الشرطة البريطانية تحقق في رسائل «معادية للمسلمين» في يوركشاير

الشرطة البريطانية تحقق في رسائل «معادية للمسلمين» في يوركشاير

الأحد - 11 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 17 أكتوبر 2021 مـ
عناصر من الأمن البريطاني بالقرب من موقع حادث طعن النائب ديفيد أميس (أ.ف.ب)

تُجري الشرطة البريطانية تحقيقاً بعد وصول رسائل عنصرية و«معادية للمسلمين» إلى أعضاء مجلس مدينة في مقاطعة غرب يوركشاير بشمال إنجلترا.
وتلقى أربعة أعضاء من حزب العمل في مدينة ويكفيلد الرسالة المجهولة التي تحذّر من «استيلاء المسلمين» ووصفت المسلمين بأنهم «خطر»، حسبما نقلته صحيفة «الإندبندنت» البريطانية.
وصبّت الرسائل الغضب بشكل خاص على الزعيم السابق لحزب المحافظين في المدينة، نديم أحمد. وقالت إحدى الرسائل: «بصفتنا مسيحيين متدينين، لا يمكننا السماح للمسلمين بتولي زمام الأمور».
وتم التوقيع على الرسائل، التي تم إرسالها إلى أعضاء مجلس المدينة ستيف تولي ومايكل غراهام وبيتي رودس وأوليفيا رولي، من «زميل من المحافظين»، على الرغم من أن الحزب قال إن أياً من أعضائه لم يكن مسؤولاً عن هذه الرسائل.
وقال عضو المجلس تولي: «لقد أصبتُ بالغثيان عندما فتحتها وقرأتها». وأضاف: «هذا النوع من الكراهية الموجّه إلى الأشخاص الذين يحاولون خدمة الجمهور بالطبع يجعلك تشعر بالقلق وعدم الارتياح... بالطبع سيُبعد الناس عن ممارسة السياسة».
وأكد أن جميع الرسائل الأربعة تم إرسالها إلى شرطة غرب يوركشاير التي قالت إنها تحقق فيها.
بدورها، قالت زعيمة المحافظين في المدينة نيك ستانسبي، إنها مستاءة لسماعها عن الخطابات. وقالت: «لقد صُدمت حقاً وأشعر بالاشمئزاز من ذلك»، مضيفة: «من المؤكد أنها لم تُرسل من أي من أعضاء حزبنا».
يأتي ذلك بعدما أعلنت الشرطة البريطانية أمس (السبت)، أن مقتل النائب عن حزب المحافظين ديفيد أميس بعد تعرضه للطعن في أثناء أداء مهامه ناجم عن عمل إرهابي قد يكون على صلة بالتطرف.
واعتُقل رجل يبلغ 25 عاماً (الجمعة) في الكنيسة الميثودية حيث استقبل النائب البالغ 69 عاماً والأب لخمسة أطفال ناخبيه في لي - أون - سي على بعد نحو ستين كيلومتراً شرق لندن، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.
وأعلنت أن «شرطة مكافحة الإرهاب تتولى التحقيق» الذي لا يزال في «مراحله الأولية». وذكرت وسائل إعلام بريطانية أن المعتقل بريطاني من أصل صومالي. وقالت صحيفة «الغارديان» إن بياناته تتطابق مع بيانات شخص أبلغ عنه مؤخراً برنامج مكافحة التطرف (بريفنت).
وأحدث مصرع أميس النائب منذ نحو أربعين عاماً والذي أشاد به برلمانيون من جميع التيارات، صدمة في البلاد.
وتعبيراً عن الوحدة، وضع رئيس الوزراء المحافظ بوريس جونسون، وزعيم حزب العمال المعارض كير ستارمر إكليلين من الزهور معاً في موقع الحادث، صباح أمس.


بريطانيا أخبار بريطانيا الخوف من الإسلام

اختيارات المحرر

فيديو