«درونات» إسرائيل في أذربيجان تقلق إيران

«درونات» إسرائيل في أذربيجان تقلق إيران

السبت - 3 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 09 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15656]
وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يرحب بنظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان قبل اجتماعهما في موسكو (أ.ف.ب)

في زيارته الأخيرة لروسيا لإجراء جولة من المناقشات مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، أن بلاده لن تقبل أي «تغيير في الخريطة» في منطقة القوقاز، شمال غربي إيران. وفي هذا الصدد قال الكاتب والباحث الأميركي تريفور فيلسيث، في تقرير نشرته مجلة «ناشونال إنتريست» الأميركية، إنه رغم أن عبد اللهيان لم يشر في تصريحاته إلى أي دولة، فإنها على الأرجح موجهة إلى أذربيجان، الدولة المجاورة التي تقع في شمال غربي إيران، والتي تعاونت مع إسرائيل في قضايا عسكرية، ما أثار قلق إيران.

وأكد عبد اللهيان في مؤتمر صحافي في موسكو، أن طهران لديها «مخاوف جادة إزاء وجود الإرهابيين والصهاينة في المنطقة». وأشار فيلسيث إلى أن هناك علاقات بالغة الصعوبة بالنسبة لأذربيجان وإيران. ففي عام 1945، سعى الاتحاد السوفياتي إلى تعزيز انتفاضة انفصالية قام بها أذربيجانيون يعيشون في شمال غربي إيران، وهي المنطقة التي يتمتعون فيها بأغلبية سكانية منذ وقت طويل.

ورغم أنه تم سحق الانتفاضة في العام التالي بعد أن تخلت موسكو عن دعمها لها، تخشى إيران منذ فترة طويلة تأثير أذربيجان على الأذربيجانيين الإيرانيين، مما دفعها إلى إقامتها علاقات أكثر قرباً مع أرمينيا. وقد التزمت إيران الحياد خلال الحرب التي استمرت ستة أسابيع من سبتمبر (أيلول) حتى نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 بين أذربيجان وأرمينيا. فالدولتان تتنازعان على السيطرة على منطقة ناغورنو - كاراباخ التي كانت جزءاً من أذربيجان أثناء العهد السوفياتي، لكن كانت بها أغلبية من السكان الأرمن وسعت للانضمام إلى أرمينيا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي.

ورغم أن أرمينيا انتصرت في الحرب الأولى في عام 1994، انتصرت أذربيجان بصورة حاسمة في حرب 2020. ويرجع ذلك بدرجة كبيرة لتأثير التكنولوجيا العسكرية الإسرائيلية، بما في ذلك الطائرات المسيّرة. وبينما أدى انتصار أذربيجان إلى أن يدرس المخططون العسكريون نتائجها لاستخلاص الدروس، سارعت إيران لإثارة المخاوف من استخدام باكو الأسلحة الإسرائيلية. كانت وكالة «بلومبرغ» للأنباء قد ذكرت في تقرير لها، أن إسرائيل مورد رئيسي للطائرات بدون طيار وغيرها من الأسلحة التي ساعدت باكو على قلب الميزان العسكري لصالحها في المواجهات العسكرية التي وقعت العام الماضي بينها وبين أرمينيا.

كما شهدت الأسابيع الأخيرة توترات في مجالات أخرى أيضاً. فبعد اتهام سائقي الشاحنات الإيرانية التي تنقل الوقود والسلع الأخرى بالمرور عبر الأراضي الأذربيجانية إلى أرمينيا دون دفع رسوم، قامت أذربيجان بسجن اثنين من سائقي الشاحنات الإيرانية، وبدأت الشرطة ومسؤولو الجمارك في أذربيجان في فرض «ضريبة مرور» على الشاحنات الإيرانية، مما أدى إلى قيام إيران بسلسلة من المناورات العسكرية على طول الحدود. وأعرب الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، عن «بالغ دهشته» من قرار إيران إجراء مناورات عسكرية قرب الحدود بينهما.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بأن إجراء إيران لمناورات عسكرية في مناطق شمال غربي البلاد، على الحدود مع أذربيجان، أمر سيادي يتم من أجل السلام والاستقرار في المنطقة بأسرها، وشدد على أن إيران «لن تتسامح مع وجود الكيان الصهيوني بالقرب من حدودها، وستتخذ ما تراه ضرورياً لأمنها». من ناحية أخرى نفت أذربيجان أن لإسرائيل أي وجود في البلاد، ورداً على المناورات الإيرانية، تعاونت مع تركيا، حليفتها منذ وقت طويل، في القيام بسلسلة من المناورات.

إلى ذلك، أتمت تركيا بناء 20 كيلومتراً من الجدار الحدودي مع إيران، المحاذي لولاية وان، جنوب شرقي البلاد. وتأتي هذه الخطوة من قبل تركيا، لمنع العبور غير القانوني للحدود، ومكافحة التهريب وتسلل الإرهابيين إلى داخل البلاد. وفي تصريحات لوكالة «الأناضول» التركية للأنباء، قال والي وان، أمين بيلماز، إنه تم بناء جزء من الجدار الحدودي مع إيران.

وأشار إلى استمرار بناء مخفرين حدوديين في المنطقة، فيما تم حفر خندق بطول 175 كيلومتراً. وأضاف أن بناء الجدار الحدودي البالغ طوله الإجمالي 64 كيلومتراً، سيتم على 3 مراحل. وأفاد بإتمام بناء 20 كيلومتراً من الجدار الحدودي، فيما تم الانتهاء من إنتاج الكتل الإسمنتية التي تكفي لبناء جدار على طول 34 كيلومتراً. يشار إلى أن طول الحدود بين تركيا وإيران يبلغ 560 كيلومتراً، الجزء الأكبر منها يحاذي ولاية وان.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو