هل تعتبر السجائر الإلكترونية طريقة فعّالة للإقلاع عن التدخين؟

هل تعتبر السجائر الإلكترونية طريقة فعّالة للإقلاع عن التدخين؟

الأربعاء - 14 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 20 أكتوبر 2021 مـ
رجل يستخدم سيجارة إلكترونية في تورونتو (أرشيفية - رويترز)

لا يبدو أن استخدام السجائر الإلكترونية ومنتجات التبغ الأخرى لمنع العودة إلى تدخين السجائر طريقة فعّالة حقاً، وفقاً لدراسة طويلة جديدة لما يقرب من 13 ألف مدخن في الولايات المتحدة.
وقال مؤلف الدراسة جون بيرس، أستاذ طب الأسرة في معهد يو سي سان دييغو في كلية ويرثيم للصحة العامة وعلوم طول العمر البشري: «هذه هي الدراسة الأولى التي تشير إلى ما إذا كان بإمكان مدخني السجائر التحول إلى السجائر الإلكترونية دون العودة إلى تدخين السجائر العادية مجدداً»، بحسب تقرير لشبكة «سي إن إن».
وأضاف في بيان مرفق بالدراسة: «الإقلاع عن التدخين هو أهم شيء يمكن للمدخنين القيام به لتحسين صحتهم... لكن الأدلة تشير إلى أن التحول إلى السجائر الإلكترونية يجعل الاحتمال أقل وليس أكثر فيما يرتبط بالعودة إلى التدخين».
وقال بيرس لشبكة «سي إن إن» إن الدراسة لم تبحث في استخدام العلاج ببدائل النيكوتين المصمم لمساعدة الناس على الإقلاع عن التدخين. وتشمل هذه العلاجات اللاصقات والعلكة والأقراص التي تحتوي على كميات محدودة من النيكوتين.
وتابع بيرس: «هذه الدراسة لا تركز على محاولات الإقلاع عن التدخين، بل على الأشخاص الذين يبدو أنهم نجحوا في الإقلاع عن السجائر وما إذا كان أولئك الذين تحولوا إلى مصدر بديل من النيكوتين لديهم نتائج أفضل من أولئك الذين يمتنعون عن النيكوتين كلياً».
* استخدام السجائر الإلكترونية لمكافحة التدخين
يتزايد استخدام السجائر الإلكترونية حيث يبحث المدخنون عن طرق للتخلص من عادتهم - ثم الابتعاد عن السجائر إلى الأبد. تعمل السجائر الإلكترونية عن طريق تسخين سائل نقي يسمى العصير الإلكتروني - يتكون من منكهات وبروبيلين جليكول وغليسرين وغالباً النيكوتين - حتى يتبخر.
أصبح استخدام هذه التقنية للإقلاع عن التبغ شائعاً بشكل خاص في المملكة المتحدة بعد أن وجدت دراسة أن السجائر الإلكترونية ساعدت 50 ألف إلى 70 ألف مدخن في إنجلترا على الإقلاع عن التدخين في عام 2017.
من المفترض أن تدخين السجائر الإلكترونية يزيل نحو 7 آلاف أو أكثر من المواد الكيماوية الموجودة في السيجارة المشتعلة ودخانها، وكثير منها سام، وفقاً لـ«جونز هوبكنز». لكن استخدامها أصبح مثيراً للجدل في الولايات المتحدة ودول أخرى بسبب التحذيرات من الآثار الصحية المحتملة على المدى الطويل.
ووجد التحليل الجديد أن 50 في المائة من المدخنين السابقين الذين أقلعوا عن تدخين التبغ نهائياً توقفوا عن تدخين السجائر في المتابعة السنوية الثانية، لكن 41.5 في المائة فقط من أولئك الذين استخدموا أي شكل آخر من أشكال تعاطي التبغ، بما في ذلك السجائر الإلكترونية، توقفوا عن التدخين بنجاح.
وأوضح بيرس عبر البريد الإلكتروني: «أولئك الذين تحولوا إلى السجائر الإلكترونية (أو في الواقع شكل آخر من أشكال التبغ) كانوا أكثر عرضة بنسبة 8.5 في المائة للعودة إلى السجائر».
وأضاف: «إذا كان التحول إلى السجائر الإلكترونية وسيلة فعالة للإقلاع عن تدخين السجائر، فإن أولئك الذين تحولوا إلى السجائر الإلكترونية يجب أن يكون لديهم معدلات أقل بكثير فيما يرتبط بالعودة إلى تدخين السجائر، وليس العكس».


أميركا الولايات المتحدة أخبار أميركا التدخين الصحة

اختيارات المحرر

فيديو