ضابط أميركي يريد {تسوية مشرفة» خلال محاكمة عسكرية اليوم

ضابط أميركي يريد {تسوية مشرفة» خلال محاكمة عسكرية اليوم

انتقد الانسحاب من أفغانستان ويواجه تهم العصيان
الخميس - 8 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 14 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15661]

قال أحد محاميي ضابط مشاة البحرية الأميركية الذي انتقد الانسحاب الأميركي من أفغانستان، إنه سيقر بالذنب في عدة تهم، على أمل الحصول على تسريح يسمح له بالاحتفاظ ببعض المزايا بعد تقاعده من الجيش.
ومن المقرر أن يمثل اللفتنانت كولونيل ستيوارت شيلر أمام المحكمة العسكرية في نورث كارولينا اليوم (الخميس)، حيث يواجه تهما تشمل عدم احترام الضابط الأعلى وعصيان ضابط رفيع والتقصير في الواجبات. ونشر شيلر مرتديا زيه العسكري، عدة مقاطع فيديو بدءا من 26 أغسطس (آب)، بعد وقت قصير من الهجوم الانتحاري الذي شنه تنظيم «داعش خراسان» على القوات الأميركية والأفغان في مطار كابل، وأدى إلى مقتل 13 جنديا أميركيا ونحو 170 أفغانيا. وانتقد شيلر كبار المسؤولين، متسائلا عن سبب عدم اعتراف أي مسؤول بارتكاب الخطأ في كيفية تنفيذ الانسحاب من أفغانستان، ما أثار ضجة سياسية كبيرة. وقال شيلر في أحد المقاطع، إنه يعرف أن لديه «الكثير ليخسره» من خلال التحدث علانية، لأنه كان على وشك الحصول على تقاعد عسكري كامل. لكنه اعتقد أن المخاطرة بمستقبله المالي أعطته أرضية أخلاقية عالية. وأضاف شيلر: «الناس مستاؤون لأن كبار قادتهم خذلوهم، ولم يرفع أي منهم يديه ويقبل المساءلة أو يقول، لقد أفسدنا هذا الأمر».
وتحولت قضية الضابط شيلر إلى مادة في الخلاف السياسي والحزبي في واشنطن، واستخدمها الجمهوريون للتحريض وانتقاد إدارة بايدن وكبار القادة العسكريين، وخصوصا رئيس أركان القوات الأميركية الجنرال مارك ميلي، الذي وجه انتقادات لإدارة الرئيس السابق دونالد ترمب. ودعا الجمهوريون إلى إطلاق سراح شيلر من الحبس الاحتياطي في رسالة وجهت إلى الجيش، الشهر الماضي، حيث حظيت القضية باهتمام كبير من وسائل الإعلام الأميركية المحافظة. كما حظي باهتمام إدوارد غالاغر أحد كبار الضباط المتقاعدين، الذي تمت تبرئته في عام 2019 من جريمة قتل مزعومة في العراق، ويدافع الآن عن أعضاء الخدمة الآخرين الذين يواجهون تهماً جنائية. غير أن شيلر انتقد الجمهوريين وكذلك الرئيس السابق ترمب، وكتب على صفحته في «فيسبوك» في 25 سبتمبر (أيلول)، أن «الجميع» طلبوا منه «تقبيل الخاتم» وطلب مساعدة ترمب، لكنه قال إنه لا يريد ذلك. وأضاف: «إنني أكره الطريقة التي قسم بها ترمب البلد». وكتب شيلر، في إشارة إلى دونالد ترمب جونيور: «أخبر ابنك أن يتوقف عن التغريد عني. لا يمكنني العمل معك أبدا».
وقال تيم بارلاتور، أحد محاميي شيلر، إن بعض التفاصيل بشأن اتفاقية الإقرار بالذنب «لا تزال معلقة». ويرغب شيلر في تجنب عقوبة السجن وتأمين إبراء ذمة. وقال بارلاتور: «نأمل أن يتلقى رسالة توبيخ، لا أكثر»، وإن العمل جار على التوصل إلى تسوية مشرفة. ولا يزال الجدل مستمرا حول الظروف التي رافقت الانسحاب الأميركي من أفغانستان، والمسؤوليات التي يتحملها المسؤولون عن الفوضى التي وقعت، ما أدى إلى وقوع هجوم انتحاري كانت كل التقارير الاستخبارية تتوقع حدوثه. ورغم ذلك نجحت القوات الأميركية في إجلاء أكثر من 120 ألف شخص فيما وصف بأكبر عملية في التاريخ الحديث، خلال فترة زمنية قصيرة.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو