مصر تجهّز بنية تحتية حول السد العالي تحسباً لانهيار سد النهضة

مصر تجهّز بنية تحتية حول السد العالي تحسباً لانهيار سد النهضة

الثلاثاء - 20 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 26 أكتوبر 2021 مـ
سد النهضة الإثيوبي

قال محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى المصري، إن الوزارة تعمل على كل الاحتمالات الخاصة بسد النهضة الإثيوبى، ومنها احتمال انهيار السد، وذلك من خلال إنشاء بنية تحتية حول السد العالى فى أسوان (جنوب مصر)، تستطيع استيعاب كميات كبيرة من المياه تصل إلى بحيرة ناصر فى وقت قصير وغير محددة.
ووفقاً لما ذكرته وسائل إعلام مصرية، اليوم، أضاف عبد العاطي خلال فعاليات اليوم الثالث لأسبوع القاهرة للمياه، أن «مشروعات البنية تراعي أيضا احتمالية عدم وصول المياه إلى بحيرة ناصر فى الوقت المحدد، لذا فنحن كوزارة نستعد لكل المخاطر».
وحذر الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، إثيوبيا من إهدار مزيد من الوقت بشأن مفاوضات «سد النهضة» المتعثرة، مشدداً على أن بلاده «تتطلع للتوصل في أقرب وقت - وبلا مزيد من الإبطاء - إلى اتفاقية متوازنة وملزمة قانوناً، اتساقاً مع بيان مجلس الأمن الدولي الأخير».
وافتتح السيسي أول من أمس (الأحد)، «أسبوع القاهرة الرابع للمياه»، متناولاً أزمة مصر المائية، ونزاعها مع إثيوبيا حول «سد النهضة» على نهر النيل الذي ينتظر أن يشغل حيزاً رئيسياً في جدول أعمال المؤتمر الممتد حتى 28 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، بحضور 20 وفداً وزارياً دولياً، و44 وفداً وزارياً بشكل افتراضي عن بعد، فضلاً عن ممثلي 50 منظمة دولية وإقليمية.
وأكد الرئيس المصري، في كلمته، أن «الشعب المصري يتابع من كثب تطورات ملف (سد النهضة) الإثيوبي»، مشدداً على «تطلع مصر للتوصل في أقرب وقت - وبلا مزيد من الإبطاء - إلى اتفاقية متوازنة وملزمة قانوناً في هذا الشأن، اتساقاً مع البيان الرئاسي الذي أصدره مجلس الأمن في سبتمبر (أيلول) الماضي».
وتتفاوض مصر والسودان وإثيوبيا بشكل متقطع منذ 10 سنوات، دون نتيجة، على أمل الوصول إلى اتفاق بشأن ملء وتشغيل السد. وفي منتصف سبتمبر (أيلول) الماضي، اعتمد مجلس الأمن الدولي بياناً رئاسياً يشجع الدول الثلاث على استئناف المفاوضات، برعاية الاتحاد الأفريقي، بهدف الوصول إلى اتفاق مُلزم «خلال فترة زمنية معقولة».


مصر سد النهضة

اختيارات المحرر

فيديو