حصار حوثي للعبدية في مأرب وسط صمت دولي

حصار حوثي للعبدية في مأرب وسط صمت دولي

وزير الخارجية اليمني: الميليشيات تمنع وصول الغذاء والدواء وإجلاء الجرحى
الثلاثاء - 6 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 12 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15659]
طفل يحمل شظايا صاروخ أطلقه الحوثيون على مأرب (رويترز)

تتعالى الأصوات اليمنية الشعبية والرسمية متسائلة عن الصمت الدولي أمام حصار جماعة الحوثي المدعومة من إيران لأكثر من 35 ألف مدني في مديرية العبدية، جنوب محافظة مأرب منذ نحو 22 يوماً.
وتفرض ميليشيات الحوثي حصاراً خانقاً من جميع الجهات على العبدية، يهدد ما لا يقل عن 9827 طفلاً يعيشون تحت الحصار ويعانون سوء التغذية، منهم 2465 يعانون من سوء التغذية الحاد، بينما تحتاج 3451 امرأة إلى الرعاية الصحية والإنجابية، حسب عبد الله السعدي مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة.
وأكدت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، دعم التحالف للجيش الوطني اليمني ورجال القبائل في فك الحصار عن المدنيين بمديرية العبدية. وبيّن التحالف، أن الوضع الإنساني بالعبدية مأساوي، مضيفاً أنه ينظر «في جميع الخيارات الإنسانية والعملياتية». ودعا التحالف المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية إلى تحمّل المسؤولية في فك الحصار عن المدنيين بالعبدية.
وأعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن عن تنفيذ 338 استهدافاً نوعياً لحماية المدنيين الأبرياء في العبدية منذ حصار الميليشيات للمديرية. وكشف التحالف في بيان له عن تنفيذ 33 عملية استهداف لآليات وعناصر الميليشيات بالعبدية خلال الساعات الـ24 الماضية، شملت تدمير 8 آليات عسكرية وخسائر بشرية تجاوزت 156عنصراً إرهابياً.
وأكد التحالف، في بيان، التزامه بدعم الجيش الوطني اليمني وحماية المواطنين اليمنيين من بطش الميليشيات. وأشار التحالف إلى أن عملياته الجوية على مدى 18 يوماً أوقفت اقتحام الحوثيين لمديرية العبدية في محافظة مأرب، وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، العميد الركن تركي المالكي، إن التحالف نفذ 118 استهدافاً لحماية المدنيين في العبدية خلال الـ96 ساعة الماضية. وأضاف العميد المالكي أنه تم تدمير 15 آلية عسكرية لميليشيات الحوثي، مشيراً إلى أن خسائرها البشرية تجاوزت 400 عنصر، وطالب المتحدث باسم التحالف المنظمات الأممية والدولية تحمل مسؤوليتها الإنسانية إزاء مدنيي العبدية.
من جانبه، يستغرب راجح بادي، المتحدث باسم الحكومة اليمنية، الصمت العالمي أمام حصار آلاف المدنيين وضرب قراهم بالصواريخ الباليستية. وقال في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «هل سمع العالم عن طرف يستخدم أسلحة باليستية في حرب داخلية ضد قرى ومدن صغيرة، باستثناء نظام الأسد!». وتابع بادي: «قرى مليئة بالمدنيين تضرب بصواريخ باليستية، وحرب داخلية تُستخدم فيها كل هذه الأسلحة ضد المدنيين، أين الضمير العالمي مما يحدث في العبدية، منطقة محاصرة منذ 20 يوماً لا ذنب للمدنيين فيها. ندعو الحوثي لحروب الرجال وليس الخديعة والتسلل وضرب وإبادة المدنيين، ومحاصرة المدنيين ومنع الدواء والغذاء عنهم».
وانتقد بادي صمت المبعوث الأممي الخاص باليمن، ومجلس الأمن عن هذه الجرائم، وقال: «أين الإنسانية؟ أين المبعوث الأممي؟ أين مجلس الأمن؟ ألم تعد هناك إنسانية أو ذرة ضمير لدى كل هؤلاء؟ المجتمع الدولي الذي يتحدث عن الإنسانية هؤلاء مدنيون لا علاقة لهم بالحرب يهاجم الحوثي قراهم ويمنع عنهم الغذاء والدواء ويقال حرب، أي حرب هذه، نساء وأطفال، أين العالم؟ لماذا لا يتحرك لإيصال الدواء والغذاء لهم منذ نحو 20 يوماً؟!».
في السياق ذاته، أوضح أحمد بن مبارك وزير الخارجية اليمني وشؤون المغتربين أنه ناقش في اتصال هاتفي مع الممثل المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة لدى اليمن ديفيد جريسلي، الوضع الإنساني المأساوي الذي يواجهه عشرات الآلاف من سكان مديرية العبدية بمحافظة مأرب نتيجة الحصار الهمجي الذي تفرضه الميليشيات الحوثية على المديرية. وشدد بن مبارك على أن الميليشيات الانقلابية تمنع وصول الغذاء والدواء وتمنع إجلاء الجرحى وتستهدف المديرية بالصواريخ الباليستية وكل أنواع الأسلحة الثقيلة، وترتكب أفظع الجرائم بحق السكان المدنيين، في انتهاك صارخ لكل مبادئ حقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي الإنساني. ودعا وزير الخارجية الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة إلى التدخل العاجل لإنقاذ حياة المدنيين وإنهاء الحصار الوحشي وإدانته كجريمة حرب يعاقب عليها القانون الدولي ولا تسقط بالتقادم.
بدوره، تحدث سلطان الرؤساء، وهو صحافي مستقل من أبناء مأرب، عن جرحى في العبدية في حالة حرجة بسبب الحصار الخانق من قبل ميليشيات الحوثي، وقال على حسابه بـ«تويتر»: «هناك مصابون بإصابات بالغة أحدهم أحمد راجح الراجحي أصيب أول من أمس وتوفى اليوم (أمس) متأثراً بجراحة، بسبب عدم وجود خدمات صحية في مستشفى المديرية حتى الأكسجين يفتقره المستشفى».
ووجهت «الشرق الأوسط» سؤالاً لمكتب المبعوث الأممي لليمن، والسفيرين البريطاني والفرنسي لدى اليمن، عن موقفهم مما يجري في العبدية، إلا أنها لم تتلقَ أي رد فوري.
إلى ذلك، كشف عرفات حمران رئيس منظمة رصد للحقوق والحريات اليمنية أن الحوثي قطع الاتصالات والإنترنت على مديرية العبدية التي أصبحت معزولة عن العالم. وأضاف لـ«الشرق الأوسط»: «كذلك تم حرمان أكثر من 8392 طالباً وطالبة من التعليم في 18 مدرسة، وما زال الحوثي يختطف أبناء العبدية وينكّل بهم». وحذّر حمران من أن «هذا الحصار جريمة حرب لا تسقط بالتقادم ولن يفلت كبار مرتكبيها من العقاب»، معتبراً «صمت الأمم المتحدة والمبعوث الأممي جريمة بحق الإنسانية، لأن حماية المدنيين واجب المنظمات الأممية والمجتمع الدولي».


اليمن اخبار اليمن

اختيارات المحرر

فيديو