة محتملة تتعلق بكيفية قيام بعض أنظمة الكمبيوتر بتخزين بيانات الوقت ومعالجتها، هل تطرح مخاوف مشابهة لما حدث يوم الجمعة حول العالم؟

نسيم رمضان (لندن)

لغة «جسد الشمبانزي» تشبه المحادثات البشرية

مجموعة من الشمبانزي تضم الأمهات وبعض الصغار والرضع (جامعة سانت أندروز)
مجموعة من الشمبانزي تضم الأمهات وبعض الصغار والرضع (جامعة سانت أندروز)
TT

لغة «جسد الشمبانزي» تشبه المحادثات البشرية

مجموعة من الشمبانزي تضم الأمهات وبعض الصغار والرضع (جامعة سانت أندروز)
مجموعة من الشمبانزي تضم الأمهات وبعض الصغار والرضع (جامعة سانت أندروز)

وجدت دراسة بريطانية أن لغة الجسد لدى الشمبانزي تشبه المحادثات البشرية في سرعتها الشديدة، وفي طريقة مقاطعة بعضها أحياناً.

وأوضحت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة سانت أندروز بالمملكة المتحدة، ونشرت، الاثنين، في دورية «كارنت بيولوجي»، أن أفراد الشمبانزي تصدر إيماءات مثل البشر وتتحرك مثلهم خلال محادثاتها مع بعضها.

وجمع الباحثون أكبر مجموعة بيانات على الإطلاق عن «محادثات الشمبانزي»، وفق الدراسة، ووجدوا أنها قد تتواصل معاً، باستخدام الإيماءات (لغة الجسد)؛ حيث ترد على بعضها البعض، ذهاباً وإياباً، في تتابع شديد السرعة، وفق نمط تواصلي يعرف بنمط «إطلاق النار السريع».

وقالت كاثرين هوبيتر، عالمة الرئيسيات من جامعة سانت أندروز بالمملكة المتحدة، ومن باحثي الدراسة: «في حين أن اللغات البشرية متنوعة بشكل لا يصدق، فإن السمة المميزة التي نتشاركها جميعاً هي أن محادثاتنا منظمة من خلال دورات سريعة الوتيرة (التتابع) تبلغ 200 مللي ثانية فقط في المتوسط».

وأضافت في بيان: «ولكن كان السؤال ما إذا كانت هذه السمة مميزة للإنسان بشكل متفرد، أم أن الحيوانات الأخرى تشترك في الأمر نفسه».

وتتواصل الشمبانزي مع بعضها عن طريق الإيماءات وتعبيرات الوجه أو عبر إصدار أصوات محددة للغاية، وفق نتائج دراسات سابقة، ولكنها لا تشكل مقاطع لفظية مفهومة للإنسان ولا كلمات بالطبع.

ويقول الباحث جال باديهي، المؤلف الأول للدراسة: «لقد وجدنا أن توقيت وسرعة إيماءات الشمبانزي في أثناء تبادل المحادثات سريع جداً ومشابه للمحادثات البشرية».

ولمعرفة ما إذا كان هيكل العملية التواصلية لدى البشر موجوداً أيضاً لدى الشمبانزي جمعوا بيانات عن «محادثات الشمبانزي» عبر 5 مجتمعات برية في شرق أفريقيا.

وإجمالاً، قاموا بجمع بيانات حول أكثر من 8500 إيماءة لـ252 فرداً من الشمبانزي، وبقياس توقيت تتابع وأنماط المحادثة؛ وجدوا أن 14 في المائة من التفاعلات التواصلية تضمنت تبادل الإيماءات بين فردين متفاعلين. وكانت معظم التفاعلات التواصلية من جزأين، لكن بعضها تضمن ما يصل إلى 7 أجزاء.

وبشكل عام، تكشف البيانات عن توقيتات مماثلة للمحادثة البشرية، مع فترات توقف قصيرة بين الإيماءة والاستجابة الإيمائية لها تبلغ نحو 120 مللي ثانية. بينما كانت الاستجابة السلوكية للإيماءات أبطأ.

وكتب الباحثون أن «أوجه التشابه مع المحادثات البشرية تعزز وصف هذه التفاعلات بأنها تبادلات إيمائية حقيقية؛ حيث تكون الإيماءات المنتجة رداً على تلك الموجودة في الحديث السابق لها».

وهو ما علق عليه باديهي: «لقد رأينا اختلافاً بسيطاً بين مجتمعات الشمبانزي المختلفة، وهو ما يتطابق مرة أخرى مع ما نراه لدى البشر؛ حيث توجد اختلافات ثقافية طفيفة في وتيرة المحادثة: بعض الثقافات لديها متحدثون أبطأ أو أسرع».

وقالت هوبيتر: «بالنسبة للبشر، فإن الدنماركيين هم أصحاب الاستجابات التواصلية الأبطأ، وفي الشمبانزي الشرقي، هناك مجتمع سونسو في أوغندا، الذي يتميز أيضاً بهذه السمة».

ويعتبر باحثو الدراسة هذه المراسلات المرتبطة بالتواصل المباشر بين الإنسان والشمبانزي، تشير إلى قواعد أساسية مشتركة في الاتصال.

ووفق الدراسة، فإن من الممكن أيضاً أن يكون الشمبانزي والبشر قد توصلا إلى استراتيجيات مماثلة لتعزيز التفاعلات وإدارة المنافسة على «الفضاء» التواصلي داخل مجتمعاتهم؛ إذ تشير النتائج إلى أن التواصل البشري قد لا يكون فريداً من نوعه.