اضطراب عصبي نادر يضاف للآثار الجانبية للقاح «أسترازينيكا»

اضطراب عصبي نادر يضاف للآثار الجانبية للقاح «أسترازينيكا»

الأحد - 18 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 24 أكتوبر 2021 مـ
جرعة من لقاح أسترازينيكا (أ.ف.ب)

تمت إضافة اضطراب عصبي نادر يؤثر على القدمين واليدين والأطراف إلى قائمة الآثار الجانبية المحتملة للقاح «أسترازينيكا» من قبل المنظمين في المملكة المتحدة.
وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد تمت إضافة متلازمة غيلان باريه من قبل وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في بريطانيا، كأثر جانبي نادر للقاح «أسترازينيكا».
ومتلازمة غيلان باريه هي حالة نادرة، ولكنها خطيرة من أمراض المناعة الذاتية التي تهاجم الجهاز العصبي المحيطي، وعادة ما تؤثر على القدمين واليدين والأطراف، ما يسبب الخدر والضعف والألم.
وعادة ما تكون هذه المتلازمة العصبية قابلة للعلاج، ولكن في الحالات الشديدة يمكن أن تسبب شللاً طويلاً يشمل عضلات التنفس، وتتطلب دعماً لجهاز التنفس الصناعي وتترك أحياناً عجزاً عصبياً دائماً.
وكانت الوكالة الأوروبية للأدوية قد قالت الشهر الماضي، إنه من بين 592 مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا تلقاها الأشخاص في جميع أنحاء العالم حتى يوم 25 يوليو (تموز)، تم الإبلاغ عن 833 إصابة بهذه المتلازمة العصبية.
ومن جهتها، قالت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في بريطانيا، إنه حتى سبتمبر (أيلول)، كانت هناك 393 حالة إصابة بمتلازمة غيلان باريه في المملكة المتحدة وحدها بين متلقي لقاح «أسترازينيكا».
إلا أنه، على الرغم من ذلك، فقد شددت الوكالة على أن فوائد اللقاح لا تزال تفوق بكثير مخاطره.
وسبق أن تم إدراج المتلازمة نفسها كأثر جانبي «نادر جداً» للقاح «جونسون آند جونسون»، الذي يستخدم التقنية المستخدمة نفسها في لقاح «أسترازينيكا».
واشتدت المخاوف المتعلقة بلقاح «أسترازينيكا» في مايو (أيار)، بعد أن وجد المنظمون أنه قد يسبب جلطة دموية نادرة جداً في الدماغ.
إلا أن إحدى الدراسات التي أجرتها جامعة أكسفورد أكدت أن خطر الإصابة بالجلطات الدموية يكون «أعلى بكثير» بعد الإصابة بكورونا منه عند الحصول على لقاح «أسترازينيكا».


لندن فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو