أخيراً... علماء يكتشفون السر وراء ألوان الباندا

أخيراً... علماء يكتشفون السر وراء ألوان الباندا

الجمعة - 23 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 29 أكتوبر 2021 مـ
دب باندا يستلقي داخل غابة في برلين (إ.ب.أ)

اكتشف فريق من العلماء من بريطانيا والصين وفنلندا السبب وراء لون الباندا العملاقة، أي مزيج الأبيض والأسود، وهو سؤال حير الخبراء لأجيال، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

في حين أن اللون المميز عالي التباين للدببة يبرزها بشكل أساسي في حدائق الحيوان، تؤدي الظلال المتعارضة لفرائها دوراً دفاعياً غير متوقع ولكنه حاسم في الغابات الجبلية، حيث تعيش عادة، بحسب الدراسة.

كتب علماء من جامعة بريستول والأكاديمية الصينية للعلوم وجامعة جيفاسكيلا، أن الباندا العملاقة تستخدم اللونين الأبيض والأسود كوسيلة لتجنب اكتشافها في بيئتها الطبيعية، أي للتمويه.

وخلص البحث إلى أن اللونين المتناقضين المشتركين يسمحان للحيوانات بتمويه أنفسها بشكل أكثر فعالية ضد جوانب مختلفة من خلفية معينة، مما يساعدها على تجنب الحيوانات المفترسة الجريئة مثل الفهود والنمور والكلاب البرية.

وكتب الفريق: «يمتزج الفراء الأسود مع الظلال الداكنة وجذوع الأشجار، بينما يتطابق الفراء الأبيض مع أوراق الشجر والثلج عند وجوده، وتتطابق نغمات القشرة المتوسطة مع الصخور والأرض».



ويبدو أيضاً أن طريقة مزج الألوان في فرائها يؤدي إلى إرباك التصورات الخاصة، مما يجعل شكل الباندا الدقيق أكثر صعوبة بالنسبة للخصوم المحتملين خلال تحديدهم للهجوم، الأمر الذي قد يؤدي إلى إبطاله.

وتضمنت التفسيرات البديلة التي تم اقتراحها سابقاً للأوان الفريدة للباندا إبراز إشارات غير محددة، وإدارة الحرارة، ولكن يبدو أن مطابقة الخلفية للنجاة هي الإجابة الأكثر ترجيحاً.

واستندت النتائج التي توصل إليها الفريق إلى فحص صور 15 من حيوانات الباندا المختلفة التي تم التقاطها بين عامي 2007 و2014 في مقاطعات سيتشوان وشانكسي وقانسو في البراري الرطبة والنائية في جنوب وسط الصين، التي تم تحليلها مقابل الغابات والصخور والأنهار التي تشكل الخلفية المجزأة من تلك المواقع.


الصين أخبار الصين أخبار بريطانيا عالم الحيوان

اختيارات المحرر

فيديو