الطفولة والرمز والتشكيل في شعر حميد سعيد

الطفولة والرمز والتشكيل في شعر حميد سعيد

الأحد - 12 صفر 1443 هـ - 19 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15636]

للكاتب د. قيس كاظم الجنابي، صدر أخيراً كتاب «الرمزي والتشكيلي في شعر حميد سعيد» عن دار دجلة، عمان. وحميد سعيد شاعر من جيل الستينات من القرن الماضي، الذي أعقب جيل الشعراء الرواد في الشعر العراقي: بدر شاكر السياب، ونازك الملائكة، وعبد الوهاب البياتي، وقد صدر له أكثر من عشرين كتاباً، ضمنها ثلاث عشرة مجموعة شعرية.
يتكون الكتاب من ثلاثة أبواب. ضم الباب الأول وعنوانه «الرمز الشعري» فصلين هما «البحث عن شواطئ الطفولة» و«لذة الاختلاف». أما الباب الثاني المعنون «الشعر التشكيلي»، فيتكون من ثلاثة فصول: «تشكيلات الكتابة والفراغ» و«القصيدة واللون مقاربات حسية» و«خارج اللوحة... داخل الموضوع». وجاء الباب الثالث المعنون «رمز من الحذف والتأويل» في فصلين هما «المثبت والمحذوف في قصائد (ما تأخر من القول)» و«السردية الرمزية في قصائد (أولئك أصدقائي)».
في الرمزية الشعرية يتحدث المؤلف عن تشكيل الطفولة، باعتبارها «جذراً متميزاً للتواصل بين الماضي والحاضر... فالشعر طعم الحياة وسحرها وألم المعاناة فهو ينهل من الماضي فيربطه بالحاضر ويرنو إلى المستقبل بعين جامحة وبنظرات دافئة عفة بالتأمل والخيال فيخرج الإيحاء بالإشارة وتنصهر صولة التراث بالإبداع، وهذا ما يمكن ملاحظته على رحلة الشاعر حميد سعيد عبر مراحل تطوره المتتالية».
وفي الباب الثاني - الشعري والتشكيلي، يقول المؤلف إن حميد سعيد كتب عدة قصائد تهتم بالجانب التشكيلي ضمن علاقة القصيدة بالفن، كما كتب قصيدتين تهتمان بالرسم، هما «محاولة لإعادة رسم الجورنيكا، المرور في شوارع سلفادور دالي الخلفية»، ثم انطلق نحو التجاوز التشكيلي - الشعري بين اللوحة والقصيدة، وبهذا جسد رؤيته الخاصة في امتزاج فنين متجاورين هما الرسم والشعر.
ولعل أبرز ما تكشف عنه اهتماماته التشكيلية، حسب المؤلف، هو الاهتمام باللون والحواس، كم بدا اللون أيضاً في قصيدة «مشروع كتابة موشح أندلسي عن السيدة»، التي حملت معها تأثيرات إسبانيا وبيكاسو، رغم كون الشاعر أهداها إلى الشاعر الراحل حسين مردان. ويقول في هذه القصيدة: هل تنزل الوردة للشارع/ لم يصعد الشارع صوب شرفة الوردة/ وهل يصدر القمر الأبيض طاووساً من الفضة/ يلعب بالأغنية البضة.


العراق Art

اختيارات المحرر

فيديو