سيمنبي لـ«الشرق الأوسط»: ليس لدينا تأثير خاص على الحوثيين... وعليهم «اغتنام السلام»

سيمنبي لـ«الشرق الأوسط»: ليس لدينا تأثير خاص على الحوثيين... وعليهم «اغتنام السلام»

مبعوث السويد إلى اليمن اعتبر وقف القتال خطوة أكثر شجاعة من استمرار الحرب
الخميس - 15 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 21 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15668]
المبعوث السويدي رفقة وزيرة الخارجية السويدية آن ليندي خلال زيارة لحضرموت في يونيو 2021 (الشرق الأوسط)

«من التقاليد السويدية القديمة التفاعل مع جميع أطراف الصراع لدعم جهود السلام وتحسين الظروف الإنسانية». بهذه الجملة بدأ المبعوث السويدي إلى اليمن بيتر سيمنبي إجابته على سؤال عن اتصالات بلاده مع الحوثيين، وأرجع شروعها في البدء «بشكل منظم» إلى الفترة السابقة لمشاورات «استوكهولم» في العام 2018.

ويجزم المبعوث في حوار مع «الشرق الأوسط» بأن السويد «ليس لها أي تأثير خاص على أنصار الله (الحوثيين)... لكنني أود القول إن بيننا علاقة احترام معهم، كما فعلنا مع اليمنيين الآخرين أيضاً. ومن هذه الزاوية، يمكننا مساعدة (أنصار الله) وغيرهم على رؤية القضايا المطروحة من منظور مختلف»، ويقول: «اتصالاتنا مع طرف معين ليست وحدها ذات الصلة، بل إنها حقيقة المشاركة بانتظام وبصورة مكثفة مع جميع أصحاب المصلحة في الصراع اليمني».

ويستدل سيمبني بإمضاء وزيرة الخارجية السويدية الحالية (آن ليندي) وسلفها (مارغوت فالستروم) «كثيراً من الوقت في السفر عبر أنحاء المنطقة والاستماع إلى مختلف الأشخاص، ليس أقلهم اليمنيون من مختلف المشارب والخلفيات، وممثلي المجتمع المدني، والقادة السياسيين، والنساء، والشباب. وقد زارت وزيرة الخارجية الحالية اليمن مرتين بالفعل».

- مبعوث أممي جديد

يعتبر الدبلوماسي السويدي تعيين مبعوث أممي جديد «فرصة مهمة لمنح طاقة جديدة لجهود السلام في اليمن... يجب أن يكون الهدف المشترك هو إطلاق عملية سياسية شاملة والمحافظة عليها، لمساعدة اليمنيين على إيجاد طريق السلام»، مكملاً أنه «يجب عليه مساعدة اليمنيين في إيجاد طريقة لحل الخلافات القائمة فيما بينهم».

«علينا التأكد أن البلدان المشتركة في اليمن لا تتراجع إلى الوراء وتنتظر وصول المبعوث»، والحديث للمبعوث الذي تابع بالقول: «لحسن الحظ، يأتي تعيين (غروندبرغ) في وقت تشهد فيه البلاد تغييرات أخرى قد تساعد على إحلال السلام، وهناك أيضاً ارتباط أميركي قوي بعد تغيير الإدارة في واشنطن، وبداية المحادثات بين إيران والسعودية، والدور الدبلوماسي الأكثر نشاطاً الذي تلعبه سلطنة عمان؛ كل هذه الجهود الدولية تدفع بطاقة إضافية جهود السلام، وتخلق فرصاً للتعامل مع مشكلات اليمن من زوايا جديدة».

- «الشجاعة في السلام»

«هل تعتقد أن الحوثيين ناضجون سياسياً ومستعدون لمحادثات السلام؟» سألت «الشرق الأوسط»، فأجاب المبعوث: «إن التوقف عن القتال والانخراط مع الخصم في السعي إلى السلام يستلزم شجاعة كبيرة»، معللاً بأن «القتال أمر سهل، إنه موقف أو خلافه. لكن السعي إلى السلام أكثر تعقيداً عبر تقديم التنازلات انطلاقاً نحو تحقيق أهدافك العليا مع الثقة في أن الخصم سوف يفعل الشيء نفسه».

ويذكّر الدبلوماسي السويدي بأن جهود السلام «تتطلب التركيز على الازدهار طويل الأمد بدلاً من المكاسب قصيرة الأمد في ساحة المعركة، وأن تأخذ في الحسبان جمهوراً أكبر من دائرتك أو مجموعتك المحدودة»، وزاد: «أعتقد أننا نتحرك على هذا المسار، ولكننا لم نصل إلى هذا الحد بعد».

ويعتقد سيمنبي أن «أهم خطوة فورية يمكن للحوثيين اتخاذها لإظهار رغبتهم في السلام تتمثل في وقف الهجوم في مأرب» الذي يرى أنه «يتسبب في كثير من المعاناة البشرية وخسائر في الأرواح»، مشدداً على أن الحوثيين «يحتاجون الآن إلى اغتنام الفرصة للانخراط بجدية أكبر، وعلى أساس منتظم مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة، من دون أي شروط مسبقة».

- نشاط الدبلوماسية السويدية

وبسؤاله عن «رأي السويد في سياستها الخارجية في الشرق الأوسط، وهل هناك خلاف في وجهات النظر مع الاتحاد الأوروبي؟» أجاب المبعوث السويدي بالقول: «الشرق الأوسط هو الجوار المباشر لأوروبا. قد تكون السويد بعيدة جغرافياً، لكنها دولة أوروبية، وبالتالي فإنها مهتمة أساساً بالتطورات في الشرق الأوسط وتتأثر بها. العلاقات التجارية والثقافية مع بلدان الشرق الأوسط والسويد قديمة وعميقة. هناك أعداد كبيرة من السكان الأصليين في الشرق الأوسط في معظم البلدان الأوروبية، بما في ذلك السويد. ولكل هذه الأسباب، فإن الصراعات الكثيرة في الشرق الأوسط تشكل مصدر قلق حقيقي لنا. فهي تنطوي على معاناة إنسانية كبيرة، وتجلب التهديدات الأمنية التي تمتد لأبعد من حدود بلدان الصراع نفسها. وما من شك أن بلدان الاتحاد الأوروبي لديها مصالح وطنية في بعض القضايا».

لكن اليمن هي القضية التي تتحد بشأنها دول الاتحاد الأوروبي بالكامل في دعم جهود السلام وفقاً للمبعوث الذي أضاف: «آمل أن نشهد جهوداً مشتركة أقوى من جانب الاتحاد الأوروبي إزاء اليمن في المستقبل».

كما يؤكد سيمنبي أن بلاده «سوف تواصل المشاركة في اليمن إذا كان بإمكانها أن تُحدث فرقاً ملموساً. لقد ركزنا حتى الآن على الجهود الرامية إلى معالجة الآثار المباشرة للحرب، والتخفيف من المعاناة الإنسانية، ودعم العملية السياسية الشاملة. ولعدة سنوات، تمكنا من حشد مساهمات الجهات المانحة من أجل الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن». ويكمل: «نريد التأكد من انتهاء الحرب حتى يمكن للجهود التي نقوم بها حالياً أن تتبعها أنشطة أخرى لبناء السلام وتوفير الظروف لتنمية اليمن».


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو