جاهدة وهبة لـ «الشرق الأوسط»: الفن حياتي... فمم أخاف؟

جاهدة وهبة لـ «الشرق الأوسط»: الفن حياتي... فمم أخاف؟

غنت الحب وتألقت بحفلين راقيين في البحرين وتركيا
الخميس - 15 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 21 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15668]

حين يعم النشاز، يصبح الملاذ حناجرَ تلم تبعثُر الكون وتحتوي التائهين بعطف. يعطي الله الفنانة جاهدة وهبة صوتاً يجيد التنقل بين أمزجة غنائية مختلفة، ويهبها مَلَكات تتشاركها مع الناس بحُب. تلتقي في حوار فلسفي - صوفي - جمالي مع «الشرق الأوسط»، وتبوح بمكنونات روحها: «الحب ديني وإيماني. هو أدواتي ومفرداتي. وبه ومعه وله أطوف عالم الغناء وأجوب الكون».

«هن في مهب النغم» من بياف إلى أم كلثوم، عرضٌ فني حلمت بتقديمه منذ سنوات، وسبق أن قدمته في دبي قبل «الكوفيد»، بحلة مختصرة. صفقت لها البحرين بحرارة، متيحة، بدعوة من هيئتها للثقافة والتراث، تقديمه كما ترغب. تغوص في أمواجه: «عرضٌ يعود بنا إلى زمن حناجر أنثوية شاهقة غنت الحب والأرض والإنسان. إلى عمالقة الغناء الأنثوي العربي والغربي بحلة جديدة ومتنوعة، وتوزيع مبتكر. إنه تجوال نغمي هارموني في أهم وأشهر أغنياتهن التي طبعت العصر وحفظها الجمهور. أجمل أعمال (ديفات) مثل أم كلثوم وبياف، وأقباس من أعمال أسمهان، داليدا، فيروز، صباح، مارسيدس سوسا... وأغنيات من ريبرتواري الخاص وألحاني».

توجه تحية تقدير لفرقتها الموسيقية التي كانت من أوروبا ولبنان بقيادة لوكاس صقر، وتتابع الإبحار: «إنه ببساطة ارتحال موسيقي في عوالم هذه القامات الغنائية الكبيرة، وتابلوهات فنية تستعرض مناخات الزمن الجميل بالأبيض والأسود حيناً، وأحياناً بألوان العصر وأمزجته، بأداء درامي للأغاني، مُترف بإضاءة خاصة وسينوغرافيا أستطيع القول إنها لماحة. يكاد يكون هذا العرض متفرداً، لتقديمه كل هذه الأصوات بصوت واحد وفي عرض درامي واحد. هذا حقاً يسعدني، وسأحرص على أن نجول به في عواصم عربية وغربية».

قبل البحرين، كانت مطربة الكلمة واللحن والصوت قد أحيت حفلاً تصفه بـ«الأجمل والأرقى» في قونية التركية، مسقط رأس مولانا الرومي، فكُرمت بدرع تقديرية. أي رمزية يتيحها المكان، ودلالات الغناء في الدورة الـ18 لمهرجان قونية الدولي للموسيقى الصوفية؟ يغمرها الحب وهي تفلش علينا سحره: «قونية يا أيقونة الروح وسليلة ذاكرة النور. جئتكِ يوماً بشوق الحلم للوصل، فسكنتِني حتى الوجد. جئتكِ باحثة عن سحر وسر، وعن تلك الطريق التي لا تؤدي إلا إلى بهائك. أيقنتُ حينها أن قونية لا تُدرك سوى بالقلب والبصيرة والشعر». تأتيها عاشقة، خاشعة، راقصة مع دراويشها لتدرك معهم هيام الروح بالمطلق، بيقين أن عناقها لا يُتاح سوى للمولهين بالروح المولوية الساكنة أرضها وسماءها، وللهائمين فيها حتى الثمالة.

فريدة واستثنائية جاهدة وهبة. ترفع شأن الحوار وتعلي مقام الكلام. تجعل من الحديث حديقة، زهورها فواحة وعطرها يفيض فيغمر النفس. حين تغني، لا يعود المكان حيزاً ومادة، ولا أشكالاً هندسية. يصبح جمالاً وبهاءً، وندى يرطب رجفة الفجر. تكمل مخاطبة قونية: «كما جاء قبلي كل مريديكِ ليعثروا على بخور الحقيقة، تبعتُ ذلك القبس في أنفاس مولانا حين يلفظ اسمك في قصيدته العالية. قونية الهانئة الندية السخية التاريخية، محجة التائقين للتسامح والسلام. وقبلة المدن المعلقة على زمن لا يشبه هذا الزمان».

احتفلت بعيد ميلادها؛ ويا سيدة جاهدة، هذا العمر يمر، فأي أسى يترك في الأعماق؟ يفاجئها أصدقاؤها وأخواتها عاماً بعد عام باحتفال مختلف وجديد. في كل مرة تكون سعيدة، علماً بأنها لست ممن يخططون للاحتفال بأعيادهم: «أستقبل الزمن الآتي بأمل، ولستُ ممن يخافون العمر. الفن يؤطر حياتي، فمم أخاف؟ هو قصتي الحميمة وفرحي وترحي وماضي ومستقبلي. أنا في قلب الوقت، والوقت مع الفن دائم الالتهاب. معه أنا على موعد مستمر مع الحياة، أرتشفُ جرعة المطلق كل لحظة وعلى مهل. به أطمح أن أتسلل إلى غيابي الذي سيكون، بعد مرور كل أعياد الميلاد هذه، وبعد مضي العمر».

تغني للإنسانية وتنادي بالحب والعشق. ماذا لو توقفنا قليلاً عند بدايات الإحساس برغبة إتقان هذا الغناء والتمرس به؟ كم غير فيها طريق العرفان وجعلها إنسانة كونية؟ كل ما تقوم به هو «إدراك الفؤاد لا أكثر». وهو «معرفة ربما راكمتُها خلال هذه الحياة، وعبر محطاتها الجميلة والحزينة. وربما هو فيض نور أشرق في القلب، أو دليل الحكمة الذي اختزنتُه جراء حب أو خيبة أو فرحة عابرة، ككل ما يعبر». تأخذها هذه الدرب ولعلها سلكتها من دون انتباه: «انتابتني خياراتي الأدبية، وقد تراءت على شكل مكاشفات ومشاهدات عزلتني مع القصيدة والنغم».

تدين بالحب، وكما يقول ابن عربي: «الحب ديني وإيماني». العالم شرير، فهل يقوى الحب على التصدي له؟ وكيف يغلب التصوف الوجع الإنساني والوطني والمجتمعي؟ تنساب إجاباتها من ينابيع تتفجر بلا توقف: «الحب هو روح التصوف ودثاره. العالم خُلق بالحب، وبالحب يعيش كما يقول ابن عربي. أحاول العيش حباً ووجداً، خيالاً وحدساً. فمنارة الحب الحدس، والحدس موسيقى وفن وشعر. لا أتصدى للأوجاع، بل أعيشها. أتركها تمهرني وتدمغني. تتناسلني. وأحاول بذلك أن أعيد رسم العالم كما أحلمه من دون مشاكل وتشوهات. الحب ينقلنا من اللعنة إلى التسبيح».

التحليق في الموسيقى صفاء وفضاء للتعبير والذرف، وربما محاولة القبض على زمن ضائع أو سعي إلى البقاء في بال الزمن. فالموسيقى بالنسبة إليها هي الشعر والبحر واليقين وتجذرها في أرضها ومساحاتها الحرة، وفي اللاشعور والحنين، وهي بيت الذاكرة والملح عرقاً ودمعاً. تتغزل بها كمعشوقة: «هي ذاك المطرح الأنقى حيث أنأى بنفسي عن أي شر وأي نشاز سياسي اجتماعي أو تلوث فكري. بر الأمان وسر الحياة. وهي مجهر لألمي ومعاناتي وحنيني، من خلالها أرى الأشياء أكبر وأعمق، فرِحة كانت أم حزينة. أعانيها وتعانيني. الموسيقى تتناسلني، تثرثرني خمراً هطولاً، مطراً خصباً، تتعددني، فتهجر كل امرأة مني إلى الأشهى، إلى غائية الوجود. توسع أفقي وتجعلني على تماس مع كينونتي. وكبساط ريح، تحملني خارج زماني ومكاني، تسرقني إلى انعتاقي ومنفاي. هي ضمائري المتصلة والمنفصلة، وأدواتي لاكتشاف نفسي وهتك العالم».

والغناء؟ «هو ذريعتي للطيران إلى سدرة شاهقة. استحضاري للحياة استحضاراً أقوى، ورغم جرح الوجود يجعلني أؤمن بالرحمة. هو دليلي إلى التيه الأقصى والميتة الأجمل. في كل مرة أغني، تعبرني حياتي، ويمتشقني موتي ثم يعفيني. يقول: سوف أؤجل حتفكِ هذه المرة، ويعدني بميتات أخرى، أرجوها أشهى».

يحضرها قول سيوران: «الموسيقى هي ملجأ الأرواح التي جرحتها السعادة»، فتختم كأنها تهمس: «أنا تشيللو مشدود الأوتار وجعاً، أقصى أمانيه أن ينجرح عزفاً عذباً».


لبنان

اختيارات المحرر

فيديو