«تليغرام»... بين «الخصوصية» ومواجهة «الإنترنت المظلم»

«تليغرام»... بين «الخصوصية» ومواجهة «الإنترنت المظلم»

الاثنين - 27 صفر 1443 هـ - 04 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15651]
شعار «تليغرام»

سيطرت أخيراً مخاوف من تحول تطبيق التواصل الاجتماعي «تليغرام» إلى منصة بديلة لما يعرف بـ«الإنترنت المظلم» الذي يُنشر من خلاله «محتوى جُرمي» وفق القانون، كالمحتوى المتعلق بالجنس أو الإرهاب أو غيرها من الجرائم الإلكترونية. وبرزت هذه المخاوف في أعقاب نشر دراسة دولية أشارت إلى أن «تليغرام أصبح مكاناً مفضلاً لمجرمي الإنترنت»، وهو ما أثار تساؤلات الخبراء والمراقبين بشأن الحد الفاصل بين «الخصوصية» و«الأمان» في مواجهة «محتوى الإنترنت المظلم». وأشار بعض هؤلاء إلى أن «شعبية (تليغرام) نابعة من كونه تطبيقاً آمناً للمستخدمين يتعذّر تعقب المراسلات عليه. وربما يكون هذا الأمان هو السبب في إقبال منتجي المحتوى غير الملائم على هذا التطبيق. وحسب أحد الخبراء «من إيجابيات (تليغرام) أنه مكان يتحمّل مشاركة البيانات الضخمة، كما يتيسّر من خلاله تكوين مجموعات لنشر الأخبار».
الدراسة المُشار إليها أجرتها صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية بالتعاون مع «سايبرنت»، ونُشرت يوم 17 سبتمبر (أيلول) الماضي. وجاء فيها أن «تطبيق (تليغرام) أصبح ملإذا للإنترنت المظلم، ومركزاً لمجرمي الإنترنت الذين يتطلعون لبيع وشراء البيانات المسروقة والقرصنة». وأثبتت الدراسة «وجود شبكة ضخمة من مخترقي البيانات لديها قنوات تضم عشرات الآلاف من المشتركين على (تليغرام)، إضافة إلى نشر التطبيق محتوى شبيه بذلك الموجود في الإنترنت المظلم».
وهنا أوضح تال سامرا، محلل التهديدات الإلكترونية في «سايبرنت» أن «الفترة الأخيرة شهدت ارتفاعاً بنسبة 100% في معدل استخدام مجرمي الإنترنت لتطبيق (تليغرام)، حيث تحظى خدمة الرسائل المشفّرة (المرمّزة) بشعبية كبيرة بين الجهات التي تمارس نشاطات ملائمة للإنترنت المظلم مثل بيع البيانات المسروقة».
من جهته، نبّه الإعلامي الكويتي ماضي الخميس، أمين عام «ملتقى الإعلاميين العرب» ومؤسس ورئيس الجمعية الكويتية للإعلام، إلى «استخدام تطبيق (تليغرام) في نشر محتوى غير لائق أو خطير، واستخدامه من جانب الجماعات الإرهابية». وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن «(تليغرام)، كغيره من وسائل التواصل الاجتماعي له إيجابيات وسلبيات، ومن بين إيجابياته أنه مكان يتحمل مشاركة البيانات الضخمة، كما يمكن من خلاله تكوين مجموعات لنشر الأخبار، إضافةً إلى أنه تطبيق آمن، ورسائله مشفّرة لا يمكن تعقبها، ما يجعله جاذباً لكثير من السياسيين والذين يرغبون في حماية مراسلاتهم». وتابع لافتاً إلى أن «الميزة الأخيرة المتعلقة بالخصوصية جعلت، في المقابل، التطبيق ملاذاً أيضاً لمروّجي المحتوى الإرهابي، ومجموعات العلاقات غير المشروعة وغيرها من أنواع المحتوى الجرمي قانوناً أو غير الملائم للثقافة في المنطقة العربية».
وهنا يعلّق نافين ناير، مؤسس ومدير موقع «كاونتراد» الهندي، المتخصّص في مكافحة الإرهاب، أن «التطبيق يحظى بشعبية بين مروّجي الإرهاب نظراً لكونه يقدم خدمة الرسائل المشفرة من الجانبين والتي يستحيل تعقبها».
جدير بالذكر أن تطبيق «تليغرام» أُطلق عام 2013 على يد الأخوين نيكولاي وبافل دوروف، اللذين أسّسا من قبل شبكة تواصل اجتماعي في روسيا تدعى «في كي». إلا أنها ما لبثت أن تعرّضت لضغوط من جانب الحكومة الروسية، دفعت الأخوين دوروف إلى مغادرة روسيا، وتأسيس «تليغرام» في بريطانيا حيث مقرها الرسمي. وحسب دراسة أجراها معهد ماساشوستس للتكنولوجيا (MIT) عام 2017، «ساهمت شعبية دوروف في سرعة انتشار التطبيق في روسيا... وانتشر التطبيق في جميع أنحاء العالم، حيث يضم حالياً نحو 500 مليون مستخدم نشط»، وفق بيانات رسمية لـ«تليغرام». ووفق بيانات «موقع سينسور تاور» وصلت عدد مرات تحميل التطبيق إلى مليار في أغسطس (آب) الماضي. وعربياً، فإن التطبيق يشهد رواجاً في بعض المواسم من بينها شهر رمضان على سبيل المثال، نظراً لوجود قنوات تنشر المسلسلات المشفرة عليه دون مقابل، ولقد ذكرت صحيفة «فاينانشيال تايمز» أنه ازداد الإقبال عليه أخيراً في أعقاب تغيير سياسات الخصوصية لـ«واتساب» و«فيسبوك».
في السياق ذاته، وصفت «دير شبيغل» الألمانية، في تقرير نشرته أخيراً، هذا التطبيق بأنه «أكثر تطبيقات المراسلة شعبية، وخطورة، لكونه يحظى بشعبية لدى الإرهابيين ومجرمي الإنترنت». واستطردت: «التطبيق لا يقدم نفسه فقط كمنصة للتراسل بديلة لـ(واتساب)، بل يروّج لنفسه بوصفه منصة بعيدة عن متناول السلطات، ومنصة يمكن لأي شخص أن يكتب فيها ما يريد، وهو ما يجذب مروّجي نظريات المؤامرة».
ماضي الخميس عدّ «ما يحدث تطوراً طبيعياً، لأن مواقع التواصل الاجتماعي وجميع وسائل التكنولوجيا، وسائل عالمية لا تحكمها المعايير الأخلاقية نفسها التي تحكمنا في المنطقة العربية. وبالتالي، لا يجوز التعامل معها بمنطق المنع وفرض قوانين وقيود على استخدامها، فنحن لا نستطيع التحكم في هذه المنصات بمعاييرنا الأخلاقية، ويجب أن ندرك أن كل شيء متاح، الإيجابي والسلبي، وعلينا أن نختار الاستخدام المناسب».
عودة إلى دراسة «سايبرنت» التي رصدت «ارتفاع عدد الإشارات لكلمات وعبارات مثل بريد إلكتروني وكلمة السر أربعة أضعاف خلال هذا العام مقارنةً بالعام الماضي». وحسب الدراسة فإن هذا «يعد مؤشراً لرواج سرقة البيانات، إذ تستخدم هذه الكلمات من محترفي سرقة البيانات». كذلك كشفت الدراسة «عن قناة على (تليغرام) تسمى (كمبوليست») تضم 47 ألف مشترك يجري عبرها بيع وشراء البيانات، ولكن جرى إغلاقها عقب نشر الدراسة في (الفاينانشيال تايمز)».
وحول مسألة الإرهاب، ووفقاً لبيان أصدره «المؤشر العالمي للفتوى» التابع لدار الإفتاء المصرية، نهاية الشهر الماضي، فإن «تطبيق (تليغرام) أصبح ملاذاً للإرهابيين ومجرمي الإنترنت». وتابع البيان أن «تنظيم (داعش) وغيره من التنظيمات الإرهابية تعتمد على تطبيق (تليغرام) بكثرة، ولدى التنظيم عشرات القنوات على التطبيق، نظراً لما يوفره من أمان في المراسلات مقارنةً بالتطبيقات الأخرى».
أخيراً، بينما يشير الخميس إلى أن «التطبيق حتى الآن يقدم خدمة آمنة مشفّرة تجذب الكثيرين له... لكننا لا نعرف ما سيحدث في المستقبل»، قال ناير لـ«الشرق الأوسط» إن «فكرة حظر التطبيقات أو منعها باتت غير مجدية مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي بشكل كبير، والحل الوحيد يكمن في المزيد من التوعية ونشر طرق تأمين المستخدمين في الفضاء الإلكتروني».


إعلام

اختيارات المحرر

فيديو