الاتحاد الأوروبي يصدّر مليار جرعة لقاح للعالم

الاتحاد الأوروبي يصدّر مليار جرعة لقاح للعالم

توقعات بزيادة أعداد الإصابات بـ«كورونا» في الشتاء
الثلاثاء - 13 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 19 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15666]
أحد مراكز التطعيم في بوليفيا أمس (أ.ف.ب)

أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، أمس (الاثنين)، أنه تم تصدير أكثر من مليار جرعة لقاح ضد فيروس كورونا مصنعة في دول الاتحاد الأوروبي لأماكن أخرى بالعالم خلال الـ10 أشهر الماضية. وأشادت فون دير لاين بهذا «الإنجاز»، وقالت في بيان إن أكثر من 150 دولة حول العالم، تشمل اليابان وتركيا وبريطانيا وجنوب أفريقيا والبرازيل تلقت هذه الشحنات.

وأشارت المفوضية إلى أنه مع ارتفاع معدلات التطعيم، تم تطعيم ثلاثة أرباع البالغين بالاتحاد الأوروبي بصورة كاملة، كما أنه يتم تخفيف قيود مكافحة الفيروس، ويقول الاتحاد الأوروبي إنه يحول تركيزه إلى التوزيع العالمي للقاحات. كما تعهد الاتحاد الأوروبي بالتبرع بما لا يقل عن 500 مليون جرعة للدول الأكثر ضعفاً خلال الأشهر المقبلة. وقالت فون دير لاين إن الكتلة صدرت 87 مليون جرعة للدول صاحبة الدخل الأقل والمتوسط عبر مبادرة «كوفاكس» لشراء اللقاحات. وتهدف «كوفاكس» لتقديم ملياري جرعة هذا العام، ولكن تم شحن أقل من 10 في المائة حتى الآن.

وأظهرت بيانات مجمعة أن إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في أنحاء العالم يقترب من 240.7 مليون حتى يوم أمس (الاثنين)، فيما تجاوز عدد جرعات اللقاحات التي جرى إعطاؤها 6.61 مليار جرعة. وأظهرت أحدث البيانات المتوفرة على موقع جامعة جونز هوبكنز الأميركية، أن إجمالي الإصابات وصل إلى 240 مليوناً و666 ألفاً. كما أظهرت البيانات أن إجمالي الوفيات ارتفع إلى أربعة ملايين و898 ألفاً.

وأوضحت البيانات المجمعة أن إجمالي عدد اللقاحات المضادة لكورونا التي جرى إعطاؤها في أنحاء العالم وصل إلى ستة مليارات و617 مليون جرعة. وتجدر الإشارة إلى أن هناك عدداً من الجهات التي توفر بيانات مجمعة بشأن كورونا حول العالم، وقد يكون بينها بعض الاختلافات.

في غضون ذلك، أعلن عالم فيروسات ألماني توقعاته بتسارع انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد خلال الشهور المقبلة، بعد اقتصارها على زيادة طفيفة حتى الآن في فصل الخريف.

وقال أوليفر كلبر، رئيس قسم علم الفيروسات بجامعة لودفيج - ماكسيمالين بمدينة ميونيخ، لوكالة الأنباء الألمانية: «يتعين علينا افتراض تراجع حالات الإصابة بالعدوى في الفترة المتبقية من الخريف وخلال فصل الشتاء».

ولكن عالم الفيروسات الألماني لم ينصح بتشديد جديد لإجراءات مواجهة كورونا، وقال: «بشكل أساسي يتعين علينا في هذه المرحلة من الوباء أن نجرب تخفيف الإجراءات في مختلف المجالات كي نرى ما يكون مقبولاً بشكل جيد ونرى المواضع التي يجب فيها مواصلة الالتزام بإجراءات النظافة والرعاية الصحية أو بإجراء اختبارات الكشف عن الفيروس للتأمين». وأضاف كلبر: «لدينا بشكل إجمالي معدل تطعيم جيد - يعد ذلك الركيزة الأساسية، ولدينا كثير من المتعافين وبنية تحتية لإجراء اختبارات عالية الكفاءة، ولدينا أيضاً فهم جيد لطرق انتقال الفيروس».

وعلى عكس بعض المخاوف، صرح عالم الفيروسات بأنه يرى أن ألمانيا لن تواجه هذا الشتاء موجة كبيرة من الإنفلونزا تزامناً مع كورونا، وقال: «لا أتوقع موسم إنفلونزا خطيراً»، لافتاً إلى أنه تم صد فيروسات الإنفلونزا في جميع أنحاء العالم من خلال إجراءات الرعاية الصحية لمواجهة كورونا، وأكد أنه تجب مواصلة التركيز هذا الشتاء على فيروس كورونا المستجد.

من جانبه، قال مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية بالولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي، إن من المحتمل أن تسمح إدارة الغذاء والدواء الأميركية ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها لمتلقي لقاح «جونسون آند جونسون» المضاد لفيروس كورونا بالحصول على جرعات معززة مختلطة أو مطابقة، بحسب حالتهم الصحية الفردية. وكانت لجنة خبراء تابعة لإدارة الغذاء والدواء الأميركية قد صادقت بالإجماع يوم الجمعة الماضي، على إعطاء جرعات معززة للمتلقين البالغين للقاح «جونسون آند جونسون». كما تستكشف اللجنة استراتيجية الخلط والمطابقة، لكنها لم تتخذ بعد قراراً رسمياً بشأن الأمر.

ووفقاً لموقع «أكسيوس» الإخباري الأميركي، أقر فاوتشي بأن البيانات تشير إلى أن تعزيز لقاح «جونسون آند جونسون» بجرعة واحدة من لقاحات الحمض النووي الريبوزي المرسال «إم آر إن إيه»، ينتج مزيداً من مضادات الأجسام عن جرعة ثانية للقاح «جونسون آند جونسون».

وأضاف أن إدارة الغذاء والدواء سوف تنظر في كل البيانات المتاحة قبل إصدار ترخيص رسمي بشأن معززات «جونسون آند جونسون». وتوقع فاوتشي بأنه في نهاية المطاف، سوف تختلف الجرعات المعززة لمتلقي اللقاح اعتماداً على حالة كل شخص وبحسب المخاطر والوضع الصحي له.


الاتحاد الاوروبي فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو