مفارقات: فوز مرشحة متوفاة بـ«كورونا» ومتظاهر يحصد أعلى معدل تصويت

مفارقات: فوز مرشحة متوفاة بـ«كورونا» ومتظاهر يحصد أعلى معدل تصويت

الخميس - 8 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 14 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15661]
أعضاء في مفوضية الانتخابات خلال فرز أصوات مقترعين في المنطقة الخضراء ببغداد أمس (إ.ب.أ)

حفلت الانتخابات البرلمانية العراقية؛ التي أجريت الأحد الماضي، بالعديد من الأحداث والمفارقات غير المسبوقة على مستوى الدورات النيابية السابقة. ولعل من بين أكثر تلك المفارقات غرابة حصول المرشحة المتوفاة أنسام مانوئيل إسكندر على 2397 صوتاً، تؤهلها لشغل عضوية البرلمان عن «الكوتا» المسيحية لو كانت ما زالت على قيد الحياة، ما عدّه كثيرون دليلاً على الاختلال الذي اقترن بالعملية الانتخابية. لكن إحدى المنصات التي تحمل اسمها على موقع «فيسبوك» أصدرت توضيحاً ردت فيه على «تداول وسائل الإعلام بعض الأخبار عن فوز المرشحة أو التشكيك بنزاهة الانتخابات من خلال استغلال الوضع الذي نمر به بفقدان عزيزتنا... المرحومة كانت مرشحة مستقلة عن جميع المحافظات العراقية، أصيبت لسوء الحظ بفيروس (كورونا) وعلى أثرها دخلت المستشفى ورقدت لـ35 يوماً؛ بعدها انتقلت إلى جوار ربها الكريم».
وأضافت المنصة أن الراحلة حصلت على الأصوات رغم عدم وجودها حية، والأمر يرشح إلى نقطتين: الأولى أن هناك من كان يعلم بأنها قد انتقلت إلى رحمة الله ومع ذلك انتخبها تخليداً لها وإيماناً بها وعدم الرغبة في ذهاب الأصوات سدى. والثانية هي عدم معرفة الآخرين بوفاتها، لذلك انتخبوها لأنها صاحبة مسيرة مهنية قيمة في مجال العمل وصاحبة مسيرة تعاونية في مجال الإنسانية ونتيجة وقوفها بجانب الشباب.
وأشار التوضيح؛ الذي أصدرته الصفحة التي تحمل اسم الراحلة إسكندر، إلى عدم وجود أي دعاية انتخابية أو تعليق صور لها في الشارع أو نشر إعلان على «فيسبوك» خلال فترة الترويج الانتخابي التي سبقت يوم الاقتراع. وذكر أن الراحلة كانت مرشحة في انتخابات عام 2018، ضمن ائتلاف «النصر» بزعامة حيدر العبادي، لكنها فضّلت أن تشارك هذه المرة بصورة مستقلة قبل أن يداهمها الموت.
من جانبه، علّق النائب السابق والمرشح الخاسر جوزيف صليوا على حادث الراحلة إسكندر، موجهاً كلامه إلى مفوضية الانتخابات بالقول: «كيف تقنعينني أنا كسياسي عراقي مسيحي وبكل تواضع معروف ولي حضور سياسي وإعلامي، أن يحصل مرشح على أصوات أعلى مني وهو متوفى منذ شهور ولم يقم دعاية انتخابية أو أي لقاء مع جمهور الناخبين». وأضاف: «يمكن أن يحصد الميت مئات الأصوات إكراماً له، أما أن يحصل على الآلاف؛ فهذا تلاعب واضح».
ومن المفارقات أيضاً حصول المرشح عن حركة «امتداد» المنبثقة عن «حراك تشرين» الاحتجاجي الناشط داود عيدان عطية على 33.212 صوتاً في الدائرة الثانية بمحافظة ذي قار، ما أهّل هذا المشارك في المظاهرات ليحل في المرتبة الثانية على لائحة أكثر المرشحين حصولاً على أصوات الناخبين، بعد أن حل في المركز الأول المرشح عن محافظة دهوك بإقليم كردستان جمال سيدو، برصيد نحو 45 ألف صوت.
وهذه المرة الأولى التي يحصد فيها الفائز الأول على هذا المقدار من الأصوات؛ إذ كان الفائز الأكبر رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي قد حصل على أكثر من 700 ألف صوت في انتخابات عام 2014 حين كان القانون الانتخابي يعتمد نظام الدائرة الواحدة على مستوى المحافظة، فيما اعتمد في الانتخابات الأخيرة نظام الدوائر المتعددة في المحافظة الواحدة.
ومن بين المفارقات والأحداث غير المتوقعة التي حدثت في الانتخابات الأخيرة، حصول جماعات الحراك الاحتجاجي وبعض الشخصيات المدنية والمستقلة على نحو 35 مقعداً، ما يؤهلهم، في حال توصلوا إلى صيغة رصينة من التحالف والتضامن داخل القبة النيابية، إلى لعب دور أساسي في السلطة التشريعية والرقابية.
ولعل الهزيمة الساحقة التي تعرض لها المرشح محمد كاظم الهنداوي وابنته زهراء الهنداوي في محافظة كربلاء، من بين الأشياء المثيرة في الانتخابات، خصوصاً مع حصول كليهما على أقل من 800 صوت.
والهنداوي أثار جدلاً واسعاً خلال السنوات الأخيرة وتعرض إلى انتقادات كبيرة من قطاعات عراقية ليست قليلة لقيامه أثناء شغله عضوية مجلس النواب في الدورة قبل الماضية، بتصميم ودعم «قانون رفحاء» الذي منح امتيازات وحقوقاً مالية لأكثر من 30 ألف شخص كانوا في مخيم «رفحاء» في المملكة العربية السعودية بعد حرب تحرير الكويت، مما عُدّ في نظر كثيرين قانوناً غير عادل ويمنح أموالاً غير مستحقة لأشخاص غادر معظمهم إلى الولايات المتحدة والدول الغربية.
ومما يجدر ذكره أنها المرة الأولى التي لم يسمح فيها للمواطنين العراقيين المقيمين خارج البلاد بالمشاركة في الانتخابات.
وتبرز ظاهرة «الضحك والسخرية» على النائب السابق عن «عصائب أهل الحق» عبد الأمير التعيبان الدبّي، بعد خسارته مقعده النيابي عن محافظة ذي قار، من بين الأحداث اللافتة التي ارتبطت بالانتخابات الأخيرة. ووضع أكثر من 800 مدون «ايموجي الضحك» على منشور له في «فيسبوك» اتهم فيه دولة «الإمارات» بسرقة أصواته الانتخابية وتوعد باستعادتها. وإلى جانب حملة «الضحك» ضده، علّق الآلاف على منشوره بعبارات مضحكة وأحياناً غير لائقة تضمنت شتائم.
والدبي من بين أكثر الشخصيات البرلمانية السابقة إثارة للجدل بسبب المواقف والتصريحات التي كانت تصدر عنه في مختلف المناسبات. وكان قد أعلن عداءه الشديد لـ«حراك تشرين» الذي بادله عداءً مماثلاً. ويبدو أن غالبية علامات «الضحك» وعبارات الانتقاد صدرت عن ناشطين في الحراك الاحتجاجي. وحيال ذلك؛ شنّ الدبّي هجوماً شديداً ضد المعلقين، خصوصاً من الذين يعتقد أنهم يمثلون «جماعات تشرين»، وعدّ أنهم كشفوا بذلك عن «أخلاقهم غير الحميدة».


العراق الانتخابات

اختيارات المحرر

فيديو