نوريتش يصطدم بليفربول اليوم... ولقاء ثأري لوستهام ضد يونايتد غداً

نوريتش يصطدم بليفربول اليوم... ولقاء ثأري لوستهام ضد يونايتد غداً

تشيلسي على موعد مع آستون فيلا ضمن مواجهات ساخنة عدة في الدور الثالث لكأس الرابطة الإنجليزية
الثلاثاء - 13 صفر 1443 هـ - 21 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15638]
ليفربول المنتشي بالارتقاء لقمة الدوري يفتتح الجولة الثالثة لكأس الرابطة اليوم بلقاء نوريتش (أ.ف.ب)

تفوح رائحة الثأر من 3 مواجهات في الدور الثالث لمسابقة كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة لكرة القدم: مانشستر يونايتد مع وستهام، ونوريتش سيتي ضد ليفربول، وتشيلسي أمام آستون فيلا.
ويستقبل مانشستر يونايتد؛ الساعي إلى إحراز باكورة ألقابه بقيادة مدربه النرويجي أولي غونار سولسكاير منذ أن تسلم تدريبه في ديسمبر (كانون الأول) 2018 خلفاً للبرتغالي جوزيه مورينيو، ضيفه وستهام بقيادة مدربه السابق الأسكوتلندي ديفيد مويز غداً، وذلك بعد 3 أيام على مواجهتهما المثيرة في الدوري الأحد.
وخطف مانشستر يونايتد فوزاً ثميناً وقاتلاً من وستهام، عندما قلب تأخره بهدف للدولي الجزائري سعيد بن رحمة إلى فوز 2 - 1 سجلهما هدافه العائد إلى صفوفه البرتغالي كريستيانو رونالدو والبديل المعار الموسم الماضي إلى الفريق اللندني جيسي لينغارد، في مباراة شهدت إهدار وستهام ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع عبر قائده مارك نوبل الذي أشركه مويز خصيصاً لتنفيذها، لكن حارس المرمى الإسباني ديفيد دي خيا تصدى لها ببراعة.
وكانت صدة دي خيا لركلة الجزاء هي الأولى له منذ تصديه لركلة البلجيكي روميلو لوكاكو في 23 أبريل (نيسان) 2016 ضد إيفرتون، وبالتالي أوقف سلسلة من 40 ركلة جزاء وترجيح فشل في التصدي لها مع فريقه ومنتخب بلاده.
وعلّق دي خيا على تصديه للركلة قائلاً: «إنه لأمر مدهش. من الصعب وصف الكلمات بإيقاف ركلة الجزاء في نهاية المباراة، والمساهمة في فوز الفريق، كل المشجعين، زملائي، الجهاز الفني... كلهم معاً فريق. كان رائعاً». وأضاف: «كلّ ما فكرت به هو التصدي. التصدي للكرة. التصدي لركلة الجزاء. أساعد الفريق على الفوز. من الصعب دائماً اللعب هنا ضد وستهام، لذلك نحن سعداء حقاً».
في المقابل، دافع مويز عن قراره إشراك القائد نوبل لتسديد ركلة الجزاء، وقال: «لقد حصلنا على ركلة جزاء ولديّ واحد من أفضل مسدّدي ركلات الجزاء في الدوري الإنجليزي الممتاز وأوروبا. أعتقد أنه لو لم أتخذ القرار لكنت أكثر انزعاجاً من نفسي».
وفي المباراة الثانية المقررة اليوم، سيحاول نوريتش سيتي العائد هذا الموسم إلى مصاف أندية النخبة الثأر لخسارته على أرضه أمام ليفربول بثلاثية نظيفة في المرحلة الأولى من الدوري، علماً بأن الأخير يحمل الرقم القياسي في هذه المسابقة مع 9 ألقاب. لكن المهمة لن تكون سهلة أمام ليفربول متصدّر الدوري مشاركة مع مانشستر يونايتد وتشيلسي الذي سيجدّد المواجهة مع آستون فيلا بعدما كان هزمه بثلاثية نظيفة بالمرحلة الرابعة في 11 سبتمبر (أيلول) الحالي.
وقتها ضرب هدافه الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو العائد إلى صفوفه قادماً من إنتر ميلان الإيطالي، بقوة بتسجيله ثنائية محققاً ما فشل فيه في حقبته الأولى مع النادي اللندني من 2011 إلى 2014، وهو هزّ الشباك بملعب «ستامفورد بريدج».
ويتجدّد اللقاء أيضاً بين وولفرهامبتون ومدربه السابق البرتغالي نونو اسبيريتو سانتو، عندما يستضيف الأوّل توتنهام. والتقى الفريقان في المرحلة الثانية من الدوري في 22 أغسطس (آب) الماضي وعاد الفريق اللندني بالفوز بهدف نظيف، كان الثاني له هذا الموسم قبل أن يحقق الثالث توالياً على حساب واتفورد بالنتيجة ذاتها ويمنى بخسارتين متتاليتين أمام جاريه كريستال بالاس وتشيلسي بنتيجة واحدة صفر - 3 ليتنازل عن الصدارة ويتراجع إلى المركز السابع.
وهي المرة الأولى التي يخسر فيها توتنهام مباراتين متتاليتين في الدوري بفارق 3 أهداف أو أكثر منذ أول مباراتين في موسم2011 - 2012 (صفر - 3 ضد مانشستر يونايتد، 1 - 5 ضد مانشستر سيتي)، كما أنها المرة الأولى التي يفشل فيها هدافه قائد المنتخب الإنجليزي هاري كين في التسجيل في أول 4 مباريات له في الدوري منذ 2015 - 2016.
أما مانشستر سيتي؛ حامل اللقب في آخر 4 نسخ والساعي إلى الانفراد بالرقم القياسي إذ يتشارك راهناً مع ليفربول في 8 ألقاب، فيخوض مباراة في غاية السهولة على ملعبه ضد ويكومب، والأمر ينطبق على آرسنال الذي يستضيف جاره اللندني ويمبلدون.
وقال الإسباني جوسيب غوارديولا، مدرب مانشستر سيتي، إنه سيضطر إلى إشراك العديد من اللاعبين الشبان في مباراة اليوم أمام ويكومب بسبب معاناة كثير من الأساسيين من الإصابات أو الاجهاد. وأضاف: «لا أملك أي خيار... سنشرك عدداً من اللاعبين الشبان. يعاني جون ستونز وإيمريك لابورت وألكسندر زينتشنكو ورودري وأعتقد (إيلكاي) غندوغان أيضاً من الإصابات. إنها فرصة جيدة للاعبي الأكاديمية... لهذا السبب هم هنا».
وبعد مباراة ويكومب، يلتقي سيتي مع تشيلسي متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز، وباريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا، ثم ليفربول، في غضون 9 أيام، مما يعني أن الإصابات ستكون مصدر قلق كبيراً للمدرب الإسباني. الذي تابع: «ربما نريح بعض اللاعبين الذين شاركوا في كل المباريات السابقة من أجل المباريات المقبلة».
ويشمل برنامج الدور الثالث لكأس الرابطة اليوم، لقاء كوينز بارك رينجرز مع إيفرتون، وفولهام مع ليدز، وبيرنلي مع روتشدايل، وبريستون مع شلتنهام، وبرنتفورد مع أولدهام، وواتفورد مع ستوك سيتي، وويغان مع سندرلاند، وشيفيلد يونايتد مع ساوثهامبتون.
ويلعب غداً برايتون مع سوانزي وميلوول مع ليستر سيتي.


بريطانيا إنجلترا كرة القدم

اختيارات المحرر

فيديو