«المعهد الملكي للفنون» في السعودية يبدأ برامجه التعليمية

«المعهد الملكي للفنون» في السعودية يبدأ برامجه التعليمية

أطلق مرحلته الأولى في الرياض
الأربعاء - 22 صفر 1443 هـ - 29 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15646]

يبدأ «المعهد الملكي للفنون» في السعودية برامجه التنفيذية بعد تدشينه أمس (الثلاثاء)، لتقديم بيئة إبداعية لتطوير القدرات الوطنية في مجال الفنون التقليدية السعودية عبر برامج تعليمية وثقافية ومجتمعية عدة.

ويهدف «المعهد» إلى التأكيد على الهوية الوطنية من خلال إثراء الفنون التقليدية والترويج لها، بالإضافة إلى تشجيع وتدريب المواهب والقدرات، وتوفير برامج تعليمية في مجالات الفنون التقليدية. كما يهدف إلى المساهمة في الحفاظ على أصول الفنون التقليدية المادية وغير المادية، ورفع مستوى الوعي في المملكة، ونشرها والتعريف بها محلياً ودولياً، وتشجيع الجهود الهادفة ودعمها للحفاظ عليها.

وسيقدم «المعهد» برامجه التعليمية عبر 3 مسارات؛ هي: برامج التلمذة، والبرامج الأكاديمية، والدورات القصيرة. وتتوزع التخصصات بين دراسات الفنون البصرية التقليدية من فنون المنسوجات والأزياء، بالإضافة إلى فنون الخامات، وفنون البناء، وفن الكتاب، ودراسات الفنون الأدائية التقليدية من الرقص التقليدي، والموسيقى التقليدية، إضافة إلى دراسات المتاحف والتراث والتحف.

وأطلق في مرحلته الأولى دورات تدريبية عدة لتعليم الفنون التقليدية؛ منها حياكة ونسج «الخوص» الذي يعدّ من أقدم وأشهر الفنون التقليدية في السعودية، كما يعدّ دليلاً على كيفية تكيف أهالي المناطق الزراعية قديماً مع بيئتهم وإبراز مواهبهم؛ حيث يستخدم سعف النخيل لصنع السلال وغيرها من المنتجات التي يستخدمونها في حياتهم اليومية. كما سيقدم دورة لنسيج «السدو»، وهو حرفة سعودية كانت تستخدم في تطريز الخيام قديماً، ويتميز بألوانه اللافتة للنظر بأنماط هندسية متناغمة، باستخدام الصوف والوبر والشعر وتحويلها إلى خيوط باستخدام أداة تدعى «النول» لترتيب الخيوط واستخدامها في نسج وتلوين قطعة «السدو».

وسيقدم «المعهد» دورة عامة عن «منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو)» وأهدافها ومهامها، إضافة إلى شرح اتفاقيات وبرامج «اليونيسكو» في دعم الثقافة؛ ومنها «اتفاقية 2003 لحماية التراث غير المادي»، و«اتفاقية 1972 للتراث العالمي». وستُمكن المشاركين من دراسة مظاهر المملكة الثقافية المدرجة ضمن «قائمة التراث غير المادي»، ودراسة المواقع السعودية المدرجة في «قائمة التراث العالمي».

وستكون لـ«المعهد» فروع عدة؛ أكبرها الرئيسي في حي المربع بالعاصمة الرياض، وتقدر مساحته بـ3.350 متر مربع، وسيحتوي 12 ورشة عمل، و4 فصول دراسية تراثية، و4 معامل فنية، ومكتبة، بالإضافة إلى مقر في «جدة التاريخية» غرب السعودية سيحوي ورشتي عمل، و3 فصول دراسية تراثية، ومعملين فنيين. وستحوي «حديقة الملك سلمان» في عام 2025 الحرم الجامعي الرئيسي الذي ستوجد به 4 أكاديميات للفنون، و3 قاعات سينما، بالإضافة إلى مسرح خارجي ومركز تعليمي ثقافي ومسرح وطني و5 متاحف مختصة.


السعودية Arts education

اختيارات المحرر

فيديو