دعوة لتحفيز التمويل الدولي تعزيزاً للاقتصاد الأخضر

دعوة لتحفيز التمويل الدولي تعزيزاً للاقتصاد الأخضر

الأحد - 18 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 24 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15671]

شدد مسؤولون مشاركون في منتدى السعودية الخضراء على أهمية النقلة الخضراء التي أطلقتها المملكة ودورها في عملية التغير المناخي، مشددين على أهمية اتخاذ الخطوات بشكل واقعي ومتناسق مع المعطيات الحالية، داعين، في الوقت ذاته، إلى رسم سيناريوهات واضحة للوصول إلى الهدف المنشود؛ وهو تحقيق صفر انبعاثات كربونية في 2060.
وقال محمد الجدعان وزير المالية السعودي، إنه من الضروري تعريف وتحديد عملية التحول، وكيف يمكن الوصول بالشكل المطلوب، مشيراً إلى ضرورة التركيز على التقنية التي سيتم استخدامها في رحلة الوصول إلى هدف 2060، بعض النظر عن المصادر.
وبيّن الجدعان الذي كان يتحدث خلال جلسة «ابتكار آليات تمويل من أجل التحول الأخضر: منظور جديد أم نمط الأعمال المعتاد»، أن السعودية جادة في عملية التحول، لافتاً إلى وجود كثير من الاستثمارات والجهود المالية يمكن استخدامها في المشاريع الجديدة بالمملكة، مستطرداً: «رؤية 2030 بنيت على الاستدامة، ونؤمن بأن البيئة مهمة جداً ونعمل على التحفيز الدولي ونحمي التغير المناخي».
وأكد أنه خلال عامي 2015 و2019، خفضت السعودية الكربون والانبعاثات الغازية بنحو 3 في المائة، في حين سيتضاعف ذلك في الفترة ما بين 2020 و2030، مشدداً على أن بلاده تعمل وفق المعطيات الحالية، وهو الانتقال من المستوى الأول إلى المستوى الثاني، ومن ثم إلى الثالث والرابع، مؤكداً أن كل دولة لها سياق عملها ولها معطياتها في هذا الجانب.
من جهتها، قالت كريستالينا جورجيفا مديرة صندوق النقد الدولي، إن الصندوق سيعمل على تحقيق الأهداف المناخية من خلال إدراج ذلك في عملية التقييم السنوية، وذلك لأن يكون أكثر كفاءة وفاعلية، مشيرة إلى أن مبادرة السعودية الخضراء تعكس الطموح في تعزيز الأهداف المناخية.
وقالت جورجيفا: «نتوقع أن يكون دور البنك من خلال تقديم الدعم المباشر وتوفير البيانات ذات الجودة العالية حتى يتم ذلك يمكن خلال أهداف واضحة بشكل عالٍ من التنسيق والتعاون... نعمل على زيادة التركيز على أفضل الممارسات للاستدامة والمخاطر والاستثمارات في التغير المناخي».
وزادت: «أشكر السعودية كونها من أفضل الداعمين في هذه المبادرة الرائعة، لدينا مباركة وإرادة سياسية، وهذا ما يسمى إبداعاً وهندسة ومرونة، بحيث يكون للدول الأعضاء من خلال الوضع المالي، الذي يكون أكبر من دعم الصندوق لاستدامة الاقتصاد العالمي». وزادت: «التمويل مهم جداً للدول الضغيفة لتحقيق أهداف المرحلة الانتقالية لبناء اقتصاد حيوي لخفض الكربون».
وفي جلسة «بناء القدرات: رفع مستوى الاستخدام الصناعي للهيدروجين الأخضر وتقنيات احتجاز الكربون وتخزينه»، قال فهد العجلان رئيس مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية (كابسارك)، إنه يجب التركيز على التقنية التي تمكن من تحقيق الأهداف، وأضاف: «السؤال هنا كيف وأين ومتى نريد أن نستثمر حتى نصل إلى ما نريد أن نصل إليه»، موضحاً أن السعودية من خلال إدارتها ومهمتها الواضحة في الطريقة التي ستمضي قدماً للوصول إلى أن تكون المملكة مركزاً دولياً لاحتجاز الكربون وتخزينه واستخدامه.
وأضاف: «يجب أن تكون لدينا الاستراتيجية طويلة المدى وأيضاً الجانب العملي لمساعدة المستثمرين والشركات للوصول إلى مستهدفاتها، وهذا الأمر هناك كثير من التطبيقات في استخدامات الكربون والهيدروجين التي خلقت سوقاً كبيرة، ويجب أن نتبع تلك الخطى لنتأكد أننا نسير في الطريق الصحيحة»، مشيراً إلى أنه ليس الأمر متعلقاً في الرحلة التحويلية للطاقة، ولكن كيف يمكن أن تكون هذه مساعدة للدول الأخرى، حيث يجب خلق التوازن في ذلك.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو