تعرف على أسباب تجنب دفع البقشيش في المطاعم

تعرف على أسباب تجنب دفع البقشيش في المطاعم

أضرارها أكثر من فائدتها
الخميس - 5 جمادى الآخرة 1436 هـ - 26 مارس 2015 مـ

البقشيش في المطاعم هو عادة أميركية يعود تاريخها إلى أواخر القرن الـ19، وإلى يومنا هذا تستخدم كواقع بديهي في المطاعم، بين متلقي ومقدمي الخدمة على سبيل المثال، ولكن هناك الكثير من الوقائع والأسباب التي توضح ضرر تلك العادة أكثر من فائدتها للعاملين وللعملاء، وعرض موقع «توبتن» الأميركي هذه الأسباب منها:
- هناك عدد قليل من المهن تتوفر لهم فرصة تلقي البقشيش، في حين وظائف أخرى لا تلقى أخرى كثيرة لا تحصل على هذه الفرصة.
- تعرضك لخطر ارتفاع الإيراد الضريبي، فعندما يتعلق الأمر إلى فرض ضرائب على البقشيش، فإنه غالبا ما تخرج خارج الحسابات، والأمر هنا من دون رقابة ومتروك لصحاب العمل، الذي يبلغ عن القدر الشهري أو السنوي للبقشيش الذي تحصله مؤسسته أو مطعمه، وأن التلاعب في تلك الأرقام الضريبة يعد أمرا غير قانوني تماما.
- لا يتأثر السعر إذا كان خارج المطعم، فإنه لا يختلف الأمر داخل أم خارج المكان، فإذ رفع أحد المطاعم أسعارها بنسبة 15 – 20 في المائة فإن العميل سوف يدفع نفس المبلغ بالضبط، ووفقا لبعض الدارسات، فإن الغالبية العظمى من الناس يفضلون في الواقع أن يحصل مقدمو الخدمات على راتب إزاء خدماتهم، لأن في أماكن مثل اليابان وأوروبا، تحسب جميع تكاليف تشغيل مطعم، بما في ذلك الرواتب، على سعر الطعام المقدم.
- أقل فرصة لتغير النشاط، فهناك دائما مشكلة كبيرة تواجه العاملين في المطاعم، هي تغير النشاط، فإذا ما أراد تغير المكان الذي يعمل به، من السهل أن يجد غيره، لكنه لا يضمن أبدا قدر البقشيش الذي سيحصده شهريا أو أسبوعيا.
- اختبر الأطباق بنفسك، لا تطلب النصيحة، فعندما تخرج في إحدى الليالي لتناول العشاء، فأول سؤال يخطر على بالك و«الغرسون» أمامك، «بماذا تنصحني»، حينها يقوم بعرض أغلى الأطباق الرئيسية عليك، فتختار منها، ثم يحصل هو في نهاية اليوم عمولة قد تصل من 10 إلى 30 في المائة من سعر الطبق! ثم تقوم في النهاية بترك بقشيش من أجله!
- البقشيش لا يؤثر على الخدمة، أثبتت الدراسات أن العلاقة بين السلوك إعطاء البقشيش ونوعية الخدمة المقدمة إلى العميل، ليس بالأمر الهام.
- البقشيش يجعل الخدمة المقدمة في مستوى ضعيف للغاية، فالمهن التي تعتمد على تلقي البقشيش، يقل مستوى راتبها اعتمادا على النسبة التي يقومون بتحصيلها في نهاية الشهر، مما يجعل المستوى العام ضعيفا وغير لائق.


اختيارات المحرر

فيديو