رئيس الحكومة اليمنية يعود إلى عدن في مهمة إنقاذ للاقتصاد المتهاوي

رئيس الحكومة اليمنية يعود إلى عدن في مهمة إنقاذ للاقتصاد المتهاوي

زار شبوة وحضرموت وشدد على إسناد الجيش بالمعركة ضد الحوثيين
الأربعاء - 22 صفر 1443 هـ - 29 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15646]
عبد الملك وقائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء فرج البحسني في حضرموت (رئاسة الحكومة اليمنية)

عاد رئيس الحكومة اليمنية، معين عبد الملك، أمس (الثلاثاء)، إلى العاصمة المؤقتة عدن، حيث تواجهه مهمة إنقاذ الاقتصاد المتهاوي، ووقف تدهور سعر العملة المحلية (الريال)، وذلك بعد تعذر عودته لأشهر بسبب الخلاف مع «المجلس الانتقالي الجنوبي»، وعدم استكمال تنفيذ الشق الأمني والعسكري من «اتفاق الرياض».
وفي حين استبق عبد الملك عودته إلى عدن بزيارتي تفقد إلى مدينة عتق مركز محافظة شبوة، والمكلا كبرى مدن محافظة حضرموت، يعول الشارع اليمني على أن تتمكن الحكومة من اتخاذ تدابير إنقاذية على المستويات الاقتصادية والخدمية والعسكرية، خاصة مع اشتداد الهجمات الحوثية في مأرب وشبوة.
وأدى تهاوي العملة اليمنية في الأيام الماضية إلى إشعال موجة من الغضب في المدن المحررة، في وقت تواصل فيه الميليشيات الحوثية أعمالها القمعية وتحشد المجندين، على الرغم من المساعي الأممية والدولية لوقف الصراع المستمر منذ 7 أعوام بسبب الانقلاب على الشرعية.
ونقلت المصادر الرسمية عن عبد الملك أنه ترأس في مدينة عتق اجتماعاً للسلطة المحلية والتنفيذية، والقيادات العسكرية والأمنية في محافظة شبوة، لمناقشة الأوضاع العسكرية والأمنية والاقتصادية والخدمية، واحتياجات الانتصار في المعركة ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية حتى استكمال استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب.
واستعرض الاجتماع -بحسب وكالة «سبأ»- أولويات الدعم والإسناد الحكومي للمعركة في أطراف شبوة، ضمن الأولويات القصوى لدعم مختلف الجبهات، بالتنسيق مع تحالف دعم الشرعية، بقيادة المملكة العربية السعودية، حتى تحقيق الانتصار في هذه المعركة المصيرية الوجودية لليمن والمنطقة العربية.
وقال عبد الملك إن «شبوة ومأرب تمثل روح اليمن التي لا تستكين، وقلب المقاومة والأمل، ولا مكان للانكسار والتراجع في المعركة مهما كانت التضحيات». وأضاف أن «هذه المعركة ليست معركة شبوة ومأرب فقط، بل هي معركة كل اليمنيين للحفاظ على كرامتهم، وعلى الجمهورية، وعلى الدولة».
وشدد رئيس الوزراء اليمني على «أهمية توحيد الصفوف»، وقال: «مصير هذه المعركة سيحدد مستقبل اليمن لعشرات السنين، فإما حرية ومساواة أو نظام عبودية، وهو ما لن يقبل به اليمنيون». وأشار إلى أن الغاية هي «استعادة صنعاء، وكل شبر لا يزال تحت سيطرة ميليشيا الحوثي»، مؤكداً على «وحدة الصف، ونبذ الخلافات التي أثرت على المعركة، وأعطت مساحات لميليشيا الحوثي للتحرك».
ومع تأكيده على الوقوف صفاً واحداً خلف الشرعية الدستورية لإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة، أشار رئيس الوزراء اليمني إلى «أهمية تماسك القوى السياسية»، ولفت إلى أن «اتفاق الرياض» يمثل «خريطة لاستكمال التوافقات، والمساهمة في تحسين الأوضاع».
وتابع قائلاً: «يتمدد الحوثي في مساحة الشقاق داخل القوى المقاومة لهم (قوى الشرعية)، وينتشر داخل مساحات الأوهام التي تغري البعض بخوض معارك صغيرة وجانبية، ويجب أن يعي الجميع أن هناك قضايا لا يجوز أن تكون مساحة للابتزاز أو المماحكات السياسية، فالميليشيا العنصرية والمشروع الإيراني هي العدو، ولا خيار أمامنا إلا النصر، وأي امتداد لهذا المشروع ستكون كارثة للأجيال القادمة، وسنقاتل للحفاظ على هوية وعروبة بلادنا، ولن نستسلم مهما كانت التضحيات».
إلى ذلك، شدد رئيس الحكومة اليمنية على «أهمية المكاشفة والمصارحة» لتجاوز ما وصفه بـ«أي انتكاسات، وعدم تكرارها»، وقال: «لن نتخلى عن واجب، ولن نتهرب من مسؤولية، على الرغم من المعوقات والعوائق والظروف الصعبة التي ليست خافية على الجميع، وعلينا مسؤوليات كثيرة ومهام متعددة، وندعو كل صاحب مسؤولية إلى أن يقوم بمسؤوليته، فالمسؤولية تضامنية تكاملية، ولا نجاح إذا تقاعس البعض أو عطل أو عرقل من يعمل أو يريد أن يعمل».
وتطرق أيضاً إلى الأوضاع الاقتصادية، وما شهدته أسعار صرف العملة من تراجع، والحلول والإجراءات الجاري العمل عليها لوضع حد لذلك، مشيراً إلى الدور المعول على شركاء اليمن، خاصة تحالف دعم الشرعية، بقيادة المملكة العربية السعودية، لدعم هذه الحلول والإجراءات بشكل عاجل، ووفق مسار سريع، بحسب تعبيره.
وكانت الميليشيات الحوثية قد تمكنت، الأسبوع الماضي، من التوغل في 4 مديريات جديدة، هي: بيحان وعين وعسيلان وحريب، في وقت تشهد فيه البلاد تراجعاً اقتصادياً وانهياراً للعملة، في ظل عدم عودة الحكومة إلى عدن بسبب المخاوف الأمنية والصراع مع «المجلس الانتقالي الجنوبي».
وفي خطبته الأخيرة، طلب زعيم الميليشيات، عبد الملك الحوثي، من أنصاره الدفع بمزيد من المقاتلين باتجاه مأرب، حيث يرى أن السيطرة عليها ستمكنه من تعزيز الموارد المالية للإنفاق على المجهود الحربي، وشراء الولاءات، إضافة إلى الأهمية الاستراتيجية لموقع المحافظة التي تجاور شبوة وحضرموت النفطيتين.


اليمن اخبار اليمن

اختيارات المحرر

فيديو