«الأطلسي» يسعى لتعزيز دفاعاته بعد سيطرة «طالبان» على أفغانستان

«الأطلسي» يسعى لتعزيز دفاعاته بعد سيطرة «طالبان» على أفغانستان

الخميس - 15 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 21 أكتوبر 2021 مـ
الأمين العام لـ«حلف شمال الأطلسي» ينس ستولتنبرغ (وسط) يتحدث مع وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن (أ.ف.ب)

بعد سيطرة حركة «طالبان» على أفغانستان، قرر «حلف شمال الأطلسي» (ناتو) تعزيز إمكاناته لحماية أراضي الحلفاء من تهديدات روسيا والصين باعتماد خطط دفاعية جديدة يناقشها وزراء الحلف يومي الخميس والجمعة.

وقال الأمين العام للحلف، ينس ستولتنبرغ، خلال مؤتمر صحافي قبل بدء الاجتماع الخميس: «هناك تحول جار... لقد خفضنا بشكل كبير انتشار البعثات خارج أراضي التحالف، وسنعزز الدفاع الجماعي». وأضاف أن «وزراء الدفاع سيعطون موافقتهم الخميس على أهداف جديدة مرتبطة بالقدرات العسكرية وخطط دفاعية جديدة للمنطقة الأوروبية - الأطلسية»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وشدد ستولتنبرغ على أن «الهدف هو وجود القوات المناسبة في الأماكن المناسبة في الوقت المناسب».

وبدأ الاجتماع الساعة 11:00 بتوقيت غرينتش بعد وصول وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، ومن المقرر أن يستمر يومين.

وستخصص المناقشات يوم الجمعة للروابط مع الاتحاد الأوروبي، ومن المتوقع أن يدور نقاش صعب حول رغبة بعض البلدان، خصوصاً فرنسا، في اكتساب قدرة على التحرك العسكري المستقل عندما لا يستطيع «الحلف» المشاركة أو لا يرغب في ذلك.


وصرّح ستولتنبرغ أن تحديث ترسانتي روسيا والصين، وهما بلدان يجهزان نفسيهما بصواريخ تفوق سرعة الصوت ويستثمران في الفضاء ويتهمان بتنفيذ هجمات إلكترونية ضد المصالح الغربية، يدفع باتجاه إعادة التموضع الدفاعي. وأضاف: «أصبح الحلفاء يدركون بشكل متزايد أهمية المرونة بسبب ضعف سلاسل التوريد». وأوضح: «علينا تعزيز أفضليتنا التكنولوجية بوسائل (صندوق الابتكار الأمني) الجديد الذي تبلغ قيمته مليار دولار، واستراتيجية الذكاء الصناعي».

وقال ستولتنبرغ إن «الاجتماع سيكون أول فرصة لتعلم دروس الانسحاب من أفغانستان». وطالب بـ«ألا تسبب الخلافات في الرأي حول الانسحاب من أفغانستان خلافاً بين الولايات المتحدة والأوروبيين».

من جانبه، قال لويد أوستن إنه مستعد لمناقشة «الدروس التي يجب تعلمها» من الإخفاق في أفغانستان مع عودة حركة «طالبان» إلى السلطة بعد انهيار القوات المسلحة التي شكلتها «مهمة حلف شمال الأطلسي للدعم الحازم». وتوقع أن «يكون النقاش حياً بلا شك».

وانتقدت دول عدة صراحة الاتفاق المبرم بين واشنطن و«طالبان»، وكذلك الرفض الأميركي تأجيل مغادرة قوات الحلفاء بهدف تسهيل ترحيل المتعاونين الأفغان.

وقال ستولتنبرغ: «المهمة في أفغانستان لم تكن فشلاً، لكن الطريقة التي جرى بها تنظيم المشاورات بشأن الانسحاب من البلاد لم تكن مرضية».

وقال دبلوماسي أوروبي: «لم تنظم مشاورات بشأن تنفيذ قرار الانسحاب، ولم يناقش جدول زمني، والأمين العام ونائبه كانا في إجازة وقت عملية الانسحاب».

وأقر ستولتنبرغ بأن الافتقار إلى استراتيجية خروج ساهم في الصعوبات التي تخللت عملية الانسحاب و«يجب أن يكون جزءاً من تحليل الخطأ الذي حدث».


أفغانستان أميركا أوروبا الناتو حرب أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

فيديو