مقتل قيادي في «القاعدة» بغارة أميركية شمال شرقي سوريا

مقتل قيادي في «القاعدة» بغارة أميركية شمال شرقي سوريا

سيناتور جمهوري يتهم طهران بالهجوم على التنف
الأحد - 18 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 24 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15671]
حطام القذيفة الأميركية التي استهدفت قياديا في «القاعدة» شمال شرقي سوريا (أخبار الرقة)

أعلن الجيش الأميركي الجمعة أنه قتل قيادياً في تنظيم «القاعدة» بغارة شنتها طائرة أميركية مسيرة، في منطقة خاضعة لسيطرة فصائل سورية معارضة مدعومة من الجيش التركي في ريف الرقة، شمال شرقي سوريا.
وقال جون ريغسبي المتحدث باسم القيادة المركزية للجيش الأميركي (سنتكوم) في بيان إن «غارة جوية أميركية شنت اليوم (ليل الجمعة - السبت) في شمال شرقي سوريا أسفرت عن مقتل القيادي البارز في تنظيم (القاعدة)، عبد الحميد المطر».
نُفذت الضربة في منطقة سلوك، شمال سوريا، الخاضعة للسيطرة التركية.
وأضاف ريغسبي أنه لا تتوافر أي معطيات على وجود «ضحايا مدنيين في أعقاب الضربة التي شنتها طائرة مسيرة (من طراز) إم كيو - 9»، في إشارة إلى الطائرة المعروفة باسم «ريبر».
وقال ريغسبي إن «(القاعدة) لا تزال تشكل تهديداً للولايات المتحدة وحلفائنا». وأضاف أن التنظيم «يستخدم سوريا ملاذاً آمناً لإعادة تشكيل نفسه والتنسيق مع فروع خارجية والتخطيط لعمليات في الخارج».
وأكد أن «القضاء على هذا القيادي البارز في (القاعدة) سيؤثر على قدرة التنظيم الإرهابي على التخطيط وشن هجمات ضد مواطنين أميركيين و(ضد) شركائنا ومدنيين أبرياء».
والشخص الذي اغتيل تابع لتنظيم «حراس الدين» المنشق عن «جبهة النصرة» والتابع لتنظيم «القاعدة»، حيث كانت أميركا قتلت قيادياً فيه بغارة في ريف إدلب قبل أسابيع.
من جهته، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، أن الشخص الذي لقي حتفه باستهداف جوي من قبل طائرة مسيرة بريف الرقة، كان تنظيم «جبهة النصرة» سابقاً إبان ولائها وتبعيتها لتنظيم «القاعدة»، قبل أن ينضم مؤخراً إلى صفوف «أحرار الشرقية»، مضيفاً: «هذا يطرح تساؤلاً عن وجود مثل هكذا شخصيات ضمن مناطق نفوذ الأتراك في سوريا». وأشار إلى مقتل القيادي «بقصف طائرة من دون طيار، قرب مفرق عربيد بريف سلوك ضمن مناطق (نبع السلام) شمال محافظة الرقة».
وكانت وزارة الخزانة الأميركية قد أعلنت في نهاية يوليو (تموز) الماضي، عن عقوبات جديدة شملت عدة كيانات سوريا، من بينها «فصيل أحرار الشرقية» وقائد الفصيل أبو حاتم الشقرا وابن عمه القيادي أبو جعفر الشقرا أيضاً.
وأعلن الجيش الأميركي نهاية سبتمبر (أيلول) القضاء على القيادي البارز في تنظيم (القاعدة) سليم أبو أحمد بغارة جوية في منطقة إدلب في شمال غربي سوريا. وقال إن أبو أحمد «كان مسؤولاً عن التخطيط والتمويل والموافقة على هجمات (القاعدة) العابرة للمنطقة».
ولم يذكر المتحدث الأميركي، أمس، ما إذا كانت الضربة جاءت رداً على هجوم الأربعاء على قاعدة التنف العسكرية التي يستخدمها التحالف المناهض للمتطرفين، والواقعة في جنوب شرقي سوريا قرب الحدود مع العراق والأردن.
وقال «المرصد» في بيان: «دوّت انفجارات في قاعدة التنف العسكرية التابعة للتحالف الدولي مساء اليوم نتيجة قصف من طائرات مسيّرة على البوفيه ومسجد ومستودع للمواد الغذائية داخل القاعدة». وأضاف أنّ هذا الهجوم «لا يُعلم ما إذا كان يقف خلفه تنظيم داعش أو الميليشيات الإيرانية»، التي تقاتل دعماً للنظام السوري، مشيراً إلى «عدم ورود معلومات عن خسائر بشرية». وتقع قاعدة التنف العسكرية في الصحراء في جنوب سوريا، وقد أنشأها التحالف الذي تقوده الولايات المتّحدة في 2016 في إطار حربه ضدّ تنظيم «داعش».
ولا ينفكّ النظام السوري وحلفاؤه يؤكّدون انتفاء الأسباب لوجود أي قوات أميركية في هذه المنطقة.
وعلى مقربة من هذه القاعدة، الواقعة على طريق بغداد - دمشق الاستراتيجي، تتمركز فصائل مسلّحة مدعومة من إيران.
واتهم السيناتور الجمهوري، ماركو روبيو أمس، إيران، بـ«المسؤولية المباشرة» عن الهجوم الذي استهدف قاعدة «التنف» الأميركية.
وعلى حسابه في «تويتر»، قال ماركو روبيو: «هاجمت إيران بشكل مباشر القوات الأميركية في سوريا». وأضاف: «لا تتستروا على هذا فقط لحفظ الأمل في الاتفاق النووي مع إيران». من جانبها، أفادت القيادة الأميركية الوسطى بأنها تحتفظ بالحق في الرد على الهجوم الذي استهدف قاعدة التنف في سوريا «في الزمان والمكان المناسبين». وأوضحت أن الهجوم على القاعدة متعمد، وتم بطائرات مسيرة، مضيفة أنها تجري تحقيقاً في الواقعة حالياً.


سوريا القاعدة

اختيارات المحرر

فيديو