قمة «شانغهاي» تستعد لضم إيران اليوم

قمة «شانغهاي» تستعد لضم إيران اليوم

رئيسي في طاجكستان في أول زيارة خارجية له
الجمعة - 10 صفر 1443 هـ - 17 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15634]
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الصيني وانغ يي يلتقيان على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون في طاجيكستان أمس (إ.ب.أ)

تنطلق اليوم في دوشنبه عاصمة طاجيكستان أعمال قمة منظمة «شانغهاي للتعاون»، وتركز بالدرجة الأولى على تطورات الوضع حول أفغانستان وآليات التعامل الجماعي مع التهديدات الجديدة التي تواجهها منطقة آسيا الوسطى بعد انسحاب الولايات المتحدة، وحلفائها في حلف الأطلسي من هذا البلد وانتقال السلطة فيه إلى حركة «طالبان».
وعلى الرغم من أن الملف الأفغاني يشكل العنصر الأساسي للقمة، لكن الحضور الإيراني فيها له أهمية خاصة. إذ تعد مشاركة الرئيس إبراهيم رئيسي فيها أول نشاط واسع النطاق يقوم به منذ وصوله إلى السلطة. كما غدت دوشنبه التي وصلها مساء أمس، أول عاصمة أجنبية يزورها.
وأفادت معلومات أمس، بأن الوفد المرافق لرئيسي يضم عدداً من الوزراء، منهم وزراء الخارجية والطاقة والأعمال والسياحة والعدل؛ ما يعكس درجة الاهتمام واتساع مروحة المناقشات الثنائية التي ينوي رئيسي خوضها مع قادة بلدان المجموعة.
وكان من المنتظر أن يعقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين جلسة محادثات ثنائية مع رئيسي على هامش القمة، لكن دخوله في العزل الصحي بعد مخالطته مصابين بفيروس كورونا دفع الكرملين إلى تعديل الخطط، وينتظر أن يكون اللقاء افتراضياً اليوم عبر تقنية الفيديو كونفرنس.
لكن أهمية زيارة رئيسي إلى طاجيكستان لا تقتصر على اللقاءات الثنائية والمشاركة في أعمال القمة؛ إذ ينتظر أن يتم الاتفاق نهائياً خلال هذا اللقاء على منح عضوية كاملة لإيران في منظمة شانغهاي للتعاون، وهو أمر انتظرته طهران طويلاً وطالبت بتسريعه أكثر من مرة.
وكانت إيران حصلت على عضوية مراقبة في المنظمة التي احتفلت في يونيو (حزيران) الماضي بمرور عشرين عاماً على تأسيسها.
وتضم المنظمة بالإضافة إلى روسيا والصين أربع جمهوريات سوفياتية سابقة في منطقة آسيا الوسطى هي أوزبكستان وطاجيكستان وكازاخستان وقيرغيزستان. وحصلت إيران على العضوية المراقبة في عام 2005، وكانت تأمل منذ سنوات في الانضمام بشكل كامل إلى المنظمة التي ضمت في 2015 كلاً من الهند وباكستان.
لكن اتخاذ قرار قبول عضوية إيران في هذه القمة لا يعني انضمامها مباشرة. وقالت مصادر روسية، إن «عملية انضمام طهران إلى منظمة شنغهاي للتعاون قد تستغرق بعض الوقت لتكتمل». علماً بأن مسار انضمام دلهي وإسلام آباد استغرق ما يقرب من عامين. وتقول الأوساط الروسية تشير إلى أن «إطلاق العملية رسمياً بحد ذاته يشكل اختراقاً»؛ فقد أمضت إيران أكثر من عشر سنوات في حالة انتظار عند «مدخل» المنظمة.
وتؤيد روسيا بشكل كامل قبول إيران في منظمة شنغهاي للتعاون، على أمل «أن يمنح ذلك المنظمة وزناً إضافياً على الساحة الدولية»، وفقاً لتعليق خبير روسي. وقال الباحث في معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية، عدلان مارغوييف، لصحيفة «كوميرسانت» الروسية، إن «منظمة شنغهاي للتعاون منصة لمناقشة المشاكل الإقليمية. إيران، دولة في المنطقة، ومن المهم مناقشة هذه المشاكل والبحث عن حلول معها. من المهم اليوم بشكل خاص لكل من إيران وأعضاء منظمة شنغهاي للتعاون مناقشة مشكلة الأمن في أفغانستان وحولها، بندّية. ستؤكد عضوية طهران الكاملة في المنظمة أن إيران شريك مهم في مناقشة الأمن الإقليمي، وأن منظمة شنغهاي للتعاون هي المنصة الرئيسية لهذه المناقشة. من حيث السمعة والتنظيم، سوف يستفيد الجميع من التوسيع».
ومع الفوائد التي تحصل عليها إيران من الانضمام لجهة مواجهة الضغوط الأميركية عليها، وتوسيع حضورها مع روسيا والصين في ملفات الأمن الإقليمي، فإن محللين روساً رأوا أن هذا الانضمام سيكون له تداعيات «إيجابية» لمصلحة طهران في تعزيز موقفها أيضاً في مناقشات استعادة الاتفاق النووي.


Tajikistan أخبار روسيا

اختيارات المحرر

فيديو