حاسة الشم لدى الكلاب سلاح فعال للكشف عن «كورونا» في دبي

حاسة الشم لدى الكلاب سلاح فعال للكشف عن «كورونا» في دبي

الأحد - 12 صفر 1443 هـ - 19 سبتمبر 2021 مـ
أحد الكلاب المدربة على اكتشاف «كورونا» في دبي (رويترز)

قال المشرف على برنامج لتدريب الكلاب على كشف مرض «كوفيد - 19» لوكالة رويترز للأنباء إن شرطة دبي أنشأت وحدة خاصة تضم 38 من الكلاب المدربة التي يمكنها كشف المرض من عينات العرق البشري بدقة نسبتها 92 في المائة.
دربت شرطة دبي الفوج الذي يضم كلاباً من فصائل جيرمان شيبرد ولابرادور وكوكر وبوردر كولي، على اكتشاف «كوفيد - 19» بطريق الشم باستخدام عينات من عرق المرضى الذين تأكدت إصابتهم، بعد جمعها باستخدام مسحة من الإبط لبضع دقائق، بحسب ما نقلته وكالة رويترز للأنباء.
وقال الملازم أول ناصر الفلاسي من شرطة دبي المشرف على البرنامج في مركز التدريب كيه - 9 بمنطقة العوير في دبي: «هذه العينة عبارة عن عينة من العرق نضع العينة تحت إبط المريض لمدة دقيقة لحد أقصى خمس دقائق... يعني هي العينة صغيرة جداً وفيها رائحة المريض في نفس الوقت نضع العينة هذه ونعرضها على الكلب وندرب الكلب عليها وإذا أعطاني إشارة على هذه المادة نعطيه مكافأة طبعاً ودايماً توصل في هذه طريقة يعني».
وفي قاعة التدريب الكبيرة بالمركز، يمشي رجال شرطة مع الكلاب أمام صف من الصناديق المعدنية، يحتوي واحد منها فقط على عينة إيجابية. تشتم الكلاب العينات وتربض في غضون ثوان أمام إحداها في إشارة إلى أنها اكتشفت شيئاً ما.
تقوم المدربة في الشرطة فاطمة الجسمي التي تعمل في فريق الكشف عن «كوفيد - 19» بدور المرشدة لكلب من نوع كولي بوردر باللونين الأبيض والأسود خلال التدريبات التي نجح فيها في كل الاختبارات.
وقالت «هلا في ضمن فريق الكشف عن كوفيد - 19 بواسطة الكلب والتدريب كان نوعاً من التحدي هو أنه أتعلم مهارة جديدة على مستوى العالم وأدرب كلبي عليها».
كانت المطارات في دولة الإمارات من أوائل المطارات في العالم التي تجرب الكشف عن فيروس «كوفيد - 19» عن طريق الكلاب في 2020. وتوقف استخدام الكلاب في مطارات الإمارات لكنها جاهزة لنشرها حين يستدعي الأمر.
وخلصت الدراسة الخاصة بقدرة الكلاب على اكتشاف مرض «كوفيد - 19». والتي أجرتها كليات التقنية العليا في الإمارات والهيئة الاتحادية للجمارك في أبوظبي ونشرتها في يونيو (حزيران) مجلة كوميونيكيشنز بيولوجي وهي من إصدارات مجلة نيتشر العلمية البريطانية، إلى أن الكلاب المدربة حققت نجاحاً بلغ 98.2 في المائة في اكتشاف الإصابات. واعتمدت الدراسة على أخذ عينات العرق وإجراء اختبارات تفاعل البوليميرات المتسلسل (بي سي آر) من 3290 شخصاً ومقارنة النتائج لتحديد قدرات الكلاب على كشف المرض.
تقوم بضعة بلدان أخرى بينها فنلندا والولايات المتحدة وفرنسا بتدريب الكلاب وإجراء التجارب لاستكشاف قدرتها على التعرف على المصابين.
وجاء معدل الكشف البالغ 92 في المائة الذي أشار إليه الفلاسي من دراسة أجرتها وزارة الداخلية الإماراتية في النصف الأول من عام 2020. حسبما ذكرت وكالة أنباء الإمارات الرسمية.
وتجري دول أخرى عديدة، بينها فنلندا والولايات المتحدة وفرنسا، تدريباتها الخاصة للكلاب وتجارب على اكتشاف الكلاب لـ«كوفيد - 19». وقال الفلاسي إن الكلاب تنفذ حالياً ما بين 30 و40 اختباراً يومياً. وكان الكلب (بولت) من نوع المالينو البلجيكي أول كلب قام بتدريبه للكشف عن «كوفيد - 19».
وقال الفلاسي: «هذا كلبي بولت من أول الكلاب دربناهم على (كوفيد - 19)... أنا بلشت تدريبه والحمد الله هلا من الكلاب التي تطلع مهام تقريباً ممكن سوى أكثر من ألف فحص (كوفيد - 19)».
وقال مدير إدارة التفتيش الأمني في شرطة دبي صلاح خليفة المزروعي إن الإمارة تسلمت طلبات من أنحاء العالم لتبادل الخبرات والمعارف حول طريقة تدريب الكلاب.
وعلاوة على ذلك تمتلك شرطة دبي كلاباً مدربة على كشف المخدرات والمتفجرات، وهي مهارات مطلوبة في وقت تستعد فيه الإمارة لافتتاح معرض إكسبو دبي 2020 في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.


الامارات العربية المتحدة اخبار الخليج

اختيارات المحرر

فيديو