موجة ثالثة للهجرة من مناطق النظام السوري

موجة ثالثة للهجرة من مناطق النظام السوري

توتر روسي ـ تركي في إدلب وتعاون شرق الفرات
الثلاثاء - 7 صفر 1443 هـ - 14 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15631]

باتت مشاهد الازدحام المتزايد على أبواب دوائر الهجرة والجوازات في مناطق سيطرة النظام السوري، مؤشراً إلى رغبة كثيرين في مغادرة البلاد وانطلاق الموجة الثالثة من الهجرة إلى الخارج.

وقال معقب معاملات إن عمله ازدهر مع ازدياد الإقبال على استخراج جوازات السفر وإنجاز المعاملات، لكنه يحسد كل من خرج من «جهنم اسمها سوريا»، وحسب ملاحظته فقد بدأت موجة هجرة ثالثة، لكن هذه المرة النسبة الأكبر في «مناطق الساحل الموالية للنظام».

يشار إلى أن سوريا شهدت أول موجة هجرة واسعة عام 2012 مع بدء اندلاع الحرب بعد الاحتجاجات المناهضة للنظام التي عمت البلاد، تبعتها موجة أكبر عام 2015 في ذروة تأجج الحرب.

ويواجه السوريون أزمة في استخراج جوازات السفر نتيجة الإقبال المتزايد وعدم توفر ورق الطباعة الخاص بالجوازات، وأعلن وزير الداخلية بدمشق، محمد الرحمون، أن إصدار جوازات السفر المتراكمة سينتهي قبل نهاية سبتمبر (أيلول) الحالي. وقال إن التأخير في منح وتجديد جوازات السفر يعود إلى أسباب «فنية خارجة عن إرادة الوزارة».

على صعيد آخر، واصل الطيران الحربي الروسي شن غارات على مناطق في ريف إدلب الجنوبي وريف حلب بما فيها استهداف محيط نقطة تركية في إدلب ما عكس التوتر بين البلدين حول الملف السوري، في وقت سير فيه الجيشان دورية مشتركة شرق الفرات، شمال شرقي سوريا.

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، إن المقاتلات الروسية شنت صباح الاثنين، 15 غارة جوية على مناطق دير سنبل ومحيط بلدة البارة، بينها غارة استهدفت محيط النقطة التركية بالقرب من بلدة البارة في جبل الزاوية جنوب إدلب، من دون ورود أنباء عن وقوع إصابات وخسائر بشرية، وتزامن مع قصف جوي روسي مماثل على محيط مدينة دارة عزة ومحور الشيخ سليمان غرب حلب، ما أسفر عن إصابة شخص بجروح.
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة