بلينكن يحذر من نفاد الوقت للعودة إلى فيينا

بلينكن يحذر من نفاد الوقت للعودة إلى فيينا

السبت - 25 صفر 1443 هـ - 02 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15649]
وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن (أ.ف.ب)

جدد وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن، التحذير من أن الوقت ينفد للعودة إلى محادثات فيينا غير المباشرة بين بلاده وإيران، بهدف «الامتثال الكامل» المتبادل لخطة العمل الشاملة المشتركة، أي الاتفاق النووي الإيراني، معتبراً أن «الكرة لا تزال» في ملعب طهران.
كان بلينكن يدلي بتصريحات على هامش اجتماعات تجارية وتكنولوجية أميركية - أوروبية في مدينة بيتسبرغ بولاية بنسلفانيا، إذ كرر أن الوقت ينفد لمعاودة المفاوضات المثمرة، في ظل زيادة إيران مخزونها من اليورانيوم المخصب. وقال إنه بسبب العمل الذي تقوم به إيران في برنامجها النووي في انتهاك لخطة العمل الشاملة المشتركة، من تدوير أجهزة طرد مركزي أكثر تطوراً إلى بناء مخزونات من اليورانيوم المخصب إلى 20 في المائة أو حتى 60 في المائة، فإن «العودة إلى شروط خطة العمل الشاملة المشتركة في وقت ما لن يكون كافياً لاستعادة فوائد الاتفاق بسبب التقدم الذي أحرزته إيران».
ولم يتضح على الفور ما إذا كان بلينكن يلمح بذلك إلى احتمال تخلي واشنطن بشكل تام عن خطة العمل هذه، أم أنها يمكن أن تطلب من طهران التزامات جديدة، بالإضافة إلى تلك التي وردت في الاتفاق.
وبدأت إيران في انتهاك مستويات التخصيب عام 2019 انتقاماً من العقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب بعد الانسحاب من الاتفاق عام 2018. وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، أنه يعتزم العودة إلى الاتفاق النووي حتى لو استوجب ذلك رفع العقوبات المشددة التي فرضتها إدارة ترمب.
وكرر بلينكن وعود بايدن بإعادة الولايات المتحدة إلى اتفاق عام 2015، وقال: «الكرة لا تزال في ملعبهم، ولكن ليس لفترة طويلة»، مضيفاً أن هناك مدرج مطار «محدود لذلك، والمدرج أصبح أقصر». وأكد أن «مجرد العودة إلى شروط خطة العمل الشاملة المشتركة في مرحلة ما لن يكون كافياً لاستعادة فوائد الاتفاق بسبب التقدم الذي أحرزته إيران». وأكد أن واشنطن انخرطت «بحسن نية لعدة أشهر» في المحادثات غير المباشرة في فيينا.
من جهتها، حثت فرنسا، الصين، على بذل جهود بغية دفع إيران إلى العودة بسرعة إلى مفاوضات فيينا، في مسعى لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية، آن - كلير لوجاندر، أثناء مؤتمر صحافي افتراضي عقدته مساء الخميس، «نعول على الصين كي تستخدم الحجج الأكثر إقناعاً في حوارها الخاص مع طهران». ورداً على سؤال عما إذا كانت الصين تلعب دوراً بناء بما فيه الكفاية في هذه المسألة، شددت المتحدثة على أن العودة من دون تأخير إلى طاولة المفاوضات المعلقة منذ يونيو (حزيران) الماضي تمثل «الطريق الوحيد المتلائم مع مصالحنا المشتركة».


أميركا النووي الايراني

اختيارات المحرر

فيديو