«أزهار ونباتات مائية» تطفو على سطح لوحات معرض قاهري

«أزهار ونباتات مائية» تطفو على سطح لوحات معرض قاهري

الفنان المصري وائل حمدان يقدم 43 عملاً بمشروعه الجديد
الأربعاء - 15 صفر 1443 هـ - 22 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15639]

يُفتقد اللون الأخضر وزهوره في متاهات المدينة، بعمرانها الكثيف ومبانيها الخرسانية، وتزيد حدة هذا الافتقاد كلما كان التعلق بالنباتات أكبر، وهو ما عبّر عنه الفنان المصري وائل حمدان بطاقة تشكيلية موصولة بالشغف بالنبات وجمالياته، وقام ببناء عالم فني يُعرض حالياً تحت عنوان «أزهار ونباتات مائية».

في معرضه، الذي يستضيفه غاليري «سماح» في مصر، يقترب الفنان وائل حمدان من الأزهار بشكل مُتحرر من النقل الحرفي معتمداً بشكل أكبر على مخزون ذاكرته، ويقول وائل حمدان لـ«الشرق الأوسط»: «لم أكن حريصاً على تقديم الهيئة التشريحية للأزهار بقدر ما كنت أرسمها من ذاكرتي وأضيف إليها من تصوراتي وخيالي»، مضيفاً أن اهتمامه بالنباتات المائية والأزهار قديم وله جذور تشكيلية وكذلك فوتوغرافية، حيث طالما لفتت اهتمامه كمصور فوتوغرافي كذلك وحاول رصد عالمها من قبل عبر عدسة الكاميرا.


تبدو النباتات المائية عالماً له سحره الخاص، فهي تتخذ من الماء مُستقراً وهي تطفو على سطحه في بهاء وسكينة، كالبرك والبحيرات والأنهار والبحار. وطالما كان يقف وائل حمدان مشدوهاً أمام تكوينات تلك النباتات المائية حتى صارت واحدة من بطلات خياله «أستدعيها دائماً، حتى إنني قمت بزيارة حديقة الأورمان التي كنت مُغرماً بتصوير معالمها النادرة، ومنها برك تنتشر بها النباتات المائية بشكل خلاب، ولكنني في المرة الأخيرة فوجئت بأن تلك البرك أصبحت قاحلة، فأحزنني ذلك، ودفعني أكثر للاعتماد على ذاكرتي الفنية وأنا أستدعي مشاهد الأزهار المائية العائمة فوق سطح البرك والأنهار».


في لوحات المعرض، الذي يواصل أعماله حتى نهاية سبتمبر (أيلول) الجاري، يمكن الاقتراب من معالم النباتات المائية بزوايا متعددة، فالتناغم بين الأوراق الكبيرة والزهور يمنح أحياناً لهم دراما حركية، أقرب للانسياب الرقيق فوق سطح الماء، فهي أشبه بـ«الأطباق المائية» كما يصفها صاحبها، التي تعرف طريقها في سكون.

ورغم تعدد أنواع النباتات المائية، فإن حمدان لم تشغله تلك المُسميات أو تقديم نباتاته بشكل توثيقي، وإنما اعتمد على حُرية تحريك الأزهار عبر اللوحات سواء على سطح محيط مائي، أو في مساحات طبيعية، أو حتى تناولها بشكل تجريدي يقترب من رؤيته البصرية لشكل النبات.


لوحات المعرض البالغة 43 قطعة، تُطل باختيارات لونية واسعة، بالإضافة لتدريجات الأخضر والأزرق المرتبطة بعالم النباتات المائية، إذ نجد تنويعات في استخدام ألوان الزهور التي تراوحت بين الألوان التقليدية لعالم الزهور، كالزهري والأحمر، وصولاً لدرجات أكثر فانتازية يقول عنها حمدان: «منحت بعضها درجات فانتازية كالزهور الزرقاء والبُنية لأضُفي عليها مزيداً من الوقع الخيالي».

ويبدو توظيف الفنان وتنويعه في استخدام خاماته ما بين ألوان مائية، وزيتية واكريليك جليّة في تراكمات طبقات البناء التشكيلي للوحات، كما يظهر توظيف اللون الذهبي في عدد من الأعمال بشكل يمنحها وميضاً سحرياً يُحيل لعالم الأساطير التي كانت كثير من حكاياته تقترب من ضفاف البرك الصغيرة والأنهار وأزهارهما.


ويبدو اختيار الفنان لثيمة «الأزهار والنباتات المائية» جدير بالتأمل، لا سيما أنها تبتعد عن اختياراته السابقة التي كانت تنحاز للتعبير عن المُدن وحركة الأحياء، والتكوينات المعمارية، والتقاطهم بزاوية عين الطير من أعلى، ويعتبر حمدان أن هذا الابتعاد في ثيمة هذا المعرض عما سبق تقديمه في معارضه السابقة هو «تحدٍ فني جديد، وابتعاد عن التكرار الذي قد يقع فيه الفنان»، ويضيف أنه إلى جانب ذلك فإن تجربة كورونا بشكل عام جعلت الناس تبحث عن موضوعات أقل ضوضاء وأكثر سلاماً، وربما التفاعل مع ملامح طبيعية مُفتقدة في حياتهم اليومية.


مصر Arts

اختيارات المحرر

فيديو