واشنطن تؤكد لوفد كردي دعمها «قوات سوريا الديمقراطية»

واشنطن تؤكد لوفد كردي دعمها «قوات سوريا الديمقراطية»

«المجلس الوطني» ينتقد التضييق على احتجاجات شرق الفرات
الأحد - 19 صفر 1443 هـ - 26 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15643]

أكد مسؤولون في البيت الأبيض لوفد «مجلس سوريا الديمقراطية» الذي يزور واشنطن؛ التزام إدارة الرئيس جو بايدن بشراكتها مع قوات سوريا الديمقراطية وبقاء قوات بلادهم في المنطقة لحين القضاء النهائي على التنظيم الإرهابي داعش وفلوله ودعم استقرار المنطقة.
وأفاد بيان بأنه «خلال لقاء في البيت الأبيض جمع وفد مجلس سوريا الديمقراطية مع ممثلين رفيعين من الإدارة الأميركية في البيت الأبيض، أعرب الجانب الأميركي عن دعم بلاده لمجلس سوريا الديمقراطية وللقوات العسكرية (قسـد) في مناطق (الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا) حيث يمثل «مسد» تحالفاً سياسياً واسعاً على المستوى السوري، كما تم التطرق لمسائل عديدة هامة تتعلق بالشأن السوري وسبل التوصل إلى حل سياسي للأزمة المستمرة من أكثر من عقد من الزمن». وأشار إلى لقاءات أخرى مع أعضاء بارزين في الكونغرس الأميركي كالنائب شنايدر العضو في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب والذي يعمل في اللجنة الفرعية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومكافحة الإرهاب العالمي، «حيث اتسمت اللقاءات بالإيجابية واشتركت في التعبير عن دعم واشنطن لـ(مسـد) وأثنوا على جهود (قسد) في محاربة الإرهاب مؤكدين في الوقت نفسه على استمرار شراكتهم».
على صعيد آخر، قالت الأمانة العامة لـ«المجلس الوطني الكردي» إن الاحتجاجات السلمية التي نظمتها أول من أمس في مدينة القامشلي الواقعة أقصى شمال شرقي سوريا؛ تعرضت للاعتداءات وشهدت ممارسات تحد من حريات المشاركين بالتعبير عن آرائهم لقضايا تتعلق بلقمة عيشهم، واتهم التحالف المعارض الذي يضم أحزاباً وكيانات سياسية كردية وشخصيات مدنية مجتمعية؛ قوى الأمن الداخلي التابعة للإدارة الذاتية بتفريق الوقفة الاحتجاجية بالقوة وإلقاء القبض على أحد المشاركين إلى جانب تعرض مدنيين للضرب بعد رفضهم فض الاحتجاج.
وقالت الأمانة العامة في بيان نشر على حسابها الرسمي أمس: «تعرضت وقفة القامشلي لممارسات عنيفة ترهيبية بالعصي والحجارة والمفرقعات النارية من قبل ما يسمى (جوانن شورشكر) التابعة لحزب (الاتحاد الديمقراطي) التي كانت ترفع رايات حزب العمال الكردستاني»، لافتة إلى أن العديد من المتظاهرين جرحوا وأسعف البعض الآخر للمشافي ولحقت أضرار مادية بالعديد من سيارات المواطنين التي كانت مركونة في مكان الوقفة الاحتجاجية أمام مكتب منظمة الأمم المتحدة.
وكان «المجلس الكردي» دعا أنصاره وسكان مناطق شمال شرقي سوريا إلى التظاهر والاحتجاج بشكل سلمي على قرارات الإدارة الذاتية الأخيرة الخاصة بزيادة الأسعار، حيث رفعت أسعار الخبز السياحي والحجري ومشتقات الوقود وخرجت وقفات احتجاجية في معظم بلدات ومدن الجزيرة السورية الجمعة الماضية رفع خلالها المشاركون لافتات اعترضوا فيها على ارتفاع الأسعار والظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد.
وتحجب الإدارة الذاتية و«قوات سوريا الديمقراطية» عن حجم العائدات المالية من استثمار آبار النفط والغاز وموازنتها، كما تغيب الأرقام الواضحة التي تتعلق بالمجالات التي تصرفها عليها، سواء الخدمية أو التي يحتاجها المواطنون إليها بشكل يومي، وتعد مناطق شمال شرقي البلاد الخزان الرئيسي لآبار النفط في سوريا وتوجد فيها أكبر حقول النفط والطاقة في محافظتي دير الزور والحسكة، وهذه المناطق تسيطر عليها الإدارة الذاتية وجناحها العسكرية «قوات قسد» المدعومة من تحالف دولي تقوده واشنطن. في السياق ذاته، أصدر الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي بياناً بهذا الصدد وقال إن استمرار الحرب الأهلية والعقوبات الدولية المفروضة «خصوصاً قانون قيصر زاد من معاناة السوريين بشكل كبير ووصل الفقر إلى مستويات مرعبة بسبب تدني مداخيل المواطنين وعدم تمكن المواطن من تأمين لقمة عيش كريمة له ولأسرته».
وذكر السياسي الكردي أحمد سليمان عضو المكتب السياسي للحزب التقدمي «هذا الإجراء التعسفي واللامدروس من جانب الإدارة الذاتية قرار مجحف، ويجب الكف عن فرض الضرائب والإتاوات على المواطنين، لوقف نزيف الهجرة وعليها التفكير بجدية بمعيشة المواطنين ودعم السلع والمواد الأساسية»، منوهاً إلى ضرورة تقديم الدعم والقروض للفلاحين والمزارعين لاستمرار عملية إنتاج المحاصيل الزراعية الضرورية كالقمح وغيرها من المحاصيل الاستراتيجية.


أميركا سوريا الديمقراطية

اختيارات المحرر

فيديو