كيف أثر «كورونا» على متوسط عمر الإنسان؟

كيف أثر «كورونا» على متوسط عمر الإنسان؟

الجمعة - 17 صفر 1443 هـ - 24 سبتمبر 2021 مـ
نقل جثة أحد ضحايا فيروس كورونا إلى سيارة إسعاف (أرشيفية - أ.ف.ب)

قالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، إن متوسط العمر المتوقع في معظم أنحاء أوروبا والولايات المتحدة شهد انخفاضاً في عام 2020 جراء جائحة فيروس كورونا المستجد، وفقاً لبحث من جامعة أكسفورد البريطانية.
وأضافت، أن مكتب الإحصاء الوطني في بريطانيا قال، إن متوسط العمر المتوقع للرجال في المملكة المتحدة انخفض لأول مرة منذ 40 عاماً.
وكان متوسط العمر المتوقع عند الولادة للرجال يقدر بـ79 عاماً في السنوات الثلاث حتى 2020، وانخفض مرة أخرى إلى المستوى الذي شوهد آخر مرة في 2012 – 2014، في حين لم يتغير متوسط العمر المتوقع للإناث تقريباً، حيث كان أقل بقليل من 83 عاماً.
ولفتت «بي بي سي» إلى أن «متوسط العمر المتوقع» لا يتنبأ بالعمر الفعلي، لكنه يقدم لمحة سريعة عن تأثير الجائحة التي يمكن مقارنتها بمرور الوقت وبين البلدان والسكان المختلفين.
وقالت، إن أزمة «كورونا» كان لها تأثير غير مسبوق في متوسط العمر المتوقع لعام 2020، حيث أظهرت دراسة أجراها باحثون في مركز ليفرهولم للعلوم الديموغرافية بجامعة أكسفورد، أن 29 دولة بأوروبا والولايات المتحدة وكذلك تشيلي شهدت انخفاضاً بمتوسط العمر.
وسجلت الولايات المتحدة أكبر انخفاضات، مع انخفاض عمر الرجال المتوقع لأكثر من عامين.
وكذلك وجد مكتب الإحصاء الوطني البريطاني، أن متوسط العمر المتوقع للرجال قد انخفض بمقدار 1.2 سنة وللنساء بنسبة 0.9؛ مما يعكس ارتفاع عدد الوفيات بين الرجال بسبب الفيروس.
وقال الدكتور ريدي كاشياب، أحد المؤلفين الرئيسيين للدراسة، إن الوباء كان له «تأثير كبير للغاية وغير مسبوق» على معدلات الوفيات ومتوسط العمر المتوقع، فقد وقعت في عام 2020 خسائر غير عادية أكثر من عام أخر.
وتابع «هذا شيء لم نعهده منذ الحرب العالمية الثانية بالنسبة لمعظم دول أوروبا الغربية ومنذ تفكك الاتحاد السوفياتي في التسعينات في أوروبا الشرقية».
وهو ما أكده الدكتور خوسيه مانويل أبورتو، المؤلف المشارك الرئيسي للدراسة، أن متوسط العمر المتوقع انخفض في العديد من البلدان إلى ما دون عام 2015 الذي كان بالفعل عاماً سيئاً بسبب قوة الإنفلونزا وقتها.
وقال ستيوارت ماكدونالد، المؤسس المشارك لمجموعة الاستجابة الاكتوارية لـ«كوفيد - 19»، إنه قد يحدث ارتداد في السنة الأولى أو نحو ذلك بعد انتهاء الجائحة؛ بسبب ما يسميه علماء الديموغرافيا بـ«تأثير البقاء على قيد الحياة».
وأوضح «هذا يعني أنك فقدت جزءاً كبيراً من السكان الأكثر ضعفاً لديك، ومن ثم يكون لديك سكان أكثر صحة على قيد الحياة، ووفقاً للتوقعات الحسابية فسيكون هناك عدد أقل من الوفيات في الفترة التالية».
ولكنه لفت إلى أن عوامل مثل الموجات المستقبلية من الفيروس والاضطراب الاقتصادي والتأخير في علاج السرطان والأمراض الخطيرة الأخرى قادرة على إبقاء متوسط العمر المتوقع في المملكة المتحدة منخفضاً.
وتابع «من ناحية أخرى، قد تساعد اللقاحات والمعرفة المحسنة بمكافحة العدوى الجماعية وزيادة التركيز على الرعاية الصحية على التعافي، ولكن من وجهة نظري فإن نمو متوسط العمر سيكون أبطأ».


بريطانيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو