لقاح أنفي لـ«كورونا» يتجاوز عقبات المحاولات السابقة

لقاح أنفي لـ«كورونا» يتجاوز عقبات المحاولات السابقة

الجمعة - 10 صفر 1443 هـ - 17 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15634]

شهيق وزفير، بهذه السهولة يدخل فيروس كورونا المستجد، المسبب لمرض «كوفيد – 19» عبر أنفك. ورغم التقدم الملحوظ الذي تم إحرازه في تطوير لقاحات عضلية ضد الفيروس، مثل «فايزر» و«موديرنا» و«جونسون & جونسون»، المتوفرة بسهولة، فلم تتم الموافقة حتى الآن - على لقاح يستهدف الأنف - لتوفير مناعة الغشاء المخاطي، وهو أول حاجز ضد الفيروس قبل أن ينتقل إلى الرئتين.

واقترب باحثو جامعة هيوستن الأميركية، خطوة من ذلك بعد أن أعلنوا، أول من أمس، في دراسة نشرتها دورية «آي ساينس»، تمكنهم من تطوير لقاح أنفي يوفر مناعة دائمة ضد مسببات الأمراض المستنشقة.

يقول نافين فاراداراجان، أستاذ الهندسة الكيميائية والجزيئية الحيوية بجامعة هيوستن في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة بالتزامن مع الدراسة: «يمكن أن يحفز التطعيم المخاطي كلا من المناعة الجهازية المخاطية ويمتاز بكونه إجراءً غير جراحي مناسباً لتحصين أعداد كبيرة من السكان».

وأعيق استخدام التطعيم المخاطي في أكثر من محاولة سابقة بسبب الافتقار إلى التوصيل الفعال للمستضد (بروتين الفيروس الذي يستخدم لتحفيز المناعة) والحاجة إلى المواد المساعدة المناسبة التي يمكن أن تحفز استجابة مناعية قوية دون سمية.

ولحل هذه المشكلات، تعاون فاراداراجان مع شينلي ليو، الأستاذ المساعد في الصيدلة بكلية الصيدلة بجامعة هارفارد، وخبير في توصيل الجسيمات النانوية. وكان فريق ليو قادراً على تغليف ناهض محفز جينات الإنترفيرون (STING) داخل جزيئات الليبوزوم لإنتاج المادة المساعدة المسماة (نانوستينج)، التي تعمل على تعزيز الاستجابة المناعية للجسم.

يقول ليو: «إن حجم الجسيمات النانومترية يبلغ نحو 100 نانومتر، ما يُظهر خصائص فيزيائية وكيميائية مختلفة بشكل كبير عن المادة المساعدة التقليدية التي استخدمت في تجارب سابقة».

ويضيف: «استخدمنا (نانوستينج) كعامل مساعد للتلقيح داخل الأنف، وتظهر نتائجنا أن تركيبة اللقاح المرشح آمنة، وتنتج استجابات مناعية سريعة في غضون سبعة أيام، وهي مناعة شاملة ضد الفيروس تتجاوز اللقاحات العضلية».

وأحد القيود الأساسية للقاحات العضلية أنها غير مصممة لتحفيز مناعة الغشاء المخاطي، كما أظهر العمل السابق مع مسببات الأمراض التنفسية الأخرى مثل الإنفلونزا، وتدريب المناعة لمنع الإصابة مرة أخرى بالفيروس يتطلب استجابات مناعية تكيفية في الجهاز التنفسي والرئة.

يقول الباحثون إن لقاح الأنف سيعمل أيضاً على التوزيع العادل للقاحات في جميع أنحاء العالم، حيث تشير التقديرات إلى أن دول العالم الأول قامت بالفعل بتأمين وتلقيح جرعات متعددة في العضل لكل مواطن، في حين أن مليارات الأشخاص في دول مثل الهند وجنوب أفريقيا والبرازيل مع تفشي المرض بشكل كبير غير محصنين حالياً، ومن المعروف أن هذه الفاشيات والانتشار الفيروسي تسهل التطور الفيروسي، مما يؤدي إلى انخفاض فاعلية جميع اللقاحات. ويقول فاراداراجان: «يتطلب التوزيع العادل للقاحات أن تتحمل درجات الحرارة ويمكن شحنها بسهولة، ولقاحنا يتميز بذلك، فكل مكون من مكوناته، كالبروتين (المجفف بالتجميد) والمواد المساعدة (نانوسيتنج) مستقرة لأكثر من 11 شهراً ويمكن تخزينها وشحنها دون الحاجة إلى تبريد».


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو