الملا برادر ينفي وجود اقتتال في صفوف «طالبان»

الملا برادر ينفي وجود اقتتال في صفوف «طالبان»

روسيا تقود مناورات عسكرية كبيرة على حدود أفغانستان الشهر المقبل
الجمعة - 10 صفر 1443 هـ - 17 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15634]
عبد الغني برادار ظهر في مقابلة تلفزيونية بقندهار أول من أمس (رويترز)

ظهر نائب رئيس وزراء حركة طالبان بأفغانستان، الملا عبد الغني برادر، في التلفزيون الرسمي ليلة الأربعاء لنفي ما تردد عن إصابته أو مقتله في اقتتال داخل الحركة.
وقال بردار في حوار مقتضب إنه في رحلة لمكان خارج كابل، وليس لديه أي نوع من وسائل الاتصال للتواصل مع الآخرين وطمأنتهم بأنه بخير، وفق وكالة الأنباء الألمانية. وأضاف: «هناك بعض التقارير تفيد بأن بعض وسائل الإعلام تحدّثت عن قتال داخلي. هذه التقارير ليست حقيقية (...) هناك رحمة وتعاطف بيننا لا يمكن حتى وجودهما داخل أي أسرة». وأضاف أن أفراد حركة طالبان لا يقاتلون بعضهم البعض من أجل السلطة أو المناصب، ولكنهم يقاتلون فقط من أجل إنهاء احتلال أفغانستان.
ويشار إلى أن تقارير أشارت مؤخرا إلى أن قيادة طالبان غير راضية عن تشكيل مجلس الوزراء، حيث تم منح مزيد من السلطات لشبكة حقاني، مما أدى لاندلاع صراعات داخلية. كما وردت تكنهات بأن برادر قتل أو أصيب.
في سياق آخر، أكّد تكتل عسكري تقوده روسيا، أمس (الخميس)، أنه يعتزم إجراء مناورات كبيرة في طاجيكستان الشهر المقبل، في ظل ما وصفه بالوضع المتدهور في أفغانستان المجاورة.
وتسعى موسكو لترسيخ مكانتها كلاعب رئيسي في المنطقة بعد انسحاب الولايات المتحدة المتسرع من أفغانستان وسيطرة طالبان على البلاد. وقال الأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي التي تقودها موسكو، ستانيسلاف زاس، إن المجموعة ستجري عدة «تدريبات واسعة النطاق» في الدولة السوفيتية السابقة، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
وطاجيكستان هي الدولة الوحيدة التي لها حدود مع أفغانستان من بين أعضاء التكتل الستة. وأضاف زاس أن سلسلة التدريبات ستشمل «أكبر مناوراتنا هذا العام». وتابع أن التكتل اتّخذ «إجراءات جماعية» لضمان أمن طاجيكستان في حالة حدوث «تدهور» على حدودها مع أفغانستان. وقالت منظمة معاهدة الأمن الجماعي في بيان مشترك، إنها تشعر بالقلق من تدهور الأمن في أفغانستان.
وأعلن زاس عن التدريبات بعدما حذّر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف طالبان الأربعاء، قائلا إن موسكو تراقب وفاء الجماعة بوعودها بمنع الجماعات المتطرفة من شنّ هجمات على جيران أفغانستان.
وتعقد الدول المتحالفة مع روسيا والصين سلسلة اجتماعات في طاجيكستان هذا الأسبوع، تتمحور حول أفغانستان. وكثّفت روسيا المناورات العسكرية في آسيا الوسطى في الأشهر الأخيرة، منذ أن بدأت طالبان سلسلة من الهجمات الخاطفة بلغت ذروتها بسيطرتها على كابل الشهر الماضي.
وإلى جانب التدريبات في قيرغيزستان وطاجيكستان، العضوين في منظمة معاهدة الأمن الجماعي، أجرت موسكو تدريبات مشتركة مع أوزبكستان العضو السابق في التكتل والتي تشترك في حدود طولها 144 كيلومترا مع أفغانستان.


أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

فيديو