مستوطنون يعتدون على فريق الصليب الأحمر ويصيبون ثلاثة بحروق

مستوطنون يعتدون على فريق الصليب الأحمر ويصيبون ثلاثة بحروق

الأربعاء - 21 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 27 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15674]

هاجم مستوطنون من مستعمرة يتسهار، أمس الثلاثاء، طاقم منظمة الصليب الأحمر وأصابوا ثلاثة منهم على الأقل، بحروق في وجوهم.
وكان فريق الصليب الأحمر، قد حضر إلى قرية بورين، أمس الثلاثاء، للاطلاع على معاناة المزارعين الفلسطينيين في موسم الزيتون، حيث يعتدي المستوطنون عليهم يوميا ويسرقون محاصيلهم أو يخربون أشتالهم أو يكسرون أشجارهم أو يقذفونهم بالحجارة من بعيد.
عندما وصل فريق المنظمة الدولية إلى الحقول، اقترب منهم مجموعة من المستوطنين وطالبوهم بالرحيل عن المكان، وراحوا يشتمونهم. وعندما رأوا أنهم لا يبرحون مكانهم ولا ينصاعون لأوامرهم، هاجموهم بدنيا، وأطلقوا على وجوههم غاز الفلفل من مسدس بخاخ فأصابوهم بحروق، ونُقل المصابون للعلاج في المستشفى.
قرية بورين تقع جنوب مدينة نابلس، وهي تتعرض لاعتداءات يومية من مستوطني «يتسهار»، المعروفين بتطرفهم وعداوتهم. وحسب مسؤول ملف الاستيطان في السلطة الفلسطينية، غسان دغلس، فإن وتيرة اعتداءات المستوطنين ارتفعت ضد المواطنين وأراضيهم، خاصة في موسم قطاف الزيتون، وبالإضافة الى قطع الأشجار، يلجأون إلى حرق وتجريف الأراضي في منطقة «الجسورة» في القرية.
المعروف أن مستعمرة «يتسهار» تضم مجموعة من الشباب المتطرفين اليهود الذين يكثرون من الاعتداء على الفلسطينيين. وعلى الرغم من وجود قوات عسكرية تحميهم باستمرار، فإنهم يعتدون على الجنود أيضا.


اسرائيل فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو