التجاوزات في السجون الإيرانية تثير قلق المنظمات الدولية

التجاوزات في السجون الإيرانية تثير قلق المنظمات الدولية

تشمل التعذيب والإهمال الطبي
الثلاثاء - 20 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 26 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15673]

تزايد قلق منظمات مدافعة عن حقوق المعتقلين في إيران إزاء تقارير عن «سوء معاملة فظيعة» لحقت بسجناء بارزين تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي. ومن هذه الإساءات قضم محام جزءاً من لسانه بعدما تم حقنه بمادة غير معروفة فيما أظهرت أشرطة فيديو حراساً يضربون معتقلين بشكل مبرح أو إعادة اعتقال سجينة كانت في إطلاق سراح مؤقت بعدما تحدثت عن انتهاكات معممة للحقوق في سجون النساء.

وقالت تارا سبهري فار الباحثة حول إيران في منظمة «هيومان رايتس ووتش» إن «آلة الاستخبارات الإيرانية وبالتعاون الوثيق مع المحكمة الثورية قامت بتحويل النظام القضائي إلى حجر زاوية للقمع».

الأسبوع الماضي، وجهت هيومان رايتس ووتش ومركز حقوق الإنسان في إيران ومقره نيويورك، تحذيراً بشأن حالة بايام ديرفشان المحامي الذائع الصيت الذي دافع بشكل خاص عن نسرين سوتوده محامية حقوق الإنسان المسجونة. وأكد زميل لبايام، يدعى سعيد دهقان على مواقع التواصل الاجتماعي أن هذا المحامي حقن بمادة مجهولة بعد فترة وجيزة من اعتقاله في يونيو (حزيران) 2020 قبل أن يصاب بتشنجات ويعض قسماً من لسانه. تقول منظمة هيومان رايتس ووتش إنها تأكدت من صحة هذه الوقائع من مصدر مستقل.

أرسل ديرفشان إلى مستشفى للأمراض العقلية حيث علم أنه خضع لعلاج الصدمة الذي سبب له المزيد من الضرر ثم منح إجازة طبية وأخيراً عفواً مشروطاً. وقالت سبهري فار لوكالة الصحافة الفرنسية: «إن التجاوزات المروعة والإهمال الطبي من قبل السلطات حيال محام بارز لحقوق الإنسان يجب أن يشكلا أكبر مصدر قلق لنا بشأن وضع عشرات السجناء السياسيين الأقل شهرة في إيران». أثير الجدل الأخير بعدما قامت مجموعة تطلق على نفسها اسم «عدالة علي» بنشر صور ملتقطة من كاميرات المراقبة في سجن إيوين في طهران في أغسطس (آب) تظهر حراساً يسيئون معاملة معتقلين.

في رد فعل نادر على هذه الصور التي تداولتها بشكل كبير وسائل الإعلام الناطقة بالفارسية العاملة خارج إيران، وصف مدير منظمة السجون الإيرانية محمد مهدي حاج محمدي هذا السلوك بأنه «غير مقبول» فيما طلب رئيس النظام القضائي غلام حسين محسني إيجئي فتح تحقيق.

وقالت منظمة العفو الدولية إن هذه الأشرطة ليست سوى «الشق الظاهر من وباء التعذيب» كما أوردت في تقرير عام 2020 متحدثة عن ممارسات مثل الضرب والجلد والصعقات الكهربائية والأوضاع المجهدة والإعدام الوهمي والتعذيب بالماء والعنف الجنسي.

في سبتمبر (أيلول) اتهمت هذه المنظمة غير الحكومية أيضاً إيران بالتقاعس عن الإبلاغ عن وفاة 72 شخصاً على الأقل قيد الاعتقال منذ يناير (كانون الثاني) 2010 «رغم معلومات موثوقة تفيد بأن هذه الوفيات ناجمة عن تعذيب أو سوء معاملة أو استخدام قاتل للأسلحة النارية والغاز المسيل للدموع من قبل السلطات». آخر حالة وفاة اعتبرت «مشبوهة» من قبل منظمة العفو الدولية هي حالة شاهين ناصري في سبتمبر بعدما نقل من سجن في طهران إلى مكان مجهول. وكان ناصري البالغ من العمر 49 عاماً، قد شهد من بين أمور أخرى على التعذيب الذي تعرض له المصارع نويد أفكاري من ضرب وحقن للكحول في الأنف، والذي أثار إعدامه في سبتمبر 2020 موجة استنكار عالمية.

عبرت المنظمات غير الحكومية أيضاً عن قلقها إزاء مصير سبيده غوليان، الناشطة التي اعتقلت للمرة الأولى في 2018 بسبب إضرابات في مصنع لتكرير السكر، ليل 12 - 13 أكتوبر (تشرين الأول) حضر أكثر من عشرين عنصراً من قوات الأمن الإيرانية بحسب عائلتها، إلى منزلها في مدينة الأهواز فيما كانت تستفيد من إذن خروج. ونُقلت سبيده غوليان (26 عاماً) أخيراً إلى سجن إيوين.

أقام ناشطون رابطاً بين اعتقالها مجدداً وما كتبته على تويتر في سبتمبر حول ظروف اعتقالها في سجن بوشهر (جنوب) قائلة إنه «مكان قريب من نهاية العالم»، «جحيم منسي»، «لم تكن لتتصور» مدى وحشيته. وجمعت سبيده غوليان تجربتها في كتاب نشر على موقع الإنترنت الإخباري «إيران واير»، وكتبت: «أنا خائفة من ألا أنجو، القول إنني أشعر بالرعب لا يعبر عن مشاعري. أشعر بشيء حارق يخرج من جسمي. أنا غير قادرة على الكلام. لا يسعني حتى الأنين عندما يضربونني».


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو