روسيا والصين وإيران تدعو للعمل مع «طالبان» من أجل «الاستقرار الإقليمي»

روسيا والصين وإيران تدعو للعمل مع «طالبان» من أجل «الاستقرار الإقليمي»

حثّت الحركة على انتهاج سياسات «معتدلة» في أفغانستان وخارجها
الأربعاء - 14 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 20 أكتوبر 2021 مـ
أعضاء وفد طالبان في محادثات موسكو (أ.ف.ب)

دعت روسيا والصين وإيران، الأربعاء، إلى العمل مع سلطة «طالبان» في أفغانستان من أجل ضمان «استقرار» المنطقة العرضة إلى مخاطر كبيرة على صعيد الأمن.
وفي محادثات مع «طالبان» عُقدت في موسكو وشاركت فيها وفود من 10 دول إقليمية، دعا المجتمعون الحركة إلى انتهاج «سياسات معتدلة» في شؤون أفغانستان الداخلية والخارجية، وفق إعلان مشترك نُشر في ختام المحادثات.
ودعت موسكو، في وقت سابق اليوم، «طالبان» إلى الوفاء بتعهّداتها على صعيد احترام حقوق الإنسان والتعددية السياسية لنيل اعتراف المجموعة الدولية بشرعيتها، مشيدة في الوقت نفسه بالجهود التي يبذلها قادتها لإرساء الاستقرار في أفغانستان.
وكان ممثلون عن «طالبان» التقوا مؤخراً مسؤولين أوروبيين وأميركيين، كما التقوا في أنقرة عدداً من المسؤولين الأتراك بهدف نيل اعتراف بشرعية الحركة والحصول على مساعدات من المجتمع الدولي بعد سيطرة الحركة على أفغانستان في منتصف أغسطس (آب).
والأربعاء، قال مبعوث الكرملين إلى أفغانستان، زامير كابولوف، إن هذا الأمر طرح «بالطبع»، لكن الاعتراف الدولي بشرعية حكم «طالبان» لن يحصل إلا حين «تبدأ (الحركة) الوفاء بالقسم الأكبر من توقعات المجموعة الدولية بشأن حقوق الإنسان وإشراك كل الفرقاء» في الحكم.
وترأس وفد «طالبان» في محادثات موسكو نائب رئيس الوزراء عبد السلام حنفي، وهو شخصية بارزة في القيادة الأفغانية الجديدة، سبق أن أجرى محادثات مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأسبوع الماضي. وقال حنفي، في موسكو، إن «عزل أفغانستان لا يصب في مصلحة أي طرف»، مضيفاً: «هذا ما أثبتت تجارب الماضي صحّته».
وتابع إن «حكومة أفغانستان مستعدة للرد على مخاوف المجتمع الدولي بكل وضوح وشفافية وانفتاح».
و«طالبان» بحاجة ماسة إلى حلفاء بعدما انهار اقتصاد أفغانستان وحُجبت المساعدات الدولية عن البلاد وسط ارتفاع أسعار المواد الغذائية ومعدّل البطالة.
وتأتي المحادثات بعدما حذّر الرئيس الروسي الأسبوع الماضي من أن نحو 2000 مقاتل موالين لـ«تنظيم داعش» تدفقوا إلى شمال أفغانستان، مشيراً إلى أن قادتهم يخططون لإرسالهم إلى دول آسيا الوسطى المجاورة كلاجئين.
وجدّد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذي ألقى كلمة خلال المحادثات التي غابت عنها الولايات المتحدة، هذه التحذيرات، قائلاً: «هناك جماعات إرهابية كثيرة» بما في ذلك «تنظيم الدولة الإسلامية» و«القاعدة»، تسعى لاستغلال الفراغ الأمني.
وأقرّ لافروف بمساعي «حركة طالبان» قائلاً: «نعترف بالجهود المبذولة لإرساء الاستقرار على الصعيدين العسكري والسياسي والتهيئة لقيام أجهزة الدولة».
وجرت المحادثات وسط أزمة إنسانية تتهدد أفغانستان، وقد تعهّدت بروكسل بتقديم مساعدات بمليار يورو بعد استيلاء الحركة على السلطة.
وفي موسكو حضّ كابولوف المجتمع الدولي على نبذ «التحيّز» وعلى توحيد الصفوف لمساعدة الشعب الأفغاني. وقال: «ليس الجميع معجب بالحكومة في أفغانستان، لكن بمعاقبة الحكومة نحن نعاقب الشعب بأكمله».
وسبق أن استضافت موسكو ممثلين عن «حركة طالبان» في موسكو مرات عدة في السنوات الماضية، رغم أن الحركة مصنفة «منظمة إرهابية» في روسيا.


أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

فيديو