الجرعة الثالثة من لقاح «كورونا» حائرة بين خبراء أميركا

الجرعة الثالثة من لقاح «كورونا» حائرة بين خبراء أميركا

دراسة تؤكد أهميتها... وتوصية بقصرها على كبار السن
الاثنين - 13 صفر 1443 هـ - 20 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15637]

لا يزال التوجه نحو الجرعة الثالثة المعززة من لقاح فيروس كورونا المستجد، مثيراً الجدل، رغم إجماع خبراء الصحة العامة في أميركا على ضرورة قصرها فقط على كبار السن.

وبينما صوت كبار خبراء اللجنة الاستشارية لوكالة الأدوية والغذاء الأميركية، أول من أمس، بنسبة 16 مقابل 2. على عدم الحاجة إلى إعطاء جرعة ثالثة لكل من يبلغ من العمر 16 عاماً فما فوق، وقصرها على الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً أو للمعرضين لأخطار صحية، جاءت دراسة أميركية صادرة في نفس اليوم تؤكد على أهمية الحاجة إلى الجرعة الثالثة، بالنسبة لكل الأعمار.

وأظهرت الدراسة التي نشرت الجمعة في دورية «نيو إنجيلاند جورنال أوف ميدسين»، أن الجرعة الثالثة من «لقاح فايزر»، أدت إلى زيادة جرعة الأجسام المضادة المعادلة ضد الفيروس بشكل كبير.

وخلال الدراسة قام علماء فايزر وبيونتك وجامعة تكساس الطبية، بتتبع الاستجابة المناعية للمشاركين في التجارب السريرية للقاح، ووجدوا أن مستويات الأجسام المضادة، وهي المناعة الوقائية الرئيسية، انخفضت بشكل ملحوظ على مدى سبعة إلى تسعة أشهر بعد التطعيم بجرعتين. وارتبط هذا الانخفاض في مستويات الأجسام المضادة المعادلة بملاحظة انتشار العدوى في الأفراد الملقحين، وبعد جرعة ثالثة من اللقاح زادت مستويات الأجسام المضادة المعادلة عدة مرات أعلى من مستواها بعد الجرعة الثانية، والأهم من ذلك، أن الجرعة الثالثة زادت من قدرة الجسم المضاد على تثبيط المتغيرات بشكل أكثر كفاءة، بما في ذلك متغيرات «بيتا» و«دلتا».

وكانت هذه الدراسة أحد الدراسات التي فحصها الخبراء قبل إصدار توصيتهم، كما فحصوا أيضاً مجموعة من الأبحاث الأميركية - بما في ذلك بيانات قدمتها شركة «فايزر» نفسها إلى الاجتماع، أظهرت أن جرعتين تستمران في توفير حماية عالية ضد الأعراض الخطيرة التي تتطلب دخول المستشفى.

وعلى ما يبدو فإن خبراء «وكالة الأدوية والغذاء الأميركية» اختاروا حلاً وسطاً، وهو قصر الجرعة الثالثة على كبار السن، والاكتفاء بالجرعتين لمن هم دون سن الـ65 عاماً، وذلك بعد أن تأكدوا أن الجرعتين بالنسبة لصغار السن، إن لم يمنعا الإصابة بالفيروس، إلا أنهما كافيان لتوفير الحماية من الإصابة بالمرض الشديد الذي يستدعي دخول المستشفى.

وبناء عليه، فإن الفوائد المنتظرة من الجرعتين بزيادة كمية الأجسام المضادة عند صغار السن، لمنع الإصابة، أقل قيمة من النتائج السلبية المترتبة على الجرعة الثالثة، وهي احتمال زيادة خطر الآثار الجانبية النادرة، بما في ذلك التهاب عضلة القلب (التهاب القلب) الذي يُلاحظ بشكل خاص عند الذكور الأصغر سناً، كما ذهب الخبراء.

ويتفق هذا الرأي الذي خلص إليه خبراء اللجنة الاستشارية لوكالة الأدوية والغذاء الأميركية مع الاتجاه الذي ذهبت إليه منظمة الصحة العالمية، التي كانت ترفض في البداية توجه الجرعة الثالثة بشكل عام، وترى أنه يدعم عدم العدالة في توزيع اللقاحات، حيث تمنح دول مواطنيها جرعة معززة، بينما لا تزال دول أخرى عاجزة عن منح مواطنيها حتى الجرعة الأولى، ثم بدأت تبدي مرونة تجاه إمكانية استخدامها في بعض الحالات.

وتحدثت كاثرين أوبراين، مسؤولة اللقاحات والمناعة بمنظمة الصحة العالمية، في الحلقة رقم 53 من برنامج «العلوم في خمس»، الذي تبثه منظمة الصحة العالمية على موقعها الرسمي وحساباتها على مواقع التواصل عن ثلاثة أسباب يمكن أن تدفع المنظمة لإبداء الموافقة على الجرعة الثالثة المعززة.

وكان السبب الأول يتعلق بالأشخاص الذين لم يستجيبوا بشكل كافٍ لأول جرعتين تم تلقيهما، مثل الأشخاص الذين يعانون، من كبار السن ومرضى نقص المناعة، أما السبب الثاني، هو أن تبدأ المناعة، التي اكتسبها الشخص نتيجة تلقي التطعيم، في التضاؤل والتدهور بمرور الوقت، ولكن المنظمة أكدت أن الأدلة حتى الآن تظهر أن اللقاحات تصمد بشكل جيد للغاية فيما يتعلق بالحماية من المرض الشديد أو الحالة التي تستدعي تلقي العلاج في المستشفى أو حتى الوفيات، أما السبب الثالث، على حد قولها، هو أن يكون أداء اللقاحات أقل أو غير كافٍ ضد بعض المتغيرات المثيرة للقلق التي ظهرت مؤخراً، لكنها أكدت أن اللقاحات المتاحة حالياً مضادة للمتغيرات وأن «منظمة الصحة العالمية» تراقب بعناية شديدة صمود اللقاحات بشكل جيد للغاية أمام الفيروس.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو