تطبيقات التلصص الهاتفية تخترق البيانات الشخصية

تقدم نفسها كأدوات مراقبة النشاطات العائلية الإلكترونيّة

تطبيقات التلصص الهاتفية تخترق البيانات الشخصية
TT

تطبيقات التلصص الهاتفية تخترق البيانات الشخصية

تطبيقات التلصص الهاتفية تخترق البيانات الشخصية

بعد تحميل تطبيق «فلاش كيلوغر» المجّاني على هاتف ذكي من أندرويد... توصلت إلى هذا الاستنتاج: يشبهُ هذا التطبيق تطبيق آلة الحساب البسيطة، ولكنّه في الحقيقة برنامج تجسّس يسجّل كلّ نقرة على الجهاز - أي نوع البيانات الذي يمنح الشخص المتلصّص فرصة الاختراق المطلق لحياتكم الخاصّة.

تطبيقات التلصص
يصف التطبيق نفسه بأنّه أداة لمراقبة النشاطات الإلكترونيّة لأفراد العائلة من خلال تتبّع عمليّة الطباعة على الأجهزة. يستطيع المستخدم تغيير رمزه الخارجي فور تحميله من متجر «غوغل» الرسمي للتطبيقات ليبدو وكأنّه تطبيق آلة حاسبة أو رزنامة. وخلال الاختبارات، وثّق التطبيق جميع طباعاتي كالأبحاث الإلكترونية عبر الشبكة والرسائل النصيّة والرسائل الإلكترونية.
يعدّ «فلاش كيلوغر» Flash Keylogger واحداً من مجموعة تزداد انتشاراً من التطبيقات التي تُعرف باسم «برامج التلصص» «stalkerware». قبل بضع سنوات، كان عدد هذه التطبيقات لا يتعدّى بضع مئات ولكنّها نمت منذ ذلك الوقت حتّى أصبحت بالآلاف. تتوفّر هذه التطبيقات بكثرة في متجر «غوغل بلاي» وبنسبة أقلّ في متجر «آبل ستور» وتحملُ غالباً أسماء عاديّة كـ«موبايل تول» و«إيجنت» و«سيربيروس». ولكنّ هذه التطبيقات، التي أقرّت «أبل» و«غوغل» في السنوات القليلة الماضية أنّها أصبحت مشكلة جديّة، تحوّلت إلى أداة رقميّة للعنف المنزلي.
وقد كشف تقريرٌ لشركة «نورتون لايف لوك» المعنية بالأمن السيبراني أنّ عدد الأجهزة المتضرّرة من برامج التلصّص ارتفع إلى 63 في المائة من سبتمبر (أيلول) 2020 وحتّى مايو (أيار) الماضي. وفي قرار حظر هو الأوّل من نوعه، منعت هيئة التجارة الفيدرالية الشهر الماضي صانع التطبيقات «سابورت كينغ» من توفير برنامج «سباي فون»، الذي تتيح للمتلصّص تحديد موقع الضحيّة والوصول إلى صوره ورسائله.
واعتبرت إيفا غالبيرين، مديرة الأمن السيبراني في منظّمة «إلكترونيك فرونتيير فاونديشن» (منظّمة الحدود الإلكترونية) غير الربحيّة أنّ هذه التطبيقات «شديدة الاختراق وأصبحت مشكلة جديّة مرتبطة بواحد من أسوأ أنواع الإساءة التي رأيناها بين الشركاء العاطفيين».
في هذا الإطار، صرّحت شركة «غوغل» أنّها حظرت تطبيقات انتهكت سياساتها وأبرزها تطبيق «فلاش كيلوغر» بعد أن تواصلنا معهم بشأنه.
أمّا «أبل»، فقد ردّت على سؤالنا حول خطر هذه التطبيقات بإحالتنا إلى دليلٍ للأمن والخصوصية نشرته العام الماضي. وأوضح متحدّثٌ باسمها أنّ برامج التلصّص الجديدة نقطة ضعفٍ لا يمكن علاجها بالتقنية إذا نجح المعتدي بالوصول إلى جهاز المستخدم ورمز مروره في جهاز «آيفون».
أنواع برامج التلصص
إنّ مكافحة تطبيقات التلصّص ليس بالأمر السهل لأنّكم حتّى ولو اشتبهتم بوجودها، فقد تواجهون صعوبة في رصدها لأنّ تصنيفها كتطبيقات خبيثة من قبل برامج محاربة الفيروسات ليس قديم العهد.
انتشرت برامج المراقبة على أجهزة الكومبيوتر لعقود ولكنّ صانعي برامج التجسّس حوّلوا تركيزهم أخيراً إلى الأجهزة المحمولة. ولأنّ هذه الأخيرة تصل إلى بيانات حميمة أكثر كالصور والموقع بالوقت الحقيقي والمحادثات والرسائل الهاتفيّة، أصبحت هذه التطبيقات تُعرف باسم «برامج التلصّص».
تتنوّع تطبيقات التلصّص وتجمع أنواعاً مختلفة من المعلومات: بعضها يسجّل الاتصالات الهاتفية، وبعضها الآخر يراقب نقرات المفاتيح على الأجهزة، بينما يتعقّب أخطرها موقع المستخدم أو يحمّل صوره على خادمٍ بعيد. ولكنّها في المجمل تعمل بالطريقة نفسها: حبيب مؤذٍ يخترق شريكه بتحميل التطبيق على هاتفه ويخفي البرنامج بتغيير شكله الخارجي إلى ما يشبه أي تطبيقٍ عادي كالرزنامة مثلاً.
بعدها، يقبع التطبيق في الخلفية ليبدأ بتزويد المعتدي بالبيانات. في بعض الأحيان، يُصار إلى إرسال المعلومات إلى بريد المتلصّص الإلكتروني أو يتيح له تحميلها من موقعٍ إلكتروني خاص. وفي سيناريوهات أخرى، يستطيع الشريك المؤذي الذي يعرف رمز المرور إلى جهاز شريكه فكّ القفل لفتح تطبيق التلصّص ومراجعة البيانات المسجّلة ببساطة.
خطوات دفاعية
إذن، ماذا يجب أن تفعلوا في هذه الحالة؟ قدّم «كواليشن أغينست ستولكيروير» (التحالف ضدّ برامج التلصّص) الذي أسّسته غالبيرين مع مجموعات معنيّة أخرى، بالإضافة إلى بعض الشركات الأمنيّة المتخصّصة النصائح التالية:
> ابحثوا عن سلوكٍ غير مألوف على جهازكم كالاستنزاف السريع لطاقة البطارية لأنّه قد يكون مؤشّراً على أنّ تطبيق تلصّص يعمل في الخلفية بشكلٍ متواصل.
> امسحوا هاتفكم. تستطيع بعض التطبيقات كـ«مالوير بايتز» Malwarebytes و«شيرتو» Certo و«نورتون لايف لوك» NortonLifeLock و«لوك آوت» Lookout رصد تطبيقات التلصّص. ولكنّ لمزيد من الدقّة، تفحّصوا التطبيقات الموجودة على أجهزتكم لرصد أي شيءٍ مريب أو غير مألوف. إذا عثرتم على برنامج تلصّص، يجب التروّي قبل حذفه لأنّه قد يكون دليلاً مفيداً إذا قرّرتم إبلاغ الجهات القانونيّة المختصّة بالاعتداء.
> اطلبوا المساعدة. بالإضافة إلى التبليغ عن السلوك التلصّصي لدى الجهات المعنية، يمكنكم طلب النصح والمساعدة من السلطات والهيئات المعنيّة بهذه الحوادث.
> دقّقوا في حساباتكم الإلكترونية لتعرفوا التطبيقات والأجهزة المتّصلة بها. على «تويتر» مثلاً، يمكنكم النقر على زرّ «الوصول إلى الأمن والحساب» في لائحة الإعدادات لمعرفة التطبيقات والأجهزة التي تستطيع الوصول إلى حسابكم، وسجّلوا خروجكم من أي اتصال مريب.
> غيّروا كلمات ورموز المرور. إنّ الإجراء الأكثر أماناً دائماً هو تغيير كلمات المرور للحسابات الإلكترونية وتجنّب تكرار استخدامها في مواقع مختلفة. حاولوا وضع كلمات مرور طويلة ومعقّدة لكلّ حساب، واحرصوا على اختيار رموز مرور صعبة التكهّن للأجهزة.
> شغّلوا ميزة المصادقة الثنائية. استخدموا المصادقة الثنائية في أي حسابٍ إلكتروني يتيحها لأنّها تفرض نوعين من المراجعة لهويّتكم قبل أن تتيح لكم تسجيل الدخول في الحساب. لنقل إنّكم أدخلتم اسم المستخدم وكلمة المرور إلى حسابكم على منصّة «فيسبوك»، ستكون هذه الخطوة الأولى. بعدها، ستطلب منكم المنصّة رمزاً مؤقّتاً يزوّدكم به تطبيق المصادقة، وهذه هي الخطوة الثانية. بفضل هذه الحماية، وحتّى إذا استطاع المعتدي معرفة كلمة مروركم باستخدام أحد تطبيقات أو برامج التلصّص، لن يتمكّن من الولوج إلى حسابكم دون الرمز.
> لمستخدمي آيفون، تحقّقوا من إعداداتكم. فقد كشفت شركة «شيرتو» المتخصصة بأمن الأجهزة المحمولة أنّ تطبيق التلصّص الجديد «ويب واتشر» WebWatcher يستخدم جهاز كومبيوتر لتحميل نسخة احتياطيّة من بيانات الآيفون الخاصة بالمستخدم. للدفاع عن أنفسكم، افتحوا الإعدادات وابحثوا في «لائحة الخيارات العامّة» عما إذا كان إعداد «مزامن آي - تيونز مع الواي - فاي» يعمل. بعدها، عطّلوا هذا الإعداد لمنع تطبيق «ويب واتشر» من نسخ بياناتكم. تقول شركة أبل إنّها لم تعتبر هذا الإعداد نقطة ضعفٍ في هواتف «آيفون» لأنّه يتطلّب من المعتدي استخدام شبكة الواي - فاي نفسها والوصول فعلياً إلى هاتف الضحية غير المقفل.
> ابدأوا من جديد. إذا كنتم تبحثون عن طريقة فعّالة للتخلّص من برنامج تلصّص على الهاتف، ابتاعوا هاتفاً جديداً أو احذفوا كلّ البيانات من هاتفكم لبداية جديدة.
> حدّثوا برامجكم. تصدر شركتا «غوغل» و«أبل» تحديثات منتظمة تتضمّن تصحيحات أمنية قادرة على تخليصكم من برامج التلصّص. لذا، يجب أن تحرصوا دائماً على استخدام أحدث الإصدارات من برنامجكم التشغيلي.
* خدمة «نيويورك تايمز»


مقالات ذات صلة

«السوق المالية» السعودية في مأمن من الأعطال التقنية العالمية

الاقتصاد مستثمران يتابعان أسعار الأسهم على شاشة «تداول» السعودية (رويترز)

«السوق المالية» السعودية في مأمن من الأعطال التقنية العالمية

أكدت هيئة السوق المالية السعودية سلامة الأنظمة التشغيلية من الأعطال التقنية التي تأثرت بها معظم الجهات حول العالم، وجاهزيتها لتقديم الخدمات لكل المستثمرين.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
العالم موظفو يونايتد إيرلاينز بجوار شاشة المغادرة التي تعرض شاشة خطأ زرقاء والمعروفة أيضاً باسم «شاشة الموت الزرقاء» مطار نيوارك بنيوجيرسي الدولي 19 يوليو 2024 (رويترز)

رحلة التعافي من العطل التقني العالمي قد تمتد إلى أسابيع

العطل التقني العالمي... مطارات تعاود العمل والتعافي الكامل قد يحتاج إلى أسابيع حسب خبراء.

كوثر وكيل (لندن)
الاقتصاد شهد مؤتمر «ليب 2024» تمويلاً بمليار دولار لأعمال التقنيات الناشئة بالسعودية (الشرق الأوسط)

مؤشر تبني التقنيات الناشئة في السعودية يرتفع إلى 70.7 %

سجّل مؤشر أداء الجهات الحكومية في تبنّي التقنيات الناشئة، تحسناً ملموساً بنسبة 10 في المائة مقارنة بالعام الماضي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
تكنولوجيا تؤكد «مشكلة 2038» التعقيد المتنامي للبنية التحتية التكنولوجية بسبب الاعتماد بشكل أكبر على الأنظمة المترابطة (شاترستوك)

هل سيشهد عام 2038 شللاً في الأنظمة مشابهاً لتحديث «كراود سترايك»؟

«مشكلة 2038» هي مشكلة محتملة تتعلق بكيفية قيام بعض أنظمة الكمبيوتر بتخزين بيانات الوقت ومعالجتها، هل تطرح مخاوف مشابهة لما حدث يوم الجمعة حول العالم؟

نسيم رمضان (لندن)
الخليج شعار الهيئة الوطنية للأمن السيبراني (واس)

هيئة الأمن السيبراني السعودية: تأثير العطل التقني العالمي على المملكة محدود

أعلنت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني السعودية، اليوم السبت، أن تأثير العطل التقني العالمي على المملكة «محدود».

«الشرق الأوسط» (الرياض)

الذكاء الاصطناعي يرصد السرطان بدقة أكبر من الأطباء

الذكاء الاصطناعي تفوق على الأطباء بنسبة 17 % (رويترز)
الذكاء الاصطناعي تفوق على الأطباء بنسبة 17 % (رويترز)
TT

الذكاء الاصطناعي يرصد السرطان بدقة أكبر من الأطباء

الذكاء الاصطناعي تفوق على الأطباء بنسبة 17 % (رويترز)
الذكاء الاصطناعي تفوق على الأطباء بنسبة 17 % (رويترز)

قالت دراسة جديدة إن الذكاء الاصطناعي يتفوق على الأطباء، بنسبة 17 في المائة، عندما يتعلَّق الأمر برصد واكتشاف السرطان.

وبحسب شبكة «فوكس نيوز» الأميركية، فقد أجرى الدراسة باحثون من جامعة كاليفورنيا لاختبار مدى فاعلية برنامج ذكاء اصطناعي يدعى «Unfold AI»، في كشف السرطان.

ويستخدم برنامج «Unfold AI» الذي صممته شركة «أفيندا هيلث» في كاليفورنيا، وتمت الموافقة عليه مؤخراً من قبل «هيئة الغذاء والدواء الأميركية»، خوارزمية تتنبأ باحتمالية الإصابة بالسرطان بناءً على أنواع مختلفة من البيانات السريرية.

وأُجريت الدراسة على 50 مريضاً بسرطان البروستاتا خضعوا لجراحة لإزالة الأورام، حيث بحث فريق الأطباء عن أي علامات على بقاء السرطان في أجسامهم.

وبعد بضعة أشهر، أجرى برنامج الذكاء الاصطناعي نفس التحليل.

الأداة الجديدة تستخدم خوارزمية تتنبأ باحتمالية الإصابة بالسرطان (أ.ف.ب)

ووجد فريق الدراسة أن البرنامج تمكن من رصد السرطان بدقة 84 في المائة، مقارنة بدقة 67 في المائة للحالات التي اكتشفها الأطباء.

وقال الدكتور علي كاسرايان، طبيب المسالك البولية في فلوريدا، إنه يستخدم تقنية Unfold AI في مشاوراته مع المرضى حول كيفية التعامل مع سرطان البروستاتا وإدارته.

وأضاف لـ«فوكس نيوز»: «يأخذ الذكاء الاصطناعي المعلومات المتوفرة لدينا حول سرطان البروستاتا لدى مرضى بعينهم - مثل الإشعات والتحاليل ونتائج الخزعات - وينشئ تصوُّره لوجود ومدى تطور السرطان».

وتابع: «بالإضافة إلى رصد المرض بدقة، تخبرنا النتائج التي نحصل عليها من Unfold AI عن أفضل علاج لحالة المريض، وما إذا كان العلاج الجراحي الجذري، أو العلاج الإشعاعي، مما يضمن تحسين علاج السرطان».

وكتب الباحثون أنه بناءً على هذه النتائج، يمكن أن يؤدي الذكاء الاصطناعي إلى تشخيصات أكثر دقة وعلاجات أكثر استهدافاً، مما يقلل الحاجة إلى إزالة الغدة بالكامل والآثار الجانبية التي يمكن أن تصاحب ذلك، مثل سلس البول.

ومن جهته، حذر الدكتور هارفي كاسترو، طبيب الطوارئ المعتمد الذي لم يشارك في الدراسة الجديدة من أن دقة الذكاء الاصطناعي تعتمد بشكل كبير على جودة البيانات التي يتم تدريبه عليها، مشيراً إلى أن البيانات الضعيفة قد تؤدي إلى تشخيصات غير دقيقة.

وحذر كاسترو من «الاعتماد المفرط» على الذكاء الاصطناعي.