أفغان يتدفقون إلى الحدود وقلة يتمكنون من دخول إيران

أفغان يتدفقون إلى الحدود وقلة يتمكنون من دخول إيران

السبت - 3 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 09 أكتوبر 2021 مـ
معبر زرنج بين أفغانستان وإيران (أرشيف)

تتزايد أعداد الأفغان الساعين لعبور الحدود إلى إيران منذ سيطرت حركة «طالبان» على البلاد قبل نحو شهرين لكن قلة منهم ينجحون في ذلك، حسبما صرح مسؤول محلي.
وقبل تولي «طالبان» الحكم في 15 أغسطس (آب)، كان يعبر ما بين 1000 و2000 شخص إلى إيران من مركز زرنج الحدودي في ولاية نمروز في شمال غرب البلاد، شهريا.
لكن المسؤول عن الحدود في ولاية نمروز، محمد هاشم حنظلة قال لوكالة الصحافة الفرنسية هذا الأسبوع إن عدد الأشخاص الساعين للعبور ارتفع إلى ما بين 3000 و4000 يوميا.
ويأتي ارتفاع أعدادهم وسط أزمتين اقتصادية وإنسانية تجتاحان أفغانستان، فيما حذرت الأمم المتحدة من أن ثلث عدد السكان يواجه خطر المجاعة.
وقال حنظلة إن عددا قليلا جدا منهم يحملون الأوراق الضرورية للعبور. وأوضح أن التجار والأشخاص الذين يحملون تأشيرة إقامة أو تأشيرة للعلاج الطبي «لا تمنعهم القوات الإيرانية»، مضيفا أن 500 إلى 600 شخص يسمح لهم بالعبور يوميا.
أما الذين لا يحملون الأوراق اللازمة والساعين إلى دخول إيران، فإن التجربة قد تكون بالنسبة إليهم مروعة.
وكشف حياة الله الذي كان يضع عمامة تقليدية عن يده المجروحة فيما الدم يخرج من الضمادة. وقال «الجنود الإيرانيون أخذوا مالنا، ضربونا على أيدينا، جرحوا أيدينا».
ومن جهته، قال محمد نسيم إنه حاول ثلاث مرات العبور عبر تسلق جدار حدودي. وأكد أنه قبل ليلتين، أطلق حرس الحدود الإيرانيون النار وأردوا شخصين كانا يحاولان العبور، أحدهما صديق له.
ولم يمنعه ذلك من العودة في الليلة التالية، ليجد نفسه في قبضتهم ومضروبا فيما سأله الحراس عن سبب محاولته العبور من دون وثائق. وأجابهم، كما قال، «إذا رأيتم الفقر والجوع والتعاسة في بلدنا تذهبون أنتم أيضا إلى الجانب الآخر من الحدود». وأضاف «ليس لدينا حل آخر».


أفغانستان أخبار أفغانستان أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو