«فايزر»: فوائد اللقاح للأطفال تفوق مخاطره

«فايزر»: فوائد اللقاح للأطفال تفوق مخاطره

الإصابة بـ«كورونا» لا توفر مناعة طويلة الأمد
الأحد - 18 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 24 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15671]
أحد مراكز تطعيم الأطفال في كمبوديا (أ.ف.ب)

أعلنت شركة «فايزر» أن فاعلية لقاحها المضاد لفيروس كورونا في منع العوارض المرضية لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين خمسة أعوام و11 عاماً تتخطى 90 في المائة، وذلك في بيان يدعم طلبها الحصول على ترخيص لهذا الغرض. ونُشرت البيانات الجديدة على موقع الوكالة الأميركية للأغذية والعقاقير التي دعت هيئة استشارية مؤلفة من خبراء مستقلين للاجتماع الثلاثاء، للتصويت على إعطاء الضوء الأخضر لاستخدام اللقاح لدى هذه الفئات العمرية من عدمه.

واستندت البيانات إلى تحليل نتائج اختبارات أُجريت على 2250 شخصاً تم تقسيمهم عشوائياً إلى فئتين، تلقت الأولى اللقاح فيما تلقت الثانية علاجاً وهمياً، مع تراكم البيانات حتى 8 أكتوبر (تشرين الأول). وتم تسجيل غالبية الإصابات حينما كانت المتحورة «دلتا» هي السائدة في الولايات المتحدة والعالم. وجاء في بيان «فايزر» أن «فاعلية اللقاح ضد الإصابات بكوفيد - 19 المثبتة مخبرياً والمصحوبة بعوارض، التي سجلت بعد سبعة أيام على الأقل على الجرعة الثانية لدى مشاركين لا دليل على إصابتهم سابقا بـ(سارس - كوف - 2) بلغت 90.7 في المائة».

واستخدمت في التجارب جرعة عشر ميكروغرامات، في حين حصلت المجموعات العمرية الأكبر سناً على 30 ميكروغراما. وقد أُعطيت الجرعات بفارق ثلاثة أسابيع.

ولم تسجل أي إصابة بـ«كوفيد – 19» مصحوبة بعوارض خطرة، كما لم تسجل أي إصابة بمتلازمة الالتهاب متعدد الأجهزة عند الأطفال، وهي حالة نادرة إنما خطيرة يمكن أن تسجل في مرحلة ما بعد الإصابة بالفيروس.

بالإجمال، قضى 158 طفلاً تتراوح أعمارهم بين خمسة أعوام و11 عاماً من جراء «كوفيد – 19» في الولايات المتحدة منذ بدء الجائحة، وفق بيانات رسمية. وقالت «فايزر» إنه «رغم أن معدل وفيات الأطفال من جراء (كوفيد – 19) أقل بكثير مقارنة بالبالغين، فإن (كوفيد – 19) هو من ضمن أول عشرة أسباب لوفيات الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين خمسة أعوام و14 عاما في الفترة الممتدة من يناير (كانون الثاني) إلى مايو (أيار) 2021 في الولايات المتحدة».

وأشارت «فايزر» إلى عدم تسجيل أي إصابة بالتهاب عضلة القلب أو التهاب الغشاء الخارجي المحيط بالقلب، لكنها شددت على أن عدد المشاركين في الدراسة لم يكن كافياً لدراسة الآثار الجانبية النادرة جداً. وفي كل الأحوال، يُعتقد أن الذكور المراهقين والبالغين أكثر عرضة لهذه الأوضاع. وهذه المرة الأولى التي تنشر فيها فايزر تقديرات لفاعلية لقاحها لدى الأطفال وترفقها ببيانات مفصلة. وكانت اكتفت في بياناتها السابقة بالإشارة إلى أن لقاحها آمن ويوفر استجابة مناعية قوية.

وخلال الجائحة، أعلنت شركات أدوية عدة عن تحقيق إنجازات كبيرة لكنها اكتفت بنشر تصريحات صحافية شحيحة البيانات، ما أثار استياء بعض الخبراء. ويفترض أن تنشر قريباً وثيقة تتضمن التحليلات الخاصة بالوكالة الأميركية للأغذية والعقاقير، ستعطي مؤشراً على رأي الوكالة حول ما إذا كانت منافع اللقاح تتخطى مخاطره بالنسبة لهذه الفئة العمرية.

وأعلنت الإدارة الأميركية الحالية برئاسة جو بايدن أنها جاهزة لتوزيع الجرعات اللقاحية لأطفال البلاد الذين تتراوح أعمارهم بين خمسة أعوام و11 عاماً، والبالغ عددهم الإجمالي 28 مليوناً ما أن تصادق الوكالات العلمية على ذلك. وبعد اجتماع هيئة الخبراء سيُعقد اجتماع لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الثاني من نوفمبر (تشرين الثاني) والثالث منه. وفي حال جرى التصويت في الاجتماعين لصالح استخدام اللقاح لهذه الفئة العمرية يمكن أن تصدر المصادقة في غضون أيام أو أسابيع.

من جهة أخرى، توصلت دراسة نُشرت مؤخراً إلى أن الإصابة بكورونا لا توفر لغير المطعمين مناعة طويلة الأمد ضد الفيروس، حيث قد يصابون مجدداً به بعد أشهر. وهذه الدراسة أعدّها باحثون من جامعتي «ييل» و«نورث كارولينا» ونشرت نتائجها في مجلة «لانست» العلمية. وبحسب هذه الدراسة، على الأشخاص غير المطعمين بلقاح «كورونا» أن يتوقعوا الإصابة به مجدداً كل 16 إلى 17 شهراً.

وفيروس كورونا يُعد فيروساً جديداً، كما أن الدراسات حوله لا تزال في بداياتها، لذا يطرح السؤال دائماً حول مدة المناعة التي توفرها الإصابة السابقة به. وبحسب الدراسة الجديدة، توفر فيروسات مشابهة لـ«كورونا» جواباً لهذا التساؤل. وفحص الباحثون بيانات «ما بعد العدوى» من 6 فيروسات مشابهة لـ«كورونا» الحالي يعود تاريخها إلى 1948. وقام الباحثون بفحص عودة العدوى لدى غير المطعمين ضد تلك الفيروسات المشابهة، وتوصلوا إلى أن التعافي من الفيروس لا يوفر الحماية مدى الحياة ضده.

واستخدم الباحثون هذه البيانات لتقدير وقت إعادة العدوى للأشخاص غير المطعمين، وهي في المتوسط في حدود الـ16 شهراً. لكن الباحثين حذروا من أن «عودة العدوى يمكن أن تحدث في غضون ثلاثة أشهر أو أقل حتى». لذا شددوا على ضرورة تطعيم المصابين بكورونا، لأن «الإصابة السابقة يمكن أن توفر حماية ضئيلة جداً على المدى الطويل ضد الإصابات اللاحقة». وأوضح الباحثون أن الإصابة الجديدة بالفيروس قد تحصل عند البعض في غضون أشهر، في حين قد يستغرق الأمر سنوات عند الآخرين.


العالم الأطفال فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو