دراسة: الفتيات بين سن 16 و17 عاماً الأكثر معاناة مع الصحة العقلية

دراسة: الفتيات بين سن 16 و17 عاماً الأكثر معاناة مع الصحة العقلية

الأربعاء - 15 صفر 1443 هـ - 22 سبتمبر 2021 مـ
نحو الـ40 في المائة من الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 16 و17 عاماً تحدثن عن عدم الرضا عن صحتهن العقلية (رويترز)

توصلت دراسة استقصائية جديدة إلى أن الفتيات، لا سيما اللواتي تتراوح أعمارهن بين 16 و17 عاماً، أكثر عرضة لعدم الرضا عن صحتهن العقلية، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».
وفقاً للدراسة، كان الأطفال الأكبر سناً الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و17 عاماً (32 في المائة) أكثر عرضة للإبلاغ عن كونهم غير سعداء مقارنة بـأولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و11 عاماً (9 في المائة)، مع 40 في المائة من الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 16 و17 عاماً تحدثن عن عدم الرضا عن صحتهن العقلية.
وتلقى استطلاع «بيغ آسك»، الذي أجرته مفوضة الأطفال في إنجلترا، أكثر من نصف مليون رد من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و17 عاماً.
وكشفت النتائج عن مشاكل واسعة النطاق تتعلق باضطرابات الأكل وإيذاء الذات والأفكار الانتحارية، حيث أفاد 20 في المائة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و17 عاماً بأنهم غير راضين عن صحتهم العقلية باعتبارها «القضية الأهم».
وعندما يتعلق الأمر بمستقبلهم، قال 69 في المائة من المشاركين إن الحصول على وظيفة أو مهنة جيدة عندما يكبرون كان من أولوياتهم الرئيسية. وبين الأطفال من الأقليات العرقية، قال 75 في المائة من الأطفال الآسيويين و76 في المائة من الأطفال السود إنها واحدة من أهم أولوياتهم المستقبلية، مقارنة بـ68 في المائة من الأطفال البيض.
وكان الأطفال من الأحياء الأكثر حرماناً أكثر ميلاً إلى إعطاء الأولوية للحصول على وظيفة جيدة في المستقبل (72 في المائة) مقارنة بأولئك الذين يعيشون في الأحياء الأكثر ثراءً (68 في المائة).
لكن أكثر من الثلث قالوا إن ما إذا كانوا سيحصلون على وظيفة جيدة أم لا هو أحد مخاوفهم الرئيسية بشأن المستقبل.
ويعتقد ما يزيد قليلاً على نصف الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و17 عاماً (52 في المائة) أنهم من المرجح أن يعيشوا حياة أفضل من آبائهم عندما يكبرون، بينما يعتقد واحد من كل 11 (تسعة في المائة) أنهم من غير المرجح أن يتمكنوا من تحقيق ذلك.
وقالت راشيل دي سوزا، مفوضة الأطفال، في مقدمة التقرير: «داخل المنزل، كان الخط الفاصل بين الطفولة والبلوغ غير واضح - المكاتب والمدارس وغرف النوم كلها تتداخل مع بعضها البعض... لقد رأى الأطفال عالم الكبار يقترب».
وتابعت: «هذا الجيل يريد أن يستمر ويعمل بشكل جيد، ويرغب بالقيام بوظائف صعبة وجديرة بالاهتمام، والحصول على مهام مرضية. يريد الكثيرون أن يكونوا معلمين وممرضات ومسعفين وأطباء. لقد رأوا آباءهم ومقدمي الرعاية يعانون، ويريدون مساعدتهم».
ويأتي التقرير في الوقت الذي كشفت فيه تحقيقات «بي بي سي» أن الأطفال الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية أثناء وباء «كورونا» يواجهون فترات انتظار طويلة للحصول على الرعاية.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة أخبار بريطانيا الأطفال الصحة

اختيارات المحرر

فيديو