موجات راديو غريبة آتية من مجرة «درب التبانة» تحير العلماء

موجات راديو غريبة آتية من مجرة «درب التبانة» تحير العلماء

الثلاثاء - 6 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 12 أكتوبر 2021 مـ
مجرّة «درب التبانة» تظهر في سماء الليل فوق بحيرة ماراكايبو بولاية زوليا في فنزويلا (أ.ف.ب)

اكتشف خبراء فضاء موجات راديو غير عادية آتية من مركز مجرة «درب التبانة». تؤكد دراسة جديدة أن الإشارة تختلف عن أي ظاهرة جرت دراستها من قبل ويمكن أن تشير إلى جسم نجمي غير معروف سابقاً، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
قال زايتينغ وانغ، المؤلف الرئيسي للدراسة الجديدة وطالب الدكتوراه في كلية الفيزياء بجامعة سيدني، إن «سطوع الجسم يختلف بشكل كبير، ويجري تشغيل الإشارة وإيقافها بشكل عشوائي على ما يبدو».
وأوضح في بيان صحافي: «أغرب خاصية لهذه الإشارة الجديدة هي أنها ذات استقطاب مرتفع للغاية. وهذا يعني أن ضوأها يتذبذب في اتجاه واحد فقط، لكن هذا الاتجاه يدور مع مرور الوقت».
واعتقد الفريق في البداية أن الجسم قد يكون نجماً نابضاً؛ وهو نوع كثيف جداً من النجوم النيوترونية (الميتة) سريعة الدوران، أو نوعاً من النجوم التي تصدر توهجات شمسية ضخمة. ومع ذلك؛ فإن الإشارات الواردة من هذا المصدر الجديد لموجات الراديو لا تتطابق مع ما يتوقعه علماء الفلك من هذه الأنواع من النجوم.
سُمّي الكائن المتقلب باسم إحداثياته في سماء الليل: «أسكاب جي635 321 173608.2».
وقالت المؤلفة المشاركة في الدراسة تارا مورفي، الأستاذة في «معهد سيدني للفلك» وكلية الفيزياء في جامعة سيدني: «كان هذا الشيء فريداً من نوعه؛ لأنه بدأ غير مرئي، وأصبح لامعاً، ثم تلاشى، ثم ظهر مرة أخرى. كان هذا السلوك غير عادي».
رُصد الجسم في البداية خلال مسح للسماء باستخدام تليسكوب راديو «باثفايندر» الأسترالي، المعروف باسم «أسكاب»، والذي يحتوي على 36 طبقاً تعمل معاً بصفتها تليسكوباً واحداً في «مرصد مورشيسون لعلم الفلك الراديوي» في غرب أستراليا. وأجريت عمليات رصد المتابعة باستخدام تليسكوب «باركس الراديوي» في نيو ساوث ويلز وتليسكوب «ميركات» التابع لـ«مرصد علم الفلك الراديوي» في جنوب أفريقيا.
مع ذلك، فشل تليسكوب «باركس» في الكشف عن المصدر.
وقالت مورفي في البيان: «ثم جربنا تليسكوب (ميركات) الأكثر حساسية في جنوب أفريقيا. ولأن الإشارة كانت متقطعة، لاحظناها لمدة 15 دقيقة كل بضعة أسابيع، على أمل أن نراها مرة أخرى».
وتابعت: «لحسن الحظ، عادت الإشارة، لكننا وجدنا أن سلوك المصدر كان مختلفاً بشكل كبير؛ اختفى المصدر في يوم واحد، رغم استمراره لأسابيع في ملاحظاتنا السابقة».


أستراليا Australia News علوم الفضاء science

اختيارات المحرر

فيديو