أسعار النفط تزحف نحو مستوى الـ90 دولاراً للبرميل

أسعار النفط تزحف نحو مستوى الـ90 دولاراً للبرميل

الثلاثاء - 20 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 26 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15673]
عوامل السوق الحالية ما زالت تدعم أسعار النفط (رويترز)

صعدت أسعار النفط خلال تعاملات أمس (الاثنين)، لتواصل مكاسبها من الأسبوع الماضي وتبلغ أعلى مستوياتها في عدة سنوات، مع استمرار شح الإمدادات العالمية في ظل الطلب القوي على الوقود في الولايات المتحدة وأماكن أخرى من العالم، مع انتعاش الاقتصادات من الركود الناجم عن جائحة فيروس كورونا.
وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 62 سنتاً بما يعادل 0.7 في المائة إلى 84.38 دولار للبرميل بحلول الساعة 0646 بتوقيت غرينتش، بعد ارتفاعها 1.5 في المائة يوم الجمعة. ولامست، في وقت سابق من الجلسة، أعلى مستوى لها منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2014 عند 84.76 دولار.
وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 56 سنتاً أو 0.7 في المائة إلى 86.09 دولار للبرميل بعد مكاسب الجمعة الماضية، التي بلغت 1.1 في المائة. وبلغ العقد في وقت سابق أعلى مستوياته منذ أكتوبر 2018 عند 86.43 دولار.
وقال تيتسو إيموري الرئيس التنفيذي لـ«إيموري فاند مانجمنت»، وفق «رويترز»: «مع الطلب القوي على الوقود في الولايات المتحدة وسط شح المعروض، ما زال توجه سوق النفط قوياً إلى حد ما، ما دفع بعض المضاربين إلى التخلي عن مراكز البيع».
وبعد أكثر من عام من انخفاض الطلب على الوقود، عاد استهلاك البنزين ونواتج التقطير ليتماشى مع متوسطات خمس سنوات في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للوقود في العالم.
في غضون ذلك، قلّصت شركات الطاقة الأميركية، الأسبوع الماضي، عدد حفارات النفط والغاز الطبيعي للمرة الأولى في سبعة أسابيع، حتى مع ارتفاع أسعار النفط، بحسب ما قالته شركة خدمات الطاقة بيكر هيوز في تقريرها الذي يحظى بمتابعة عن كثب يوم الجمعة.
كما تدعمت أسعار النفط بفعل المخاوف حيال النقص في الفحم والغاز بالصين والهند وأوروبا، ما دفع إلى التحول إلى الديزل وزيت الوقود لتوليد الطاقة.
في غضون ذلك، انضمت نيجيريا إلى رفيقتها السعودية في تحالف «أوبك بلس» الذي يضم الأعضاء بمنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاءها من خارج المنظمة، في دعوة المنظمة إلى التزام الحذر بشأن زيادة إنتاج النفط بشكل أسرع.
وقال وزير الدولة النيجيري للموارد البترولية تيميبري سيلفا، في تصريحات لتلفزيون «بلومبرغ» في العاصمة السعودية الرياض، إنه بينما يتعين على المجموعة المكونة من 23 دولة أن تراقب الأزمة الطبيعية عن كثب، إلا أنه لا يجب أن تغير استراتيجيتها لزيادة إنتاج النفط الخام اليومي بمقدار 400 ألف برميل شهرياً.
وتجتمع منظمة أوبك وحلفاؤها من غير الدول الأعضاء بالمنظمة ومن بينها روسيا في 4 نوفمبر (تشرين الثاني). وقد قاومت المنظمة الدعوات من بعض كبار المستهلكين لتخفيف خفض الإمدادات التي بدأت العام الماضي بسرعة أكبر.
وكان وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان قد قال لـ«بلومبرغ»، يوم السبت، إن منتجي النفط لا يجب أن يأخذوا ارتفاع الأسعار هذا العام كأمر مسلم به لأن وباء فيروس كورونا قد يؤثر على الطلب.
وقد ارتفعت أسعار النفط بنحو 70 في المائة في عام 2021 مع تعافي الاقتصادات، وتجاوز سعر خام برنت الآن 86 دولاراً للبرميل.


العالم نفط

اختيارات المحرر

فيديو