لودريان يطالب بلينكن بـ«أفعال» لتجاوز «أزمة الغواصات»

لودريان يطالب بلينكن بـ«أفعال» لتجاوز «أزمة الغواصات»

الوزيران ناقشا «استراتيجية التعاون» في منطقة الهندي والهادي
الجمعة - 17 صفر 1443 هـ - 24 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15641]

على رغم الأجواء الإيجابية التي ظهرت بعد الاتصال الهاتفي بين الرئيسين الأميركي جو بايدن والفرنسي إيمانويل ماكرون، ووعد باريس بإعادة سفيرها فيليب إيتيان إلى واشنطن الأسبوع المقبل، أبلغ وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان نظيره الأميركي أنطوني بلينكن، أن تجاوز ما بات يعرف باسم «أزمة الغواصات» بين البلدين يحتاج إلى أفعال ملموسة من جانب الولايات المتحدة. وكانت «أزمة الغواصات» التي صارت رمزاً للتحالف الجديد بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا في منطقة المحيطين الهادي والهندي، هددت باهتزاز العلاقات عبر الأطلسي، وكذلك بـ«اختلال» التوازنات الدولية داخل مجلس الأمن. وعلى أثر اجتماع ثنائي عقده الوزيران الأميركي والفرنسي في مقر الأمم المتحدة في نيويورك صباح أمس (الخميس)، أفاد لودريان في بيان، بأن اللقاء انعقد في ضوء المحادثة بين زعيمي البلدين، موضحاً أنه «أثار مع نظيره الأميركي النماذج والمواضيع الرئيسية لعملية المشاورات المعمقة بين البلدين بغية استعادة الثقة». وإذ ذكر أن الاتصال بين الرئيسين هو «خطوة أولى»، شدد على أن «الخروج من الأزمة بين لدينا يتطلب وقتاً ويحتاج إلى أفعال».
وكذلك، قال الناطق باسم وزارة الخارجية نيد برايس، إنه بعد المناقشة بين الرئيسين بايدن وماكرون تحدث الوزيران بلينكن ولودريان عن «خطط لإجراء مشاورات ثنائية متعمقة حول القضايا ذات الأهمية الاستراتيجية»، مضيفاً أن الوزيرين «ناقشا استراتيجية الاتحاد الأوروبي للتعاون في منطقة المحيطين الهندي والهادي، التي ترحب بها الولايات المتحدة، والحاجة إلى تعاون وثيق مع فرنسا وغيرها من الحلفاء والشركاء الأوروبيين النشطين في المنطقة». ولفت إلى أن بلينكن ولودريان ناقشا «أهدافنا المشتركة في منطقة الساحل». وكان البيت الأبيض وقصر الإليزيه أفادا في بيان مشترك، بأن إجراء «مشاورات مفتوحة بين الحلفاء في شأن القضايا ذات الأهمية الاستراتيجية بالنسبة إلى فرنسا والشركاء الأوروبيين كان من شأنه تفادي هذا الوضع». وقرر الرئيسان الأميركي والفرنسي الاجتماع في أوروبا بنهاية أكتوبر (تشرين الأول) الحالي لإطلاق «عملية تشاور معمّق تهدف إلى تأمين الظروف التي تضمن الثقة واقتراح تدابير ملموسة لتحقيق الأهداف المشتركة». وأفادت الناطقة باسم البيت الأبيض جين ساكي، بأن المحادثة بين بايدن وماكرون كانت «ودّية»، موضحة أن الرئيس بايدن يأمل في أن تشكل «خطوة نحو عودة الوضع إلى طبيعته» بين البلدين.


فرنسا أميركا فرنسا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

فيديو