مهرجان لندن السينمائي يواصل نجاحاته الكبيرة

مهرجان لندن السينمائي يواصل نجاحاته الكبيرة

دورته الخامسة والستون انطلقت قبل يومين
الجمعة - 2 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 08 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15655]

إذ انطق «لندن فيلم فستيفل» قبل يومين (في السادس من هذا الشهر) ويستمر حتى السابع عشر منه، يتصدر الرقم 65 صفحاته وشاشاته حسب عدد السنوات التي أقيم بها من عام 1956 وحتى الآن.

للوهلة الأولى من العذر أن يصدّق بعضنا أن ستة عقود ونصف مرّت على المهرجان اللندني العتيد. هذا يعني أنه على بعد عقد واحد من بعض أعتى وأقدم مهرجانات العالم مثل «كان» و«فينيسيا» و«برلين» و«لوكارنو».

والواقع أن «لندن» لم يبدأ كبيراً وبل لم ينمُ سريعاً. أخذ وقته الطويل في الانتقال من طور الولادة إلى ما هو عليه الآن من أهمية وحجم. انطلق على شاشة واحدة والآن أصبح متوفراً في عشر مدن (بينها بلفاست وغلاسغو وبريستول ونيوكاسل ومانشستر). انطلق كمجموعة من الأفلام التي كانت عرضت في مهرجانات أخرى وتم تجميعها من هنا وهناك، إلى مهرجان يتمتع بـ21 عرضاً عالمياً أول هذا العام.

مثل سواه، تعرّض في العام الماضي إلى ذلك الزلزال الذي أحدثه وباء «كورونا». عرض خدماته المنزلية كما تفعل محلات السوبر ماركت والمطاعم مع إبقاء شاشاته الفعلية مفتوحة لمن يرغب. لكنه يعود إلى النشاط الكامل هذا العام وبزخم مرتفع النبرة ليؤكد حالتين: حضوره بين مهرجانات العالم السينمائية وحضوره لهواة السينما في ربوع بريطانيا وحيثما هناك شاشة تشارك عرض الأفلام.


- تنوّع كبير

في الواقع لعب وباء «كورونا» دوراً في تشييد دورة قوية هذا العام. كان بمثابة الدافع للإجادة والتقدم. وُلد هذا الدافع على نحو غير متوقع. فلجانب أن إدارته، متمثلة بترشيا تاتل، قررت المضي قُدُماً بإنجاز دورة العام الماضي، وعلى مستويين، عزز حضوره ذلك التصميم على تجاوز الصعاب، كما فعل مهرجان فينيسيا بين كل مهرجانات الصف الأول.

والحال أن الإقبال على الاشتراك بعروض المهرجان المنزلية كان بمثابة توسيع رقعة وعملية دعائية ذكّرت البعض بوجود المهرجان الذي كان، قبل ذلك، يعتمد على عشرات الألوف من زبائنه المخلصين في الصالات المخصصة له. تقول مديرته تاتل إن ما حدث في العام الماضي كان تجاوزاً ناجحاً للتحدي الذي فرضه «كورونا» على المهرجان: «دفعنا للمزيد من العمل والمقاومة لأننا لم نرد أن نرفع راية بيضاء متمنين لجمهورنا ولنا عودة لاحقة هذا العام».

ما يتلمّسه المرء من متابعة محتويات الدورة الجديدة، ذلك التنوّع الكبير في الاختيارات من حيث تصنيف الأفلام المعروضة ومن حيث الجغرافيا (السعودية ومصر ولبنان من بين القلّة العربية الممثلة) ومن حيث ذلك الضم لأساليب عديدة من أساليب الإخراج وكيفيات نقل الأحلام إلى أفلام.

هذا كان حدث في السابق عندما كان مهرجان لندن السينمائي مكتفياً بجلب أفلامه من المهرجانات المختلفة حوله. مثل مهرجان تورونتو في السبعينات، كان لا يزال يحمل شعار «مهرجان المهرجانات» نسبة لاستحواذه على ما وجده أفضل ما سبق لمهرجانات العالم المتقدّمة عليه عرضه. لكن إذ قوي عضد مهرجان لندن منذ سنوات فإنه بات قادراً على ضمان رقعة أوسع من الأفلام وأنواعها والمدارس المختلفة التي تنتمي إليها.

على ذلك هناك معضلة لا يمكن حلّها بسهولة: ما زال على بعد غير يسير من منافسة مهرجانات الصف الأول. هذا يتطلب تغيير خطّة عمل وتطوير إمكانيات واستحداث أسواق وتوزيع جوائز (مما يعني اعتماد لجان تحكيم) وهذا كله ليس متاحاً الآن.


- محو الفوارق

رغم ذلك، ما يتيحه المهرجان من أفلام يشيد بانوراما واسعة ورائعة لجمهور متعطش لأفلام قرأ عنها حين عرضت في بعض المهرجانات الأخرى أو لأفلام من تلك الواحدة والعشرين التي لم تعرض بعد في أي مكان.

أحد هذه الأعمال غير المعروضة سابقاً فيلم الافتتاح The Harder They Fall لجايمس (Jeymes) سامويل: وسترن على أصوله من بطولة إدريس ألبا ورجينا كينغ يعيد البسمة على وجوه عشّاق النوع كما حب الاكتشاف لجيل لم يعاصر هذا النوع شبه المندثر الذي كان (حتى مطلع الستينات) يشكل نسبة تصل إلى 45 في المائة من إنتاجات هوليوود من الأفلام.

هو فيلم من إنتاج «نتفليكس» لكن الجدار السابق الذي نشأ بين ما هو منتج للعروض المنزلية وبين ما هو إنتاج للصالات التجارية بات أقل سماكة وأهمية اليوم مما كان عليه في عهد قريب. والمهرجانات هي واحدة من أسباب محو الفارق، ذلك عائد إلى أن معظمها لم يتوانَ عن استقبال فيلم لـ«نتفليكس» أو «أمازون» إذا ما توفر لهم. في الواقع يقف «كان» وحيداً بين صنف الرافضين لذلك ولسبب آخر لا علاقة له برفض الأفلام غير المصنوعة للسينما، وهو هيمنة شركات الإنتاج والتوزيع الفرنسية على ما يختاره «كان» لعروضه. هذه تريد أن تكون معظم العروض قابلة للصرف على شاشات السينما وكثير منها هو من تمويل فرنسي كامل أو جزئي على أي حال.

إذ يتصدّر «ذا هارد ذاي فول» عروض المهرجان مفتتحاً الدورة الجديدة فإن العرض الختامي هو لفيلم أميركي آخر خاص (وإن سبق وأن تم عرضه في مطلع مهرجان نيويورك قبل أقل من شهر). الفيلم هو «تراجيديا شكسبير» والكثير من الاهتمام يدور حوله لأكثر من سبب في مقدّمتها أنه الجهد الأول لجووَل كووَن بعيداً عن شقيقه ناتان. كيف تم ذلك ولماذا وهل سيعودان للعمل معاً أم لا؟ أسئلة لا جواب عليها قبل المؤتمر الصحافي للمخرج وزوجته فرنسيس مكدورمند بطلة الفيلم.

الفيلم اقتباس آخر جديد للنص الذي وضعه ويليام شكسبير قبل 401 سنة تحت عنوان «ماكبث». تم تداول الفيلم أكثر من 200 مرّة رئيسية من أيام السينما الصامتة، لكن نسخة كووَن تعد بأن تكون مختلفة (هذا لا يعني، إلى أن تُتاح لنا مشاهدة الفيلم، إنها جيدة أو لا).

شكسبير كتب أيضاً «الملك ريتشارد» لكن فيلم رينالدو مرقص غرين «الملك ريتشارد» لا علاقة له بنص شكسبير. هو من بطولة ول سميث الذي يؤدي دور أب يسعى كل طاقته لضم ابنتيه لفريق كرة ناجح.


- أفلام عربية

عربياً نجد «الحارة» للأردني باسل غندور (مع عماد عزي وبركة رحماني في البطولة) ممثلاً أربع دول اشتركت في تمويله هي السعودية ومصر وقطر والأردن. وهناك فيلم مصري (خالص) بعنوان «ما لا نعرفه عن مريم» لمراد مصطفى.

لبنان حاضر في أربعة أفلام هي «صندوق الذاكرة» للثنائي جوانا حاجي توما وخليل جريج: دراما عن توابع الحرب اللبنانية التي تركت تأثيراتها العميقة في شخصيات الفيلم. و«كوستا برافا ليبانون» لمنية عقل وهو حكاية عائلة استقرّت في منعزل جبلي بعيداً عن قاذورات المدينة المتراكمة في أزمة 2018 الشهيرة، لتجد أن الحكومة قررت تحويل أرض ملاصقة كحاضن للنفايات التي هربت العائلة منها.

«البحر أمامكم» فيلم آخر يستدعي الانتباه (أسوة بهذه المجموعة التي تم إنتاجها لبنانياً رغم الظروف العسيرة) حول فتاة (منال عيسى) عادت من باريس فجأة إلى مدينة بيروت حيث تلجأ إلى دار والديها وإلى صديقها الأول (روجيه عازار). هناك سبب خفي لعودتها يبني المخرج إيلي داغر الفيلم عليه.

الفيلم الرابع هو «فلسطين الصغيرة، مفكرة حصار» لعبد الله الخطيب، وهو تسجيلي حول قيام السلطات السورية قبل أعوام بإغلاق الحي الذي يقطنه الفلسطينيون في دمشق.

فيلم تسجيلي آخر، إنما سوري الراية، يتمثل في فيلم هالة عبد الله عنوانه «عمر أميرالاي: أسف، زمن»، وهو عن المخرج السوري الراحل منذ عقود والذي ما زال أهل السينما يتذكرون أعماله التي سبقت سواها في نقد البنية السياسية السورية.


المملكة المتحدة سينما

اختيارات المحرر

فيديو