«أرسينوي»... منصة تنقل المنتجات التراثية المصرية إلى أوروبا

«أرسينوي»... منصة تنقل المنتجات التراثية المصرية إلى أوروبا

الاثنين - 13 صفر 1443 هـ - 20 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15637]

باتت المنتجات المحملة بروائح التاريخ قوة جاذبة للأجيال العصرية. ربما يكون التشبث بالجذور وسيلة لمواجهة مستقبل أصبح مُجهّلاً بسبب الوباء. لذلك تحظى سوق الصناعة الفولكلورية بزخم وثقل حتى في أوقات الركود التي تسببت فيها الجائحة، بيد أنّ هذا شجع المغتربين إلى الاستثمار في إرث الأجداد من خلال نقل ملامح من حضارات بلادهم إلى عوالم مختلفة، ومن بين هؤلاء الشابة المصرية سارة عرب، التي تركت عملها في الاقتصاد من أجل بناء جسر جديد بين الحضارة المصرية ودول أوروبا.

أطلقت سارة عرب منذ قرابة عام منصة إلكترونية تحت اسم «أرسينوي» لنقل منتجات مستوحاة من التراث المصري ومصنوعة يدوياً بسواعد حرفيين مصريين إلى المجتمعات الأوروبية بشكل عام وألمانيا بشكل خاص.

ببعد ثقافي وتاريخي وحس وطني غير عابئ بالربحية، تروي الشابة المصرية تجربتها لـ«الشرق الأوسط» وتقول: «بعد أكثر من تسع سنوات في مجال الاقتصاد، البنوك تحديداً، شعرت بأنّ ثمة مسؤولية مجتمعية ووطنية تقع على عاتق الجيل الشاب، لا سيما هؤلاء الذين اغتربوا حاملين بلادهم في قلوبهم، قررت وقتها أن أستغل خبرتي في التسويق والاقتصاد للترويج إلى كنوز مصر من صناعات يدوية باتت مهددة بالاندثار بسبب عدم مواكبة سُبل التسويق العصري».

وتردف سارة عرب: «بعد انتقالي للاستقرار في ألمانيا لمست كم يتوق الأوروبيون لمنتجات مصر الفلكلورية. هنا تضافرت الخبرة والتجربة وحب الوطن لتخرج منصة أرسينوي بهدف بناء جسر لنقل الحضارة المصرية، وفي الوقت عينه تعد هذه المنصة سبيلاً لحماية الصناعات اليدوية المصرية من الاندثار».

وعن المنصة المصرية - الألمانية تقول مؤسستها: «لا نقدم منتجات مبتورة الهوية، بينما تجربة شاملة، من خلال الإبحار في الثقافة المصرية، كل قطعة مُرفقة بتفاصيل عن الصناعة والتاريخ والثقافة التي تشكل جذورها. ومصر بلد لها تاريخ ثري لن تنتهي حكاياته وأسراره».

من ناحية أخرى، ثمة أهداف بعيدة انطلقت منها «أرسينوي»، حسب سارة عرب، التي تقول: «بدافع المسؤولية المجتمعية، تحاول المنصة دعم الحرفيين المصريين والنساء المعيلات اللواتي يعملن في حرف يدوية وتعتشن منها، وذلك من خلال تحمل مهمة تسويق منتجاتهم، وكذلك تخصص المنصة جزءاً من اهتمامها لذوي الهمم، بعرض وتسويق أعمال يدوية خالصة صُنعت بسواعدهم».

وتمضي سارة عرب بالقول: إنّ «المسؤولية المجتمعية للمنصة تمتد لتشمل مجال البيئة، فقد خصصنا جزءاً للمنتجات الصديقة للبيئة المعاد تدويرها، لأنّ الوقت قد حان ليتصدى الجميع إلى التغيرات المناخية التي تهدد الحياة على كوكب الأرض».

وعن تسمية المنصة بهذا الاسم الذي يعود لإحدى الملكات المقدونيات اللواتي حكمن مصر، توضح سارة: «كنت أبحث عن سيرة ملكة بارزة في تاريخ مصر، يكون لها اسم رنان يعلق بسهولة في الذهن. وقرأت تاريخ الملكة المقدونية أرسينوي، فوقع الاختيار عليها لأنّها حلقة وصل بين الحضارة المصرية والأوروبية».

وتشير سارة عرب إلى أنّ هناك «ثمة إصرار من القائمين على المنصة على أن تحمل اسم امرأة، دلالة على أنّ أغلب العاملين في الصناعات اليدوية من النساء ذوات حرفة فريدة وأنامل ذهبية».

وعن الحرف اليدوية التي تعرضها المنصة، تقول سارة عرب: إنّ «المنصة تضم عدداً من الحرف المصرية القديمة، التي تمتاز بالصناعة اليدوية الأصيلة، مثل الحُلي المنزلي المصممة من الخشب والنحاس والفضة، وكذلك الزجاج الملون. كما تعرض المنصة أزياءً من نوع خاص لأنّها بالكامل مستوحاة من حضارات مصر المتتالية، وبالطبع الحُلي المصري أحد الحرف المطلوبة، لا سيما تلك القطع المحفورة برموز مصرية قديمة».

تبحر المنصة في محافظات مصر لتقدم كنوزها التي ربما لا يعرفها العالم، فتجد مثلاً حكايات عن قماش «التلّي» المنسوج بأنامل نساء أسيوط، ليحمل تراثهم وحكاياتهم إلى العالم. ومن أبرز المعروضات وأكثرها مبيعاً هو «الكليم» الموشى بزخارف مصرية تروي قصصاً من أصالة الماضي وحرفية صُناع الحاضر.

وتشير سارة عرب في نهاية الحديث، إلى أنّ النجاح الذي حققته المنصة من دون أي دعم حكومي سواء من مصر أو ألمانيا يدحض فكرة أنّ التكنولوجيا تمحو الهوية، وتعتبر أنه ليس أدل على ذلك من حب الأوروبيين وإقبالهم على المنتجات التراثية المصرية، وتختتم قائلة: إنّ «التجربة أثبتت أنّ كل ما هو أصيل لا يمكن أن يزعزع بسهولة، ولكن ما أتمناه أن يتم دعم المنصة من قبل المجتمع الدبلوماسي سواء في مصر أو ألمانيا بغية خلق مستقبل أفضل للصناعات اليدوية».


مصر

اختيارات المحرر

فيديو